راتب الرئيس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - راتب الرئيس

د. وحيد عبدالمجيد

اقتراح مهم طرحه الزميل سمير الشحات قبل أيام فى مقالته «وكم سيكون راتب الرئيس؟» وهو (الكشف عن حقيقة دخل الرئيس ورجال الرئيس). وتعود أهمية هذا الاقتراح فى رأيه إلى أنه (ينقل رسالة بالغة الدلالة للغلابة الكادحين) هى أن (زمن الإسراف والبهرجة والفشخرة الكذابة قد ولىّ). وما أشد حاجتنا إلى مثل هذه الرسائل فى الفترة المقبلة لإعادة الأمل إلى أولئك الغلابة الكادحين الذين عانوا طويلاً من الظلم الاجتماعى. ورغم أى خلاف عبرتُ عنه هنا، وفى مواضع أخرى، مع الرئيس التونسى المنصف المرزوقى، لا يمكننا إلا أن نتأمل أهمية مبادرته التى أعلنها الخميس الماضى بخفض راتبه الشهرى المعلن الذى يبلغ نحو 19 ألف دولار إلى الثلث فقط. فقد دفعت هذه المبادرة الوزراء وبعض كبار المسئولين المتبلدين الذين لا يدركون أخطار استمرار الظلم الاجتماعى إلى إعلان أنهم سيحذون حذوه. ولأن «خير البر عاجله»، مادامت الانتخابات الرئاسية ستجرى بين مرشحين اثنين، فلماذا لا يبادر كل منهما من الآن بمطالبة الرئيس المؤقت الذى يتولى سلطة التشريع بتعديل القانون الذى يحدد راتب رئيس الجمهورية لخفضه ونشر هذا القانون حتى لا يظل الأمر سراً على الشعب. فراتب الرئيس ليس من قضايا الأمن القومى الكبرى، ولا ينبغى أن يبقى سراً على المصريين الذين كانوا يعرفون تفاصيل مخصصات الملك وميزانية القصر الملكى لأن دستور 1923 نص عليها فى مادته 161: (مخصصات جلالة الملك هى مائة وخمسون ألف جنيه مصرى، ومخصصات البيت الملكى هى مائة وأحد عشر ألفاً وخمسمائة واثنا عشر جنيهاً مصرياً، وتبقى كما هى مدة حكمه). وكنت قد نبهتُ لجنة الخمسين فى بداية عملها إلى هذه المسألة، بعد أن فشل بعض الليبراليين فى الجمعية التأسيسية التى وضعت مشروع دستور 2012 فى إقناع الأغلبية الإخوانية والسلفية وقتها بضرورة إحياء التقليد الحميد الذى سنه دستور 1923 والنص على راتب الرئيس فى الدستور الذى كان مشروعه قيد الإعداد. ولكن لجنة الخمسين لم تهتم أصلاً بهذه المسألة، رغم أنها حرصت على إدراج حقوق اقتصادية واجتماعية أساسية للمصريين فى الوثيقة الدستورية الحالية بعد أن طال تجاهلها فى الدساتير السابقة. وكان هذا خطأ يمكن تلافيه الآن عبر مبادرة مشتركة من المرشحين، أو مبادرة منفردة من كل منهما

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - راتب الرئيس   مصر اليوم - راتب الرئيس



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon