المؤامرة والخرافة: العقل المصرى فى خطر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المؤامرة والخرافة العقل المصرى فى خطر

وحيد عبد المجيد

يحدث الصراع حين يوجد تناقض. فالصراعات بمختلف أنواعها هى تعبير بأشكال مختلفة عن تناقضات متنوعة ومتفاوتة. وقد يكون التناقض فى المصالح السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية- الطبقية أو العسكرية. وقد يكون فى الأفكار بمعناها الواسع من أيديولوجيات وأديان ومذاهب وقيم ترتبط بانتماء إلى هذه الفئة أو تلك فى المجتمع. وكلما ازدادت معرفة البشر بطبيعة تناقضاتهم، سهل عليهم تفسير الصراعات التى تحدث بينهم وإدراك أبعادها بشكل صحيح وبمنأى عن الأساطير والخرافات التى يلجأون إليها حين يستعصى عليهم فهم كيف يندلع الصراع ولماذا يتخذ هذا الطرف أو ذاك موقفاً معيناً أو آخر. وكانت المؤامرة هى أكثر الخرافات التى لجأ إليها البشر، ومازالوا، لتفسير ما يستعصى عليهم من صراعات، سواء كانوا أطرافاً فيها أو لم يكونوا. ولا يعنى ذلك أنه لا توجد مؤامرات. ولكنه يعنى أنها استثناء وليست قاعدة فى تاريخ الصراعات. فالتاريخ ليس مؤامرة، ولكنه لم يخل من مؤامرات على هامش أحداثه. كما أن الصراع فى حد ذاته لا يمكن أن يكون مؤامرة إلا فيما ندر، ولكنه قد يُدار فى بعض الحالات بوسائل تآمرية وإذا عدنا إلى التاريخ، نجد أن لجوء البشر إلى التفسير التآمرى للصراعات تناقص تدريجياً مع ازدياد قدرتهم على فهم طبيعة هذه الصراعات.فلم يكن التفسير التآمرى للصراعات فى الأغلب الأعم إلا نتيجة عجز الإنسان عن إدراك ما يحدث له. فقد أنتج هذا العجز لجوءاً إلى الخرافة لتفسير ظواهر لا يستطيع الإنسان الإلمام بأبعادها. وظل هذا هو حال البشر حتى العصر الحديث الذى تفاوت الالتحاق به من منطقة إلى أخرى فى العالم. ولأن أوروبا سبقتنا فى مصر إلى هذا العصر، اعتصم كثير من المصريين بالخرافة حين حدث أول احتكاك مباشر وعنيف مع الأوروبيين إبان الحملة الفرنسية فى نهاية القرن الثامن عشر. ويروى الجبرتى كيف كان المصريون يرددون (يا خفى الألطاف نجنا مما نخاف) حين رأوا للمرة الأولى ما جاء به الفرنسيون من أسلحة وأدوات أخرى متقدمة. غير أنه لم تمض سنوات عقب الشروع فى بناء دولة وطنية شبه حديثة حتى بدأت المعرفة تطرد الخرافة من عقول المصريين تدريجيا بمقدار توسع معارفهم. غير أن هذا التطور لم يكتمل، مثله مثل كل جوانب الانتقال من العصور الوسطى إلى العصر الحديث. ولذلك كان سهلاً الارتداد إلى التفسيرات التآمرية كلما احتدمت الأزمات، ووجدت الحكومات أن مصلحتها تتطلب اللجوء إلى هذه التفسيرات للتنصل من مسؤوليتها عن تلك الأزمات وما يترتب عليها من نتائج. كما قامت الجماعات والحركات التى حاولت احتكار الدين وتاجرت به بدور معتبر فى تدعيم التفسيرات التآمرية فى إطار الخرافات التى تعتبر جزءاً لا يتجزأ من عقليتها وبنيتها «الفكرية». غير أنه ما كان ممكناً أن تنجح هذه الجماعات- مثلاً- فى نشر خرافة أن السلطة الأمريكية هى التى دبرت هجوم 11 سبتمبر على برج التجارة العالمى ونفذته وليس تنظيم «القاعدة»، إلا لوجود استعداد لقبول التفسيرات التآمرية والخرافية. ولم تبذل هذه الجماعات جهداً كبيراً لنشر مثل هذه الخرافة، مثلما لم تجد أجهزة الأمن صعوبة فى إشاعة خرافة من نوع ارتباط الماركسية بالصهيونية فى مرحلة سابقة، ثم ارتباط الليبرالية حقوق الإنسان بمصالح غربية فى مرحلة لاحقة! ولذلك فليس غريباً أن يظل قطاع واسع فى مجتمعنا مستعداً للاقتناع بالتفسيرات التآمرية الشائعة الآن على صعيد علاقاتنا الدولية، لأن العقل المصرى ظل أسير خطاب عدائى ضد الخارج رغم اختلاف خلفيات هذا الخطاب وأهدافه من مرحلة إلى أخرى. فلا مفاجأة فى هذه الحالة إلا على صعيد حجمها الذى كان مفترضاً أن يتناقص مع الوقت، فإذ به يزداد ويبلغ مستوى يتجاوز العقل ويهدده بخطر شديد. فإذا ازداد الميل إلى التفسيرات التآمرية فى وقت كان ينبغى أن يقل فيه، وإذا انتقلت هذه التفسيرات إلى قلب المجتمع حين كان يُفترض أن تصبح على هوامشه، يصبح هذا المجتمع فى خطر ينبغى الانتباه إليه والتنبيه إلى ما يحدث من تواطؤ عليه. فما أتعسها المجتمعات التى تعود إلى الوراء فى هذا الزمن، وما أشقاها الدول التى يسودها العقل الخرافى فى عصر ثورة المعرفة والمعلومات والاتصالات، وما أسوأ حظها الشعوب التى يُفرض عليها أن تبحث عن مؤامرة وراء كل مشكلة وتستسهل الركون إلى التفكير الخرافى الذى كان لصيقاً ببدائية الإنسان فى فجر الحياة البشرية. نقلاً عن "المصري اليوم"

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المؤامرة والخرافة العقل المصرى فى خطر   مصر اليوم - المؤامرة والخرافة العقل المصرى فى خطر



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon