الإبداع .. والحرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإبداع  والحرية

د. وحيد عبدالمجيد

أمثال جابريال جارسيا ماركيز لا يموتون. وكيف لا، وكل هذا الإبداع العبقرى يملأ الدنيا حاملاً للبشر جميعهم أسمى القيم وأنبلها. فأرواح المبدعين العظام تبقى فى أعمالهم الخالدة العابرة لحدود أوطانهم. وإذا لم يترك ماركيز سوى روايتى «مائة عام من العزلة» و «الحب فى زمن الكوليرا» لكان هذا كافياً لتخليده. ولذلك فان أمثال ماركيز فى الإبداع الأدبى لا يموتون كما هو الحال بالنسبة إلى أمثال جيفارا فى الإبداع الثورى. جمع الإيمان بالحرية بين ماركيز وجيفارا فى ميدانين مختلفين. نشأ كل منهما فى أمريكا اللاتينية. ولكنهما صارا عالميين بكل معنى الكلمة. ضحى جيفارا بحياته مبكراً من أجل الحرية، بينما حمل ماركيز لواءها على مدى نحو سبعة عقود منذ أن بدأ الكتابة. دافع جيفارا عن الحرية ببندقيته، بينما اختار ماركيز سلاح القلم الحر وجعله أقوى وأكثر تأثيراً من أى سلاح. وكثيرة هى الأدلة على ذلك، ولكن أهمها نجده فى كتاب «متسلل إلى شيلى» الذى لا يعرفه معظم متابعى أعماله. فقد كتب ماركيز هذا الكتاب لدعم المعارضة الديمقراطية ضد نظام بينوشيه الدكتاتورى الذى وصل إلى السلطة بانقلاب دموى عام 1973. ونجح معارضون فى توصيل آلاف النسخ منه إلى شيلى رغم الرقابة الرهيبة التى فرضتها سلطة كانت تراقب الناس حتى فى غرف نومهم. لذلك اشتد جنون بينوشيه وأعلن حالة تعبئة عامة ضد ماركيز، وجند قواته للبحث عن الكتاب فى كل مكان على مدى نحو شهرين حتى جمع نحو 15 ألف نسخة منه. واعتبر بينوشيه هذا انتصاراً كبيراً على الحرية يستحق الاحتفاء به بالطريقة الفاشية الموروثة من عصر إحراق الكتب، فنظمت سلطته حفلة صاخبة فى مدينة فالباريزو يوم 28 نوفمبر 1986 لإحراق كل ما جمعته من نسخ كتاب «متسلل إلى شيلى». فكان ذلك الكتاب مسماراً فى نعش حكم بينوشيه الذى لم يفهم، مثله فى ذلك مثل كل دكتاتور أعمى، أن الكلمة الحرة الصادقة أقوى من كل أسلحته. كما لم يع أن النار التى أشعلها فى كتاب ماركيز ستحرق نظامه وستضئ طريق الحرية. فلم تمض أربع سنوات على حفل إحراق كتاب ماركيز حتى كان حارقوه يبحثون عن مخرج آمن حين بدأت ثورة الحرية فى تقويض ركائز النظام الفاشى. "نقلًا عن جريدة الأهرام"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإبداع  والحرية   مصر اليوم - الإبداع  والحرية



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon