«خيانة» الثورة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «خيانة» الثورة

د. وحيد عبدالمجيد

أصبح الاتهام بالخيانة سهلاً فى الشهور الأخيرة. وعندما ينتشر هذا الاتهام فى أى بلد لا يقل أثره عن انتشار النار فى الهشيم. ولا يجاريه فى الخطر الذى يترتب عليه إلا استسهال الاتهام بالكفر. فالتخوين والتكفير هما المصدر الأول لإشعال النار فى أى مجتمع. لذلك فالغريب أن يكون استسهال الاتهام بالخيانة سائدا فى أوساط بعض أصحاب الخطاب الذى يرفض التكفير و يبدو مفرطاً فى حرصه على الوطن، ومزايداً على غيره فى إيمانه بالدولة الوطنية. فلا يستقيم أن تحب الوطن و تشعل فيه النار فى آن معاً. فإذا كان من يستسهل اتهام غيره بالكفر يشعل النار فى الوطن دون أن يناقض نفسه، لأنه لا يؤمن بهذا الوطن أصلاً ويعتبره قطعة أرض ينبغى إلحاقها بكيان أوسع، فالغريب أن يفعل مثله من يزعمون غيرة مفرطة على الوطن بل بحجة الدفاع عنه فى مواجهة من «يخونونه»! من سوء حظ الوطن أن تقترن كسر شوكة من يحترفون التكفير بقفز من يستسهلون التخوين إلى صدارة المشهد السياسى والإعلامى ليثيروا صخباً منافياً للعقل، ويمثل خطراً عليه ويشعلوا النار فى هذا الوطن. فقد أعمتهم غريزة الانتقام من ثورة 25 يناير، فما عادوا يرون عواقب افراطهم فى الانتقام، ولا باتوا قادرين على ملاحظة أنهم يقدمون خدمات جليلة لجماعة «الإخوان» التى يتخذونها منصة لإطلاق نيران اتهاماتهم وممارسة غرائز انتقامهم. لكن الأغرب والأكثر إثارة للعجب أن يلتحق بهم بعض المثقفين الذين انقلبوا على أنفسهم وتاريخهم، وصاروا رديفاً لـ«كتيبة» التخوين فى الساحة السياسية والإعلامية، بما يقدمونه من غطاء للحملة على الثورة دون قصد منهم أو من معظمهم. ولأن تعبير الخيانة مرفوض ومرذول حين يُستخدم خارج سياقه القانونى القضائى المنضبط، لا يجوز القول إن هؤلاء المثقفين «يخونون» الثورة التى كان بعضهم فى صفوفها الأولى مهما بلغ الأذى الذى يلحقونه بها، ومن ثم بمستقبل الوطن. فلا محل الآن لمقولات ارتبطت بعصور سابقة مثل قول الزعيم والمفكر الاشتراكى فلاديمير لينين إن (المثقفين هم أقرب الناس إلى خيانة الثورة)، حين نبّه إلى أن «خيانتهم» حين تحدث هى الأخطر لأنهم أقدر الناس على تبرير هذه «الخيانة». "الأهرام"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «خيانة» الثورة   مصر اليوم - «خيانة» الثورة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon