العائدون من سوريا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العائدون من سوريا

د. وحيد عبدالمجيد

معركة الإرهاب المسلح بشقيه المنَّظم والعشوائى، ومن ورائهما العنف المدنى، ستطول وتمتد فى الزمان والمكان. ولابد أن يكون هذا واضحا لدينا ونحن نخوضها، وعلى من يشك فى صعوبة هذه المعركة الطويلة أن يتأمل ما يحدث حولنا فى المنطقة، ويتذكر أن الإرهاب دخل مرحلة العولمة منذ نهاية تسعينيات القرن الماضى، أى بُعيد انتهاء موجته السابقة فى مصر. وفى ظل عولمة الإرهاب، ذهب عدد غير معروف بدقة من المصريين لـ«الجهاد» فى سوريا حيث يوجد مسرح لا سابق له للتفجيرات والاغتيالات وغيرها من أشكال العنف التى تمارسها تنظيمات كبيرة محترفة مثل «داعش» وجبهة نصرة أهل الشام وأخرى متوسطة وصغيرة. ففى سوريا الآن زمدرسةس عليا للإرهاب يتعلم فيها عدد غير معروف من المصريين، ولكنهم يُقدرون بالمئات وفق أقل التقديرات، وسيعودون آجلاً أو عاجلاً للانضمام إلى تنظيمات مثل «أنصار بيت المقدس» وغيرها. وقد عاد بعضهم بالفعل حين بدأ الإرهاب حربه على المصريين منذ يوليو الماضى. وقد شاهدنا فى زالفيديوس الذى بثه تنظيم «أنصار بيت المقدس» ما قاله الانتحارى الذى نفذ محاولة اغتيال وزير الداخلية فى 5سبتمبر الماضى, وهو أنه ذهب إلى سوريا قبل أن يعود وينخرط فى «الجهاد ضد الحكم فى مصر». وربما نكون قد نسينا أيضاً أن «خلية مدينة نصر» التى ضبطتها الأجهزة الأمنية فى عهد الرئيس السابق محمد مرسى ضمت بعض المشاركين فى «الجهاد» فى سوريا. غير أن المعطيات المتوافرة تفيد أن عدد من عادوا من سوريا مازال قليلاً، وأن معظمهم انضموا إلى «أنصار بيت المقدس» الذى يجتذب العائدين لأنه التنظيم الأكبر فى مصر الآن. ويعنى ذلك أن هناك مئات على الأقل سيعودون فى وقت غير معلوم حتى الآن، وسيكون لانخراطهم فى الإرهاب فى مصر أثر متوقع فى تصعيده وتوسيع نطاقه. ولا يمكن مقارنة هذا الأثر بذلك الذى ترتب على عودة من كانوا فى أفغانستان، لأنهم كانوا قد عادوا عقب هزيمة موجة الإرهاب السابقة فى مصر فلم يجدوا معركة مشتعلة ينخرطون فيها. "نقلاً عن الأهرام"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العائدون من سوريا   مصر اليوم - العائدون من سوريا



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon