عيون وآذان (أعوان الشيطان)

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيون وآذان أعوان الشيطان

جهاد الخازن

المفاوض الفلسطيني قال لي إن لا سلام مع حكومة مجرمي الحرب في إسرائيل. كل كلام آخر خداع للنفس وضحك على عقول الناس. وزير الخارجية الأميركي جون كيري لا يترك المنطقة حتى يعود وأقول: «تيتي تيتي، متل ما رحتي متل ما جيتي». على الأقل هو لا يزال يحاول، وأجره على المحاولة أن يهاجمه أنصار إسرائيل المعروفون، مثل الليكودي الهوى جاكسون دييل في «واشنطن بوست» فمقاله الأخير عنوانه «جون كيري يغادر الحقيقة». كيري يغادر الحقيقة فعلاً إذا اعتقد أن حكومة بنيامين نتانياهو تريد السلام، فهي كل يوم تحتل وتقتل وتسرق وتزيد الاستيطان. اليوم أقرأ نقلاً عن مارتن انديك، مساعد كيري، أنه أبلغ زعماء المنظمات اليهودية الأميركية أن الولايات المتحدة تريد تحقيق السلام مع نهاية 2014. غير أن لوبي إسرائيل (ايباك) وقد فشل في وقف المفاوضات بين إيران وإدارة أوباما مصرّ على تدميرها بين الفلسطينيين وإسرائيل، ومهمته هذه المرة ليست صعبة لأن حكومة نتانياهو لا تريد السلام، بل تحاربه على أساس الشروط الأميركية، وهي غير مقبولة أصلاً لدى الفلسطينيين، فكلها يريد ضمان أمن إسرائيل وبقاء كتل المستوطنات الكبرى، والكونغرس مع إسرائيل ضد الولايات المتحدة. في هذا الوضع أختار صوراً من الأيام الماضية: - موقع ليكودي متطرف يهاجم جامعة الدول العربية لأن قمة الكويت أعلنت رفضاً قاطعاً ليهودية إسرائيل. الجامعة العربية أمينها العام نبيل العربي وهو رجل قانوني معتدل، أعرفه عبر عقود من العمل الرسمي، غير أن قرار الجامعة يعكس إرادة العرب - كاتب في موقع ليكودي يكتب مقالاً عنوانه: «الإسلام المعتدل» تناقض في الكلمات. أقول إن الكلمات المتناقضة فعلاً هي «جيش الدفاع الإسرائيلي» فهو جيش احتلال يقتل من الفلسطينيين يوماً بعد يوم، وكل «مدافع» فيه مجرم حرب ككل مدافع عنه. - مجلة ليكودية أميركية عنوان موضوع فيها «هل تدمر عملية السلام شرعية إسرائيل؟» الجواب إن إسرائيل من دون شرعية فهي دولة مخترَعة قامت في أرض فلسطين، والفلسطينيون وحدهم يمنحونها الشرعية إذا قامت لهم دولة مستقلة في أقل من ربع بلادهم. إسرائيل دولة زانية... - المجلة نفسها تقول إن ديبلوماسية «الفرصة الأخيرة» كما يمارسها كيري انهارت لأنها تريد ذلك، وتزيد في عنوان آخر «بولارد مقابل قتلة؟ صفقة سيئة». أقول إن جوناثان بولارد خائن يستحق الإعدام، فهو أميركي سلّم أسرار «بلاده» إلى إسرائيل وألحق أذى هائلاً مستمراً بالأمن القومي الأميركي. أما القتلة الحقيقيون فهم أعضاء الحكومة الإسرائيلية وجيش الدفاع المزعوم، في حين أن الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية مقاتلون في سبيل الحرية والعالم كله معهم. - عطفاً على الكلمات الأخيرة أذكّر القارئ العربي بأن العالم الخارجي كله، لا أي عربي أو مسلم، أصبح يؤيد برنامج «مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات» ضد إسرائيل، وأمامي مقال كتبته مارجوري كوهن يقول إن هذا البرنامج مقاومة من دون عنف للاحتلال الإسرائيلي. قلت دائماً إن طلاب السلام اليهود من خيرة الناس. البرنامج بدأ في جامعات أميركية، وانتشر بين الكنائس المسيحية ووصل إلى شركات ومصارف أوروبية، ودول أوروبا نفسها تمول قضايا يرفعها ضحايا الاحتلال الإسرائيلي. هو إجماع عالمي يرد عليه أنصار إسرائيل بأنه «لاساميّة». أقول إن إسرائيل السبب الأول للاسامية في العالم بوجود حكومة مجرمة تعمل لتقويض إمكانات السلام.

GMT 02:14 2017 الخميس ,27 تموز / يوليو

معركة كرامة أولا

GMT 08:47 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

لبنان في غنى عن هذا النوع من الانتصارات

GMT 08:46 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حلم الدولة المدنية

GMT 08:45 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

اسأل الرئيس وكن أكثر تفاؤلا

GMT 08:42 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

حكمة الحكيم

GMT 08:41 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

فى مؤتمر الشباب !

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيون وآذان أعوان الشيطان   مصر اليوم - عيون وآذان أعوان الشيطان



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon