أوباما Neu era ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أوباما neu era

حسن البطل

أوباما Neu era ؟"عصر جديد" عبارة مطروقة، ولا أرى بأساً عن طرقها ثانية، بعد أن طرقتها قبل 12 سنة عنواناً لمقال، حين أمسك علماء الوراثة بمفاتيح "الخارطة الجينية" البشرية. أوباما رئيساً لأربع سنوات مقبلة، هذا يذكّرني بمباراة شطرنج بأحجار خشبية عملاقة جرت في ساحة من ساحات هراري عاصمة زيمبابوي 1986، انتصر فيها لاعب أسود بأحجار سوداء على لاعب أبيض بأحجار بيضاء.. أو قل انتصرت الأغنية "بلاك إز بيوتيفُل". لنترك الاستعارات والأغاني جانباً، فإنه من النادر أن لا يُعطى رئيس أميركي فترة رئاسة أخرى.. لكن الرئيس الأميركي الأسود، الذي رفع شعار "التغيير" في حملته الرئاسية المنتصرة الأولى و.. "نعم، نستطيع" لم يكن فوزه طفرة أو صدفة.. ولا ملتبساً كما في نصر جورج بوش ـ الابن في حملة الولاية الأولى 2000 (وليس 2004 كما ذكرت خطأ، أمس). إذا "تغيّرت" أميركا تغيّر العالم.. ومنه الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، بدلالة أن الصوت اليهودي ليس ناخباً حاسماً، وإن كان مؤثّراً، بينما "الصوت" الإسرائيلي المنحاز إلى المرشح الخاسر، قد يخضع لتأثيرات شبه حاسمة، إن لم يكن في انتخابات كانون الثاني الإسرائيلية، فخلال السنوات الأربع لولاية أوباما الثانية. ميزة أوباما أنه "فلتة" الرئاسات الأميركية، فهو الأكاديمي والمثقّف، متعدد الجذور الدينية والعرقية والفكرية! هذا لا يعني أن الرؤساء الجمهوريين السابقين له كانوا يعادون "فلسطين" وإن عادوا م.ت.ف والسلطة الفلسطينية، لأن ريغان الجمهوري المحافظ كان أول من طرح مشروعاً سياسياً أولياً للحل الفلسطيني ـ الإسرائيلي بعد خروج م.ت.ف من لبنان، وتلاه الرئيس جورج بوش ـ الأب، راعي مؤتمر مدريد، وأيضاً، ابنه الذي طرح مشروع حل "دولتان لشعبين". مشروع "دولتان لشعبين" يستند، بشكل أو بآخر، إلى مبادرة السلام العربية المقرّة في بيروت، التي تعود جذورها إلى "مشروع الأمير فهد" قبل الخروج الفلسطيني من بيروت. كثيرون، وسط غبار ضجّة أثارها حديث الرئيس عباس إلى القناة الثانية الإسرائيلية، لم يفطنوا إلى أنه توضيح فلسطيني لمشروع السلام العربي. استخفّت إسرائيل بمشروع السلام العربي، ولكنها لا تستخفّ بمشروع فلسطين لنيل دولة غير عضو في الأمم المتحدة، ولا بـ "القنبلة الفراغية" السياسية التي ألقاها الرئيس أبو مازن، فالمشروع والقنبلة الفراغية جزء من "حرب تحريك" مشروع السلام العربي، بعدما بدا أن "الربيع العربي" جعله غير ذي موضوع بالنسبة للإسرائيليين.. ولو على مدى السنوات القريبة المقبلة. تذكروا أن أوباما منح أولى مقابلاته التلفازية لمحطة عربية، وبعض أولى جولاته الخارجية إلى بلدين مؤثّرين من بلدان الشرق الأوسط، علماً أنه زار فلسطين وإسرائيل قبل فوزه بالرئاسة الأولى. إسرائيل ـ نتنياهو "تدخّلت" بوقاحة في الحملة الانتخابية الأميركية، وأما الفلسطينيون فقد "تدخلوا" بغير وقاحة أبداً، عندما انتظروا ما تسفر عنه معمعة الانتخابات ليقدموا مشروع ترقية فلسطين إلى دولة غير عضو.. وقد يؤجلون التصويت، حتى يفرغ الرئيس أوباما من تشكيل طاقمه لمتابعة "التغيير" الأميركي. "التغيير" الأميركي الحقيقي في السياسة الخارجية سيكون، على الأرجح، في مشروع سياسي لدفع حل "دولتان لشعبين"، وهذا لأن الرؤساء الأميركيين طالما حلموا أن يؤسّسوا سلاماً لأعقد وأطول الصراعات التاريخية ـ القومية ـ الدينية في الأرض المقدسة، أو حسب تعبير الرئيس كلينتون بين "أبناء إبراهيم"! قبل قرن من الزمان تقريباً، طرح الرئيس الأميركي ويلسون مشروعاً للسلام العالمي كان "حق تقرير المصير" لشعوب المستعمرات واحدة من المشروع، والفلسطينيون لا يطلبون شيئاً يتعدى "حق تقرير المصير" في الكينونة الدولانية والاستقلال، والوقوف على قدم المساواة بين الشعوب والدول. كان "الأميركاني" نتنياهو يزعم أنه الفاهم الإسرائيلي الأول في الشؤون الأميركية، وأن "أميركا شيء يسهل تحريكه" أي أن الذنب اليهودي يُحرك الرأس الأميركي؟ هذا الادعاء لم يصمد بعد فوز أوباما، وهناك في إسرائيل ستكون تغييرات في خارطة التنافسات الحزبية والائتلافات في ضوء نتيجة فشل رهان أوباما. من يدري؟ ربما فوز أوباما بداية "عصر جديد" لحل المسألة الفلسطينية الكؤود! نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أوباما neu era   مصر اليوم - أوباما neu era



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon