.. ومع هذا Ahlan wa-Sahlan !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  ومع هذا ahlan wasahlan

حسن البطل

البروتوكول الأميركي يُقاس بأجزاء الميلمتر، وأما السياسة الأميركية فتقاس بمضاعفات الكيلومتر.. ومن ثم استقبال الرئيس 44 في مطار اللد قد يتطلب طبع قبلة واحدة باردة على خدّ رئيس حكومة إسرائيل، وقبلتين على خدّي رئيس الدولة! ومعه يستعرض حرس الشرف! .. إلاّ إن كان الرئيس الشرفي بيريس أقرب إلى قلب الرئيس ـ بابا البروتوكول والعالم، أو لأنه مثله "منوبل" أو لأن أوباما كان أنعم عليه بوسام الحريّة الأميركي. السياسة الأميركية إزاء فلسطين بعيدة المدى كما إزاء قضايا دولية تمسّ مصالح الولايات المتحدة واستراتيجياتها، وعلى هذا ستبقى كوبا منبوذة أميركياً أكثر من نصف قرن، تغير فيها العالم واستراتيجياته.. على أن تموت الكاستروية في كوبا بموت راؤول كاسترو. قالت أميركا في عهد ثلاثة من رؤسائها إن دولة فلسطينية هي مصلحة استراتيجية لأميركا (وإسرائيل والعالم).. لكن، منذ الرئيس هاري ترومان لا تنفك عن القول والفعل بأنه تشدها إلى إسرائيل علاقة استراتيجية، وبتعبير أميركي حديث فهي أرخص حاملة طائرات أميركية. قلت إن البروتوكول الرئاسي الأميركي ميلمتري، والسياسة الأميركية تقاس بالكيلومتر، والزيارة ـ الإطلالة الأميركية البروتوكولية لفلسطين هي شذوذ البروتوكول الرئاسي الأميركي، لأن الرئيس لا يزور، رسمياً، بلاداً لم تصبح بعد دولة ذات سيادة، لكن السياسة الاستراتيجية الأميركية تقول وتعمل في حساباتها كأن فلسطين ستصير دولة.. ذات عام ذات جيل! بين البروتوكول الصارم والاستراتيجية السياسية يقول الزائر الرئاسي إنه لا يحمل حلاً أو مبادرة، لكن كبار مساعديه يقولون إنه يتطلع إلى دولة فلسطينية قبل نهاية ولايته الثانية والأخيرة. إذا ورد في البيان المشترك مع إسرائيل أن المحادثات كانت "صريحة" فهذا يعني أن أوباما طرح "تصوّرات" سيترك لوزير خارجيته كيري أن يجعلها خططاً ومشاريع حلّ. "خفض التوقعات" موجه للإسرائيليين وأحزاب حكومتهم الطازجة، (حقنة تخدير قبل العملية)، وليس للفلسطينيين الخائبين من الولايات المتحدة ورؤساء أميركا، بعد أن خيّبهم كلينتون وبوش ـ الابن، وتصويت إدارة أوباما ضد عضوية فلسطين في الأمم المتحدة! تقول واشنطن إزاء إيران كما تقول إسرائيل: كل الخيارات على الطاولة، لكن الرئيس الـ 44 يعرف أن خيارات "الحل بدولتين" سترفع عن الطاولة إن لم تتحقق في ولايته الثانية. كان الرئيس السادات يقول إن 99% من أوراق الحل في يد أميركا و"أعطوا لكل إسرائيلي دبّابة.. لكن لينسحبوا من سيناء" وأما هذه السلطة الفلسطينية فلا تضع كل البيض في السلّة الأميركية، فهي رفضت الإنذار بألاّ تطلب عضوية دولة مراقبة، وتعمّد رئيسها أن يزور روسيا وجمهورياتها قبل استقباله الرئيس أوباما، ووقع رئيس حكومتها "شراكة" أخرى مع الاتحاد الأوروبي، وأصدر أمين عام الأمم المتحدة تقرير سريان عضوية فلسطين دولة في الجمعية العامة. .. أي أن ثلاثة أعضاء في "الرباعية" هم أقرب إلى الموقف السياسي الفلسطيني، بينما لكل رئيس أميركي "زواج متعة" مع رئيس حكومة إسرائيل، وللولايات المتحدة "زواج كاثوليكي" مع دولة إسرائيل! للرئيس أوباما كانت شعبية عالمية في ولايته الأولى ـ بما يشمل فلسطين ولا يشمل إسرائيل ـ وفي ولايته الثانية يحاول مع الشبيبة في إسرائيل وفلسطين بناء شعبية له.. وأولاً، بالكلمات الطيبة وهو خطيب مُفوّه وشيشرون عصره! الفلسطينيون الخائبون من ولاية أوباما الأولى يأملون أن لا يُخيّبهم مرّة ثانية في السنة الأولى من ولايته الثانية. .. ومع هذا سيقول البروتوكول الفلسطيني أولاً: أهلاً وسهلاً. Ahlan wa Sahlan يقول الزائر الكبير ومقرّبوه إنه جاء ليستمع، لكنه كان قد استمع عندما كان سيناتوراً للجانبين، وقبل ذلك استمع للبروفيسورين إدوارد سعيد ورشيد الخالدي، ثم ألقى خطبة في تركيا وأخرى في القاهرة. حسناً، ليستمع كما يستمع القاضي للادعاء وللدفاع.. لكن عليه، أخيراً، أن ينطق بالحكم.. ونخشى أن يقول "حسيبك للزمن نقلاُ عن جريدة الأيام

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  ومع هذا ahlan wasahlan   مصر اليوم -  ومع هذا ahlan wasahlan



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon