الرابعة ظهيرة 15 تموز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز

مصر اليوم

"راحت عليّ نومة؟" كلا.. أنا لا أقيل نهاراً، لا في رمضان ولا في شعبان؛ لا في عز الشتاء، ولا في أيام ظهيرة صيف رمضاني قائظ. ظهيرة 14 تموز، يوم ميلادي، كتبت عمودي اليومي عن ظهيرة يوم 15 تموز: "النقب.. لا أقل من نكبة ثانية".. مع هذا، راحت عليّ سهوة ساعة موعد تجمع المظاهرة في المنارة. لم يكن الموعد الخامسة بل الرابعة. في الخامسة كنت في الشارع الرئيسي ـ شارع ركب، على المنارة، لأشارك في المظاهرة، فإذا بها تحركت نحو "المقاطعة"، ثم حرفتها الشرطة كما قيل لي إلى شارع نابلس.. وفي السادسة عاد بعض الشباب إلى المقهى مشوبين متعبين. لا تبدو أهمية لعنونتي عمودي اليومي عن النقب في "يوم النقب" دون أن أشارك جسدياً في اليوم، لولا أن في سجلي المهني علامة مضيئة، فقد كنتُ السبّاق في صحف الفصائل، عن مقدمات ومجريات "يوم الأرض" في 30 آذار/مارس من العام 1976. معليش؟ المئات نقصوا واحداً، لكن بين "يوم الأرض" الأول، الذي صار اليوم الوطني الفلسطيني الأول، و"يوم الأرض" الثاني كنت في المنفى وصرت في أرض البلاد. حسب بيان "لجنة المتابعة" المنبثقة عن "اللجنة القطرية للدفاع عن الأراضي العربية في إسرائيل" كانت هناك في ظهيرة يوم 15 تموز أكثر من 15 نقطة تظاهر في الجليل والمثلث والنقب، وأضيفت إليها نقاط في مدن الأرض الفلسطينية المحتلة، سوى أن الإضراب العام عمّ مرافق المدن والبلدات الفلسطينية في إسرائيل. الناطقة بلسان الجيش الإسرائيلي لوبا السمري قدمت تقريراً أمنياً عن تظاهر رافقه احتجاج ومناوشات وشغب سيطر عليه، وشعار يوم التظاهر الوطني الفلسطيني، في الجليل والمثلث والنقب والأراضي الفلسطينية، هو "قانون برافر لن يمرّ". مرّ القانون في تصويت قراءة أولى في الكنيست بغالبية 43 ضد 40 صوتاً، وقد يمرّ في القراءتين الثانية والثالثة، معدّلاً أو غير معدّل، لكن تطبيقه بمصادرة 800 ألف دونم وهدم 36 قرية غير معترف بها في النقب قد لا يمرّ بلا صدامات، لأنه يعني تركيز 250 ألف بدوي في 1% من أرض النقب، وهم يشكلون 30% من سكانه. هل أذكّركم بما قاله دايان، منتصف خمسينيات القرن المنصرم: "هنا كان استيطان عربي، وهنا صار استيطان يهودي.. نحن نحوّل بلداً عربياً إلى بلد يهودي". لكن.. في ذلك الوقت، كانوا "عرب إسرائيل" وكان "عرب المناطق" والآن، هناك شعب فلسطين، وفي وقت بين الوقتين تساءل عيزر وايزمن: إن اعترفت بـ "عرب المناطق" أنهم شعب فلسطيني.. فماذا أقول عن "عرب إسرائيل"؟ تقول صور المظاهرات في "يوم النقب" ما تقوله الصور منذ أوسلو، أي علم واحد لشعب واحد، وذهب قانون حظر العلم الفلسطيني و"التماثل مع شعارات وأعلام م.ت.ف" إلى النسيان. المساواة حقوق في إسرائيل، ومساواة تقرير مصير في فلسطين! التقطت مفارقتين بعد تمرير قانون برافر ـ بيغن في الكنيست، الأولى أن إسرائيل تستعد لهدم القرى البدوية غير المعترف بها، ومنها قرية نسيت اسمها لكن في وسطه حرف (الحاء) وسيقيمون مكانها مستوطنة عبرية باستبدال الحرف إلى (الهاء)، وهذا ما يفعله الاستيطان في بعض مناطق الضفة؛ وهذا يؤكد ما قاله دايان: نحوّل بلداً عربياً إلى بلدٍ يهودي. المفارقة الثانية أن غلاة اليهود المستوطنين يرسمون على جدران قرى الضفة علم إسرائيل، لكن غلاة الإسرائيليين صاروا يرسمون على جدران القرى البدوية الأربعين علماً فلسطينياً، ليقولوا ما معناه: لستم رعايا في دولة إسرائيل.. اذهبوا إلى فلسطين؟! كان "يوم الأرض" التأسيسي الأول قد جرى في ثلاث نقاط مركزية في الجليل: سخنين، دير حنا، عرابة. ثم صار يجري الاحتفال السنوي في المثلث والنقب، وكذا الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية ودول المنفى والشتات العالمي. سياسة دولة إسرائيل مع الشعب الفلسطيني فيها في أزمة، وسياستها إزاء الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية في أزمة معه.. ومع العالم، أيضاً. هذه الأزمة المركّبة تجلّت في يوم 15 تموز، وفي عزّ ظهيرة يوم رمضاني، وربما تندلع الانتفاضة في النقب وليس في الضفة. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز   مصر اليوم - الرابعة ظهيرة 15 تموز



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon