وحدة ـ خلاف ـ وحدة .. أو بالعكس ؟

  مصر اليوم -

وحدة ـ خلاف ـ وحدة  أو بالعكس

حـسـن الـبـطـل

تفكّروا يا أولي الألباب من الفلسطينيين : كيف بدأ الانشقاق في العام 1983 وكيف تلاشى، فقد نفهم كيف بدأ الانقسام في العام 2006، وربما كيف ينتهي؟ في الانشقاق العسكري رفع المنشقون برامج وشعارات ومطالب راديكالية من جهة اليسار؛ وفي الانقسام رفع الانقساميون برامج وشعارات ومطالب راديكالية، أيضاً.. ولكن من جهة اليمين! هل هي مفارقة أو مصادفة أو مطابقة أن تكون مطالب الراديكاليين العسكريين، ومطالب الراديكاليين الإسلاميين متشابهة في الأساس: المقاومة المسلحة طريق وحيد للتحرير الوطني الكامل، رفض البرامج السياسية المرحلية، فك وإعادة تركيب منظمة التحرير (لدى المنشقين الراديكاليين). فك وإعادة تركيب الشعب وثقافته من النضال الوطني والقومي إلى النضال الديني والإسلامي (لدى الانقساميين الراديكاليين). الفارق بين زمن الانشقاق وزمن الانقسام أن الأول حصل بين الفصائل والقوات في المنفى، واعتمد الاحتكام للسلاح، واعتبر تمرداً على البرنامج المرحلي ـ برنامج السلطة الوطنية للعام 1974 باتجاه العودة إلى اعتماد برنامج م.ت.ف الوطني والعربي في التحرير الشامل! أما الانقسام فقد حصل، أولاً، بين الشعب ذاته، وعبر صناديق الاقتراع، واعتبر تمرداً على اتفاق مبادئ أوسلو، والدولة الوطنية المستقلة.. وأيضاً باتجاه العودة إلى برنامج م.ت.ف في التحرير الشامل ولكن باستبدال البعد القومي بالبعد الإسلامي. كانت سورية أساساً وراء الانشقاق العسكري، انطلاقاً من تغليب البعد القومي على البعد الوطني للنضال الفلسطيني.. لكن إسرائيل كانت في أساس شق الحركة الوطنية الفلسطينية لخلق منافس لمنظمة التحرير، بصفتها الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني في المعنى السياسي والنضالي، بعد أن فشلت في خلق منافس عبر فكرة "روابط القرى"، وانطلاقاً من عدائها للكيانية الوطنية الفلسطينية. ما فشلت إسرائيل فيه، عبر "روابط القرى" في الضفة، نجحت فيه عبر مفاعيل "الانسحاب الأحادي الجانب من قطاع غزة، مستغلة الوضع الجغرافي الخاص للقطاع، ومحاولة إنهاء الإنجاز السياسي الرئيسي لاتفاقية أوسلو، أي الترابط السياسي والقانوني بين منطقتين فلسطينيتين محتلتين تفصل بينهما إسرائيل. استمرت ذيول الانشقاق العسكري والفصائلي حول برنامج النقاط العشر للعام 1974 (جبهة الرفض الفصائلية الفلسطينية) ست سنوات من العام 1983 حتى العام 1988 مع انطلاقة الانتفاضة الأولى وتطوير برنامج النقاط العشر إلى برنامج إعلان الدولة المستقلة في المجلس الوطني الفلسطيني ـ قصر الصنوبر 1988. في العام ذاته، تشكلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ببرنامج خاص لأهداف الانتفاضة، ثم ضد إعلان مبادئ أوسلو والاعتراف المتبادل، وضد أخطاء تجربة تحويل الثورة والمنظمة إلى سلطة سياسية. بينما نجحت منظمة التحرير في طي صفحة الانشقاق، وعادت أكثرية المنشقين إلى المنظمة، بينما ذبلت أقلية المنشقين وذابت في المشروع القومي السوري قبل أن ينفجر المشروع والبلد. لكن الانقسام الذي بدأ عبر صناديق الاقتراع، فإلى الحسم بالسلاح، تطلب سنوات من الحوار، بدأ فيه "المدّ الإسلامي" الديمقراطي من فلسطين عبر الانتخاب، وتلاه مدّ في "الربيع العربي" في الشوارع والميادين، وحروب أهلية وصراع سياسي.. وعودة إلى صناديق الاقتراع، ليصحح خيار الشعب. السؤال هو: هل نضجت فصائل المنظمة بعد محنة الانشقاق؟ وهل نضج الشعب بعد محنة الانقسام؟ سنوات ما بعد أوسلو برهنت للشعب أنه أخطأ عندما انتخب الراديكالية الإسلامية، وأن السلطة والمنظمة وبرنامج الدولة هي التحدي الحقيقي والسياسي للاحتلال الإسرائيلي. كان المنشقون ضد ما سموه خطر "الحلول الاستسلامية" وصار الانقساميون ضد ما وصفوه خطر "الحلول الاستسلامية"، وانتهى هؤلاء وأولئك إلى المطالبة بتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية. الانشقاق والانقسام يقدم حالة مزدوجة فلسطينية خاصة في الحالة العربية، وحالة فلسطينية خاصة في إدارة الصراع السياسي مع إسرائيل، جنباً إلى جنب مع قانون التحالفات والخلافات الوطنية: وحدة ـ خلاف ـ وحدة أو خلاف ـ وحدة ـ خلاف. على الفلسطينيين تقرير مصيرهم فيما بينهم أولاً، ثم تقرير مصيرهم في صراعهم مع إسرائيل.

GMT 07:52 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اختبار تاريخى

GMT 07:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

حادثة شيرين !

GMT 07:49 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:48 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تعاني وتصمد

GMT 07:46 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سوريا... فشل الحلول المجتزأة

GMT 07:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

في السجال الدائر حول "حل السلطة" أو "إعادة تعريفها"

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وحدة ـ خلاف ـ وحدة  أو بالعكس وحدة ـ خلاف ـ وحدة  أو بالعكس



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 06:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا
  مصر اليوم - شيرين الرماحي تكشف أنها وصلت إلى مرحلة النضوج إعلاميًا

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon