هـــــــــوس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هـــــــــوس

حسن البطل

1 - الجمجمة من أين يضربك برق الشهوة؟ من رأسك، تحت الجمجمة. ترى منصة "القفز البعدي" في أفلام الخيال العلمي للسفر بين المجرّات، أو يضربك برق الشهوة فتحسّ بـ "القفز البعدي" هزة تسمى "هزة الروع". "إذا أخذتها هزة الروع أمسكت/ بمنكب مقدام من الروع أهولا". "العالم ليس عقلاً" حاجج بذلك أحد العقول، وصدّر حجته في مؤلف أثار هزة فكرية وأدبية، غير أن البني آدم هو عقل في إهاب جمجمة، وإلاّ ما قالوا "سلامة رأسك" من ضربات الشمس، من ريح صرصر الباردة، "سلامة رأسك" تحت خوذة الحرب، أو تحت خوذة عامل البناء، عامل المنجم والمصهرة، سائق سيارات السباق. "رأيت رؤوساً قد أينعت وحان قطافها". هكذا يعمل العقل: شيء كالبرق الذي في صفحة السماء يحرك شيئاً كالزلزال الذي تحت قشرة الأرض. بين برق الشهوة وزلزلة "هزة الروع" تضيء الشاشة في دماغك، في تلك القشرة الرمادية - السنجابية. للأرض طبقات من لبّها إلى قشرتها، وللسماء طبقات (يا معشر الجن والإنس..).. وللجمجمة طبقات من شعر، وجلد، وذلك القفص العظمي، ثم هذه الطبقة أو القشرة سنجابية اللون، كتلك القشرة وردية اللون التي تغلف القلب، أو يسمونها شغاف القلب (الشعراء) ثم مهجة القلب وسويداء القلب (الأدباء).. لعلماء التشريح مصطلحات جافة. "السر في التكوين".. وموطن السر، أيضاً، في عقل رمادي تحرسه جمجمة من ثماني عظام مسترقة، وعينين - نافذتين محدبتين قليلاً، تستحيلان، بعد الموت، محجرين يشكلان مع ثغرة الخيشوم علامة استفهام عجيبة. رأس مكور، أقل استدارة من كرة الأرض، الأقل استدارة بقليل من طابة الأولاد وكرة لجنة الـ "فيفا". خط استواء وهمي بين نصفي كرة الأرض، وخط استواء فعلي بين فصّ الدماغ الأيمن وفصّه الأيسر. إن كنت سوي العقل أهم من أن تكون سوي الجسد. "القلب ينبض في اليسار" ولمعظم بني البشر "عقل يساري"، لأن معظم هؤلاء يأتون يمينيين في قوة واستخدام الأطراف: الذراع والقدم .. هكذا شاءت الحكمة الإلهية، أو هكذا فسرت نظرية "النشوء والارتقاء" هذه الحكمة. ما الحكمة؟ إن سقط الجد - القرد من على شجرة (أو لم تنفتح مظلة جندي المظلات) قد يسقط على رأسه، فإن سقط على الجانب الأيسر من رأسه، بقي قادراً على تحريك ذراعه اليسرى وساقه اليسرى.. والعكس صحيح. عندما نزل الجد - القرد عن الشجرة، ذهب إلى النار يفك سرها، فلا تطارده وحوش الغاب إلى أغصان الأشجار. عندما توقف الجد - القرد عن صعود الأشجار، كان عليه أن ينتصب في قامته، حتى يرى الوحش الكامن خلف الأعشاب الطويلة. عندما انتصب على قدميه أمسك بالعصا، لم يعد يجيد الإمساك بأغصان الشجر، لأن إبهامه صار أقصر، ثم صار عمودياً على أصابع يده الأربع.. وعندما تعامد إبهامه مع أصابعه صار عقله داخل جمجمة رأسه، قادراً على إصدار عشرة أوامر منفصلة إلى أصابعه العشر، وصارت اصبع الإبهام هي "المايسترو".. وهكذا "علّم بالقلم". جرّب أن تقطع إصبعاً أو أكثر، وسيقدم الإبهام عوناً لا يقدر للأصابع الباقية. جرّب أن تقطع اصبع الإبهام، فترى الأصابع الأربع في حيرة كبيرة أو صغيرة! الإبهام سرّ أو مفتاح سرّ العقل. "العالم ليس عقلاً" ولكن الإنسان جمجمة تحوي عقلاً (مخاً، مخيخاً.. وبصلة سيسائية) وجسداً هو مثل ذنب طويل طول باعه من اصبع إبهام قدمك، إلى إصبعك الوسطى. هناك شتائم متدرّجة القسوة: "ما فيك دم". "ما فيك قلب".. وأقساها "ما فيك رأس، ولا مخ ولا عقل". "قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون"؟ فلا تستوي الدهماء من الناس مع أصحاب الحجى من العقول.. ولكن قلب المؤمن الطيب أقوى من عقل الشرير. 2 - كابوس دخلت القبر. أمسَكوا بي. شعرتُ أنهم يلمسونني كما يصافحونني في الصباح. حضنني واحدُهم بساعديه. تذكرتُ عناق الأصدقاء. وضعَني في القبر. بصق في وجهي وبال على بذلتي البيضاء الرخيصة. مسح أنفَه بأطرافها وعفّرني بالتراب، ثم أخذ يقذفني بالحجارة. ما عدت أرى أحداً. لماذا سقط كل المتظاهرين فوقي؟ أسقطُ في بئر. أريدُ أن أصلَ إلى الهواء. ليس ثمةَ برد. أخلعُ بذلتي البيضاء فإذا عظامي بيضاء جداً! 3 - سؤال لماذا تبدو تحولات الفراشة أجمل من تحولات الضفدع، بينما الماء هواء مكثف؟ "الأيام"

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هـــــــــوس   مصر اليوم - هـــــــــوس



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon