خارج الموضوع !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خارج الموضوع

حسن البطل

1 ـ كلال ما الفرق بين "الصلاحية" و"العمر الافتراضي" و"الكلال"؟ الأولى للمواد الغذائية (مثلاً من شهر إلى سنتين) والثاني لأمد الحياة المتوسط (في فلسطين 74 للرجال و75 للنساء).. وأما هذا "الكلال" فهو عمر الآلات (مثلاً: محركات السيارات، أو أطرزة السيارات) وبعد ربع قرن أو ثلاثة عقود يستبدلون طراز طائرة بطراز أحدث). هناك حالة رابعة، عابرة أو مقيمة هي "الملل" و"الزهق" و"السأم" (سئمت تكاليف الحياة ومن يعش/ ثمانين حولاً لا أبا لك يسأم). لكن هناك من قال عن مثابر "لا يملّ أن يملّ". فتشوا عن مكانة المفاوضات (أو الكتابة عن المفاوضات) بين جميع ما سبق. زهقت. مللت.! 2 ـ نيسان و 64 ـ 67 ! صديقي السوري في جامعة دمشق، محرر صحيفة "الوطن" حسن م. يوسف رأى صورة لي، فعلّق قائلاً: لماذا كلما تكبر تصير تشبه اليابانيين. قد أعلّق على آخر صورة بالقول: لماذا في هذا العمر لك شيبة كثيفة في الرأس واللحية؟ كأنها "لبدة الأسد".. في بلاد لن تعود بلد الأسد! الموضوع أنه عاد للغَرْف في كتاباته من تاريخ سورية القديم وحضاراتها، ومنها أن "نيسانو /نيسان" كان بداية التقويم السرياني، وبه يبدأ العام الجديد. هذا العام الميلادي 2014 يصادف العام 6764. يعني أن السنة العبرية "لطشت" تقويمها من السنة السريانية! ماذا بقي؟ أسماء الشهور السورية العتيقة بقيت هي إياها، ولكن مع بعض التحريف مثل "إيلولو" صار "أيلول" (كان شهر الولولة للطبيعة). يذكّرني هذا بعبارة سورية "تناكف" الحركات الجهادية الأصولية، وهي: سورية إسلامية من 1435 سنة هجرية، وهي مسيحية من 2014 سنة (مع احتساب التصحيح الغريغوري).. لكنها سورية من 10 آلاف عام. حتى "أهلاً وسهلاً" و"السلام عليكم" و"بسم الله الرحمن الرحيم" ذات أصول لغوية سورية سريانية فينيقية سحيقة في الزمن. هل معنى ذلك أن سورية العربية تعود إلى جذرها الحضاري القديم، قبل التقاويم المعتمدة، وقبل الديانات السماوية؟ 3 ـ أندلسيات إسبانية تأمّلت الصورة الرئيسية في "الأيام 2" يوم السبت الخامس من نيسان (نيسانو؟). خبيرة آثار إسبانية تنظّف سناخ وسخام وغبار الزمن عن نقش إسلامي عربي بديع، نادر في نوعه وجودته ودقته .. يتصدر قصر الحمراء الشهير في غرناطة. قارنوا اعتزاز الإسبان بالحضارة الإسلامية ـ الأندلسية وعمرانها وقصورها، وما يقوله أو يفعله البعض الإسلامي في موطن حضارات بلاد الرافدين وسورية ومصر. يحكون عودة "ملوك الطوائف" إلى بلاد العرب. لكن، كانت ثقافة وفكر وعمران وفلسفة زمن "ملوك الطوائف" الأوّلين.. لكن هذا زمن يصحّ فيه القول: التاريخ يكرّر نفسه مهزلة ومأساة! 4 ـ بلد الـ 70 حزباً ؟ عن خبر في شريط أخبار فضائية ما (تايتل) اكتشفت أن جمهورية السودان (البشير، الترابي، سلفا كير.. إلخ) أكثر ديمقراطية، من : أميركا، وبريطانيا، وفرنسا.. وربما ألمانيا مجتمعة؟ كيف؟ تجري في السودان جلسات حوار يشارك فيها 70 (سبعون) حزباً. صحيح، أن جمهورية السودان كانت "قارة" صغيرة، أو أكبر البلدان العربية والأفريقية مساحة، وأن ثلث مساحة البلاد صارت "السودان الجنوبي" وأن السودانين الشمالي والجنوبي يتنازعان موارد النفط، وخطوط تصدير النفط، وأن هناك متمردين على جمهورية سلفا كير، وكذلك على جمهورية البشير الإسلامية! السؤال هو: هل في السودان 70 قبيلة، وعشيرة؟ وكيف يمكن لحوار 70 حزباً أن يصل إلى اتفاق على برنامج سياسي لأمة ـ أمم، ودولة ـ دول؟ ليس كل تعددية دينية ولغوية وعرقية وسياسية دليل صحة لأيّة أمة ولأيّة دولة. العراق، وسورية.. وليبيا على الطريق السوداني.. إلخ! 5 ـ نيسان أفغانستان ! شو بدكم؟ "بلقنة" أم "لبننة" أم "صوملة" أم "عرقنة" أم "سورنة".. أو بالذات "أفغنة" و"طلبنة". إخواننا اللبنانيون يبحثون لهم عن "قرص في كل عرس" من عضوية مفكر لغوي فرنسي لبناني الأصل في "الأكاديمية الفرنسية" إلى رئيس جمهورية أميركية لاتينية من أصل لبناني، أخيراً سيدة لبنانية قد تصير "السيدة الأولى" في بلاد ممر خيبر، أي بلاد أفغانستان. السيدة هي رولا سعادة، المسيحية اللبنانية الأصل، وزوجها هو بين أوفر 3 متنافسين من أصل 9 على رئاسة جمهورية أفغانستان بعد الرئيس الحالي حامد قرضاي. المرشح هو أشرف غني أحمد زاي، وهو مسلم بشتوني في بلاد يشكل فيها المسلمون 99.79% من سكانها. المفارقة اللذيذة أن أمه شيعية، وتعرّف إلى زوجته اللبنانية طالباً في الجامعة الأميركية وتخرّج في "علم الإنسان". خريّج "الأميركية" صار مدرساً في جامعة "كابول" ثم درجة الماجستير ثم الدكتوراه من جامعات أميركية.. ثم خبير اقتصادي لدى البنك الدولي، حتى أنه كان ينافس الغاني كوفي أنان على منصب أمين عام الأمم المتحدة. المهم أن أشرف لم يجبر زوجته رولا على اعتناق دين الإسلام! لديه فرصة من ثلاثة ليكون رئيس هذه البلاد العجيبة، وشعبها الذكي بالفطرة.. وشديد المراس في الحرب. بدأ الوباء ذروته في "الأفغنة" و"الطلبنة" وها هو ينحسر! "الأيام"

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خارج الموضوع   مصر اليوم - خارج الموضوع



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon