يوم خديجة شواهنة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يوم خديجة شواهنة

حسن البطل

كنتُ أتسقّط ما يعفّ عنه مشرط زميلي عزّ الدين المناصرة، شريكي في غرفة تحرير بمجلة / جريدة "فلسطين الثورة". كان الشاعر معنياً بقصقصة نصوص أدبية في جريدة "الاتحاد" الحيفاوية. هو ومشرطه للأدب، وأنا وقلمي للسياسة، وهذا بدءاً من العام 1974، حيث كانت صحيفة "راكاح" الأسبوعية ـ وقتها ـ تصلنا من قبرص، ببريد مكتب م.ت.ف. المناسبة، واليوم "يوم الأرض" الخالد الـ 38؟ على ضريح الجندي المجهول، في العديد من الدول، هذه العبارة: "اسمك مجهول وفعلك خالد".. لكن، شهداء يوم الأرض التأسيسي الأول خالدون، وأحفظ أسماءهم، لكن لي أن أختار من الستة امرأة تدعى، خديجة الشواهنة، من سخنين. ألأنَّ الأرض والبلاد والمرأة أسماء مؤنّثة؟ أو لأنَّ خديجة تعتمر، في صورة مغبّشة لها، الحطة البيضاء كما تعتمرها أمي ـ رحمها الله ـ التي تعتمرها كما كانت تعتمرها سيدتنا مريم، أم السيد المسيح. من بيت كل الجداريات، في طول البلاد العربية وعرضها، لم أرَ جمالاً ومعنى كالذي في جداريتي جواد سليم في بغداد؛ وجدارية يوم الأرض في سخنين، التي تعاون عليها الفلسطيني عبد العابدي واليهودي غرشون غنيسبل. كلتاهما تروي قصة شعب وأرض ومقاومة وحضارة. إنه يوم الأرض؟ في سيرتي المهنية (يقول البعض عن قلمي: شيخ المعلّقين الفلسطينيين، لي أن أفتخر أول من كتب، في الصحافة الفلسطينية في المنفى، عن فوز توفيق زياد برئاسة بلدية الناصرة، قبل الفوز وبعده. لي أن أفتخر كذلك لكوني أول من كتب عن "يوم الأرض" قبل وبعد حدوثه. لي أن أفتخر، أيضاً، لكوني أول من دعا عام 1976 إلى لقاء بين "فتح" و"راكاح" .. وقد تم في براغ) ! حدّثت في نيقوسيا حبيبي أميل حبيبي عن فخري المهني الثالث، فقال: اكتبها للتاريخ، وقد فعلت متأخراً، لأننا في أوائل سبعينات القرن المنصرم كنا "إعلاميين" مناضلين لا نمهر مقالاتنا بأسمائنا. قيّض لي أن أزور سهل البطُّوف الخصيب، في الجليل الأسفل، بعد أوسلو هذه، وكذا "الشاغور"، حيث أقيمت بلدة "كرمئيل" اليهودية.. ربما رداً على الأهزوجة: "شاغورنا مالك مثيل/ ترابك أغلى من الذهب". لأسفي لم أتملّ نصب "يوم الأرض" لكن صورته مطبوعة في ذاكرتي، بقوة انطباع جدارية جواد سليم في بغداد.. وأكثر. ... وأيضاً، وبعد أن صار في "يوم الأرض" مناسبة وسباق في الإنشاء والمهرجانات الفصائلية ببيروت، لم أحضر أياً منها، لأنها كانت "كلام مناسبات على وتر".. والوتر سياسي حسب الظرف والمناسبة! سريعاً ما صار "يوم الأرض" يوماً قومياً فلسطينياً في سائر أرض ـ فلسطين، خصوصاً في : الجليل والمثلث والنقب؛ وفي سائر الشتات الفلسطيني العربي والعالمي.. متقدماً حتى على "أيام" فلسطينية مفصلية، فصائلية ووطنية. كنّا أولاداً في المنافي، وكانت مسبّة أولاد العرب لنا "بعتم أرضكم".. لكن للوثائق الدامغة لسانا دامغا : 91 ـ 94% من أرض فلسطين حتى عام النكبة كانت خارج البيع المزعوم، ومعظم ما تسرّب إلى الأيدي الصهيونية كان في يد ملاّك الأراضي العرب، ولو أنها كانت الأخصب في فلسطين (مرج ابن عامر، الجليل، قطاع ممتد من حيفا إلى يافا)! يوم الأرض، دفاعاً عن سهل البطوف، ورداً على متصرف لواء الجليل يسرائيل كينغ: "العرب سرطان في جسد إسرائيل" فقد كان "ما تبقى من رحيق الروح" أي دفاعاً عن ما في حوزة الفلسطينيين في إسرائيل من الأرض. ثماني سنوات بعد النكبة رفعت إسرائيل قوانين "الحكم العرفي" عن كاهل الأقلية الفلسطينية 1966. عشر سنوات أخرى بعدها جاء يوم الأرض الأول.. ومنذه إلى يومنا هذا، امتد صراع يوم الأرض إلى سائر أرض ـ فلسطين، وصار يوم الأرض يوماً قومياً، وهو كان كذلك منذ أقيمت أول مستوطنة (كبّانية) صهيونية في أرض فلسطين قبل 120 سنة. كان العرب القدماء يطلقون على كل يوم له ما بعده : "يوما من أيام العرب".. والآن، فإن كل الفلسطينيين يطلقون على "يوم الأرض" اسمه الأول، جذر الصراع : "يوم الأرض". *** 38 مرة "يوم الأرض" ومعظم عديد الشعب أصغر من "يوم الأرض" لكن ليس أصغر من معانيه، ولذا وعلى كثرة الشهداء الأبرار، فإن شهداء يوم الأرض الستة هم: خير ياسين ـ عرابة. رجا أبو ريّا ـ سخنين. خضر خلايلة ـ سخنين. رأفت الزهيري ـ نور شمس (من الجولان). حسن طه ـ كفر كنا. خديجة شواهنة ـ سخنين. اسمك معلوم وفعلك خالد. إشارة: لدي حفنة من تراب طيرة ـ حيفا سوف "تعفّرني" في قبري بين جسدي وكفني، فهي من ارض أمي وأبي في واد أبو فلاح وواد عبد الله؟! "الأيام"

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية

GMT 05:06 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

لا تراهنوا على «ترامب»!

GMT 05:05 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

انفراج واسع فى الأزمة السورية

GMT 05:03 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو و«الجماعة 2»

GMT 05:02 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

23 يوليو!

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يوم خديجة شواهنة   مصر اليوم - يوم خديجة شواهنة



  مصر اليوم -

لمناقشة فيلمها المقبل "Black Panther"

لوبيتا نيونغو أنيقة خلال حضورها "Comic-Con"

سان دييغو ـ رولا عيسى
حرصت النجمة لوبيتا نيونغو على حضور فعاليات معرض "Comic-Con"  السينمائي، السبت، والمُقام في مدينة سان دييغو الأميركية من أجل مناقشة فيلمها المقبل "Black Panther". واختارت لوبيتا نيونغو، البالغة من العمر 34 عاما، لهذه المناسبة جمبسوت مزركش من اللون الأخضر والأسود مع رداء طويل مماثل حمل توقيع المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب من مجموعته الجديدة لعام 2018. وبدت الفنانة الكينية بكامل أناقتها في نمط صيفي جديد مزخرف، مع ابتسامتها العريضة، وأضافت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار كوليه ذهبيا يناسب خط العنق المنخفض لردائها. انضمت لوبيتا لحضور المؤتمر المقام حول الفيلم مع أبطال العمل وهم شادويك بوسيمان، مايكل بي جوردون، داناي غوريرا، مارتن فريمان، دانييل كالويا، والمخرج ريان كوغلر حيث تم الكشف عن البوستر الرسمي للفيلم. ينطلق الفيلم من قصة "تشالا" ملك "واكاندا" الأفريقية، والذي يتولى مسؤولية الحكم في المملكة، ويتحتم عليه الدفاع عن أرض بلاده من التمزق بفعل تدخلات

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon