تأملات "على الماشي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تأملات على الماشي

حسن البطل

"السروة انكسرت"، "كل ما في الأمر أن السروة انكسرت" .. لكن شجرة التين العتيقة انكسرت بطريقة غريبة. "القطن المندوف" هو الثلج في الإنشاء المدرسي العتيق، لكنه كان سيف السماء المسلول، بل كان بلطة مارد ضربت في ثلجة كانون الأول الغريبة. ناءت الأشجار، ناخت غصونها والفروع تقصفت وانكسرت جملتها الخضراء من الغصون والفروع، لكن شجرة التينة البرية المهملة انقسم ظهرها، جذعها، بضربة بلطة، فصارت مثل ضريح الشاعر جناحَي فراشة، صاحب "كل ما في الأمر أن السروة انكسرت". الجذع من خشب السللوز، ولحاء الجذع هو دثار يحمي سير دبيب نسغ الحياة في الجذع إلى الفروع والأغصان والأفنان، وثلجة كانون الأول لم تكن رهيفة خفيفة مثل "الثلج المندوف" بل كأنها القشة في رهافة سيف وقوة بلطة قصمت جذع التينة نصفين متساويين! عشرون عاماً أراها دردبيس عارية شتاء، وترتدي عباءة خضراء كثيفة صيفاً، وتعقد فروعها ثمراً في آخر الصيف وأول الخريف. قلت: ماتت. قلت ستموت في الصحوة الخضراء في آذار ونيسان. قلت لن اقطف ثمرة تين من أغصانها الدانية. قلت ما قلت، كأن عظام جذعها كعظام جذع مخلوق حيواني، تتفرع منه أضلاع كالغصون والفروع، واللحاء هو الجلد، والنسغ هو الدم .. ولكن كلا؟ تصدعت الشجرة. انكسر جذعها نصفين..ناخت فروع كل جذع حتى لامست أديم الأرض .. لكنها لم تمت. انكسرت ولم تمت. شاركت غصونها في صحوة آذار، وأورقت أفنانها .. وقد تحمل فروعها وأفنانها ثماراً آخر الصيف وأول الخريف. لم تنكسر سروة تحت وطأة بساط ثقيل من "ثلج مندوف" صار جليداً لأسبوعين. انكسر جذع رئيس في شجرة الصفصاف في حديقتي، لكن للشجرة إياها فسائل تصير جذوعاً بديلة .. وتورق. أشجار غيرها صارت "كتعاء" بلا أذرع وأيد، بلا أصابع؛ بلا جملة غصنية .. ولكنها ستنمو من جديد. ست نخليات ست شجرات نخيل تحيّرني في أول رام الله التحتا. ست شجرات عاقرات عن الحبل والولادة ثمراً كما نخليات التمور. ثلاث شجرات في حوضة في قرنة من الشارع وثلاث شجرات في حوضة مقابلة من الشارع. ما الذي يحيّرني؟ ألأنها ذات طول سامق كما ليس للسروة، ولا لباقي النخليات؟ أم لأن جذعها أملس وأهيف، أم لأنها ترقص مع الريح العاتية رقصة صمود ولا ينكسر جذعها الرهيف. لكل شجرة عمرها المقدّر بالسنوات والأجيال والقرون. لكل شجرة علوها الأقصى عن أديم الأرض.. وهاته الشجرات الست تنمو وتعلو بتاجها الأخضر اللامع كل سنة مزهوة، كل عقود مزهوة .. وربما عمرها من عمر أول بيت رفع بنيانه في رام الله التحتا. غضب زميلي زكريا محمد قبل عشرين سنة عندما شدّوا بين جذعي شجرتين أنشوطة علقوا عليها "دلة" قهوة. البلدية لبّت غضبه ورفعت "الدّلة" .. وأنا شكرته والبلدية. صحيح، هناك خمس نخليات عاقرة في ساحة المنارة، لكنها نوع آخر غليظ الجذع نسبياً، وغير أملس، ويعلقون حبالاً بين جذوعها ويافطات تدعو لما يدعو إليه لسان الناس من فرح ومن غضب! شعر أخضر؟ صار الرجال "يصلعون" قبل الأوان، او صار الشباب يسألونني: إن لم تصلع الى الآن فمتى تشيب! شعر الرأس تاج، والتاج أسود اللون أو أحمر أو أشقر سيغزوه الشيب والبياض، او تغزوه "الثعلبة" والصلع. لكن لبعض البيوت القديمة، من حجر قديم وسميك سطحا كانوا "يدحلونه" مطلع كل شتاء ليرصرصوه حتى لا يدلف. لهذه البيوت سقوف من تراب على سطحها، وسقوف "عقد" داخلها. انها تشارك في صحوة الربيع، وترتدي سطوحها "قبعة" من شعر أخضر، او تنبت من بين شقوق جدرانها نباتات بل شجيرات دائمة الخضرة او متساقطة الأوراق. بيوت مهجورة تئن بهذا النشيد "يا دار / يا دار لو عدنا كما كنا / لأطليك يا دار بالشيد والحنا". مات أصحابها وهي في احتضار طويل! يقولون تموت البيوت (وأشجار البيوت) بعد موت أصحابها، لكن في نزاع موتها تقوم النباتات والشجيرات بدور كفن أخضر. السقف بلا دحل ينهار، والجدران تتفسخ مداميك حجارتها بقوة جذوع الشجيرات والنباتات. الموت حياة؛ والحياة موت. نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تأملات على الماشي   مصر اليوم - تأملات على الماشي



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 06:47 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

تكون "كوزموبوليتان لاس فيغاس" من 2،995 غرفة وجناح
  مصر اليوم - تكون كوزموبوليتان لاس فيغاس من 2،995 غرفة وجناح

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - التايم تطلب من ترامب إزالة أغلفة المجلة الوهمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:21 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - نصائح مهمة لطلبة الحقوق لأداء مرافعة ناجحة
  مصر اليوم - المتنافسات على لقب ملكة جمال انجلترا في سريلانكا

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم - ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017

GMT 06:53 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

"أستون مارتن DB11 " تحوي محركًا من طراز V8
  مصر اليوم - أستون مارتن DB11  تحوي محركًا من طراز V8

GMT 07:28 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

"أستون مارتن" تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها "رابيدE"
  مصر اليوم - أستون مارتن تكشف عن اقتراب إنتاج سيارتها رابيدE

GMT 03:21 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل "حلاوة الدنيا"
  مصر اليوم - هند صبري تُعرب عن سعادتها لنجاح مسلسل حلاوة الدنيا

GMT 06:43 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك
  مصر اليوم - اكتشاف نوعًا جديدًا من الببغاوات في المكسيك

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:55 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

العثور على جدارية صغيرة لحلزون نحتها الأنسان الأول

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon