أزمة .. احتقان .. فانفجار؟!

  مصر اليوم -

أزمة  احتقان  فانفجار

حسن البطل

هل مقتلة "السبت الدامي" الثلاثية في مخيم جنين واستشهاد عناصر من الفصائل الرئيسية الثلاثة، علامة انتقال من أسلوب "القتل بالتنقيط" لجيش الاحتلال، إلى الاغتيال بالجملة! شهر آذار حافل سياسياً:استفحال واستعصاء المفاوضات إلى أزمة مع الولايات المتحدة وإسرائيل؛ وحافل فصائلياً بالاحتقان داخل فصيل "فتح" الأكبر.. والآن، في مخيم جنين بالذات، شرارة انفجار محتمل لأزمة المفاوضات، وللاحتقان الداخلي في "فتح". فلسطين سلطة وشعباً في أزمة. بعد عمليات قتل في بيرزيت، ثم قرية بيتين، وقرية دير العسل ـ الخليل، وقعت أكبر وأوسع مواجهة مسلحة وشعبية مع قوات الاحتلال في مخيم جنين بالذات؟ لماذا بالذات؟ هل لأن توقيت العملية الإسرائيلية في المخيم جاء قبل أسبوع من أضرى معركة، وأشدها دموية، وأكثرها خسائر حصلت مطلع اجتياح "السور الواقي" إبان الانتفاضة الثانية (1ـ15 نيسان 2002). من جنين، أيضاً، التي وصفها الإسرائيليون إبان الانتفاضة الثانية بـ "عاصمة الانتحاريين" بدأت حملة السلطة لضبط فوضى الانتفاضة، تحت شعار "سلاح شرعي واحد" وتسوية وضع المقاتلين المطلوبين .. وصولاً إلى نموذج جنين، أو جنين أولاً، ثم نابلس ثانياً. لا حاجة للذكاء السياسي ـ الأمني الفلسطيني، ولا حاجة للتذاكي السياسي ـ الأمني الإسرائيلي، للاستنتاج بأن خمسين ضحية فلسطينية، في الأقل، منذ العودة للمفاوضات في تموز العام الماضي، والتصعيد الإسرائيلي من القتل الفردي بالتنقيط إلى مجزرة مصغرة؛ محاولة إسرائيلية لاستجرار الوضع نحو انفجار الأزمة التفاوضية، والاحتقان الداخلي، إلى شرارة انتفاضة ثالثة. يمكن لصيحات الغضب بعد كل اغتيال فردي بالالتباس المقصود (بيتين، دير العسل) أو بالقصد (بيرزيت) أن نتصاعد نحو اتهام السلطة بمسؤولية "التنسيق الأمني" أو حتى اتهامها بأن محاولاتها لضبط الأمن نوع من الشراكة غير المباشرة مع قوات الاحتلال. في الظاهر أن القتل الفردي المتمادي بالتنقيط، قد يكون يتخذ من المستويات الأمنية الدنيا في جيش الاحتلال أو المستوطنين (بيتين، دير العسل) لكن العملية الأخيرة والأخطر في مخيم جنين يتحمل مسؤولية عملية "سور واق" مصغرة وزير الحربية نفسه، موشي يعلون. يعلون أثنى على العملية وبرّرها كعملية وقائية لإجهاض "نوايا" عملية مفترضة فلسطينية .. لكن، يجب وضع التبرير في إطار أزمة استعصاء المفاوضات، واتهام يعلون رئيس السلطة بأنه غير "شريك"، وأن المفاوضات معه لا طائل من ورائها و"عبثية".. وحتى لا طائل من عملية السلام برمتها. آذار الصعب والدقيق سياسياً، قبل شهر من الشهر الأصعب في نيسان، والصعب أمنياً بتصعيد عمليات القتل، يطرح سؤالاً حول توقيت العملية في مخيم جنين قبل أيام من موعد إطلاق الدفعة الرابعة والأخيرة من أسرى ما قبل أوسلو. يعلون لا يحبذ تنفيذ اتفاق فلسطيني ـ إسرائيلي ـ أميركي لإطلاق الأسرى، ليس من أجل ربط الدفعة الأخيرة بتجديد التفاوض ما دام وزير الحربية هذا يقول ان لا فائدة من أبو مازن ومن المفاوضات معه؛ ومن عملية السلام، بل لخلق ظروف تحول دون إطلاق سراح أسرى ما بعد الانتفاضة الثانية، مثل: مروان البرغوثي، وأحمد سعدات، وفؤاد الشوبكي. يقولون في إسرائيل إن وزير الحربية يعلون هو الأكثر شعبية في حكومة نتنياهو الثالثة، متقدماً على الوزراء لبيد وبينيت وليبرمان، ولعله يريد إعادة الاعتبار لنفسه بعد أن أنهى شارون خدمته ثلاث سنوات من أربع رئيساً للأركان، جراء معارضته للانسحاب الأحادي من قطاع غزة. من قبل، غيّر يعلون تأييده لحزب العمل، إلى تأييد حزب الليكود، كما غيّر عادة وزراء الحربية في إسرائيل لتجنب خوض جدال مخلوط بشتائم سياسية وشخصية مع الولايات المتحدة، التي اتهمها بخذلان أمن إسرائيل؟! مع هذا، ما يهم الفلسطينيين هو كيف ستواجه السلطة عقابيل استعصاء أزمة المفاوضات، والاحتقان في حركة "فتح" وعمليات الاستجرار الأمني الإسرائيلي للشعب والسلطة إلى نقطة انفجار الانتفاضة الثالثة. وضع السلطة دقيق، والوضع الفلسطيني شعبياً وسلطوياً في "منتهى الخطورة" كما قال أبو مازن، لما قد تحمله الأيام والأسابيع المقبلة حتى نهاية نيسان. سيضع رئيس السلطة خلاصة الموقف الفلسطيني أمام القمة العربية في الكويت ـ إذا انعقدت ـ وخلاصة الإجراء السياسي البديل أمام المجلس المركزي الفلسطيني مطلع الشهر المقبل، الحاسم. لكن.. هناك علائم على سياسة محاور عربية جديدة، تُلقي بوطأتها على سياسة السلطة، وبالذات على الاحتقان الداخلي في حركة "فتح" مع افتقاد محور عربي عجيب لسياسة أبو مازن التفاوضية، بما يذكّر بمجافاة عربية لسياسة أبو عمار التفاوضية.. ثم الانتفاضية! هناك من يتهم إدارة أوباما بالفشل العام في سياستها الخارجية، وهي تريد النجاح لجهودها بأي ثمن في فلسطين؟ اللاءات الثلاث المنسوبة، إسرائيلياً، إلى حديث أبو مازن مع أوباما، تؤكد على قول أبو مازن للمجلس الثوري: لن أخون قضية شعبي. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 11:21 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

آخر يوم في حياة جلالة الملك!

GMT 11:15 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

مبرراتى للترشح للرئاسة!

GMT 10:22 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

كيف يتخذ ترامب قراراته؟

GMT 09:48 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

قديم يتنحى وقديم لا يغادر

GMT 09:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

الشعب يحكم

GMT 09:40 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محافظ المنوفية الفاسد.. من المسؤول عن تعيينه؟

GMT 09:36 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

صفعـة القـرن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أزمة  احتقان  فانفجار أزمة  احتقان  فانفجار



بفستان من الدانتيل الأسود كشف جسدها

هالي بيري بإطلالة جريئة خلال حفل NAACP Image

واشنطن - عادل سلامة
ظهرت النجمة هالي بيري، الحائزة على جائزة "الأوسكار"، بإطلالة مثيرة وجريئة أثارت  ضجة كبيرة فى حفل "NAACP Image Awards"، في دورته الـ49، في باسادينا بولاية كاليفورنيا يوم الاثنين، وهو حفل سنوي تقدمه الجمعية الوطنية الأميركية، لتكريم الأشخاص من أعراق وأصول مختلفة لإنجازاتهم في السينما والتلفزيون والموسيقى والأدب وذلك وفقاً لما نشرته صحيفة "الديلي ميل" البريطانية. ارتدت نجمة هوليوود البالغة من العمر 51 عاماً، فستاناً من الدانتيل الأسود والأحمر الشفاف والذي كشف عن أجزاء من جسدها لتتباهي بيري بخصرها النحيل وساقيها الممشوقتان.  وأضفى على جمالها خمرى اللون، تسريحة شعرها المرفوع على شكل كعكة، مما يبزر من حيويتها المشرقة، واختارت زوجا من الأقراط السوادء، كما انتعلت زوجا من الأحذية بنفس اللون ذات الكعب العالي، حيث أنها جذبت الأنظار والأضواء، من خلال ابتسامتها الساحرة، وفستانها المثير. وأضافت لمسة من ظلال العيون السوداء والماسكارا وبعضا من أحمر الشفاة الوردي اللامع لإكمال اطلالتها.

GMT 05:51 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

"فيرساتشي" و"برادا" تعودان إلى الأصل في 2018
  مصر اليوم - فيرساتشي وبرادا تعودان إلى الأصل في 2018

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي
  مصر اليوم - بريطانيا أمامها فرصة للعودة للاتحاد الأوروبي

GMT 03:44 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News
  مصر اليوم - إغلاق صحيفة الأطفال الوحيدة في أستراليا Crinkling News

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon