أوكرانيا وفلسطين: القياس والبرهان

  مصر اليوم -

أوكرانيا وفلسطين القياس والبرهان

حسن البطل

لا نفهم علاقة الجيولوجيا بالسياسة، كما نفهم علاقة السياسة بالجغرافيا مثل هنري كيسنجر (جيوبولتيكا) وعلاقة هذه بالاستراتيجية، أو نفهم علاقة الفيزياء بالكيمياء. مع هذا، يخيّل إليّ أن غرام اليهودية والصهيونية والإسرائيلية بالقياسات (وهي شكل من أشكال البراهين) تشبه، في استحالة الفهم، علاقة الجيولوجيا بالسياسة. في الجيولوجيا هناك صخور: رسوبية، متحوّلة، واندفاعية (نارية).. لكن هناك شكلا رابعا خليطا وهجينا يسمى "كونفلوميرا" في اللغة العلمية العالمية لعلم طبقات الأرض (الجيولوجيا)، وقد عرّبوه في جامعة دمشق إلى صخر (المشبّك)! صخر المشبّك هو أنقاض ومهيلات صخور منفرطة، قريبة من سطح الأرض، قد تتماسك بملاط تحت قوة الضغط الفيزيائي، لكن ليس بقوة تماسك عناصر صخر "الغرانيت" الثلاثة: مرو (كوارتز)، فيلدسبات، ميكا. "الكونفلوميرا" الإسرائيلية مجموعة من المهيلات والأنقاض من الخرافة والاسطورة و"الوعد الإلهي" و"خراب اليهكل" و"الهولوكوست" ويجمعها، حالياً، ملاط لاصق هو القوة. لنترك التاريخ نائماً من هيرودوت إلى "اختراع أرض إسرائيل" لشلومو ساند، إلى محاولة إسرائيل للبرهنة على فرادتها، بغير "الوعد الإلهي" و"وعد بلفور".. وحتى "قرار التقسيم". في كل حالة تاريخية، من الغزوات الصليبية، إلى نظام سياسة ومصير الفصل العنصري السابق في جنوب أفريقيا، إلى نضالات الشعوب من أجل حريتها واستقلالها، يقولون في إسرائيل إن هذا ليس قياساً للحالة الإسرائيلية بما فيها الاحتلالات لشعوب وأراض أُخرى. تشظي اتحاد يوغسلافيا، عرقياً ودينياً، لا يشكل علاقة قياسية إلى احتمال تشظي إسرائيل نتيجة احتلالها لفلسطين، ولا مقاطعة "كيبك" في كندا تشبه حالة سيطرة إسرائيل على الضفة، ولا تتطلع اسكتلندا للانفصال عن المملكة المتحدة.. ولا.. ولا إلخ! فإلى المسألة الراهنة العالمية، وهي انفصال أو استقلال شبه جزيرة القرم عن أوكرانيا، لأسباب سياسية واقتصادية وتاريخية ولغوية ودينية وثقافية.. وما هبّ ودبّ من اسباب. أخذ وزير حربية إسرائيل، موشي يعلون، أو "صوت سيّده" نتنياهو من هذه المسألة دليلاً على "رخاوة" أميركا والغرب، كما في المسألة النووية الإيرانية، وانتقال مصر من مرسي إلى السيسي، والعراق.. وأفغانستان إلخ! وخلص إلى القول "إن لم أكن لي، فمن يكون لي"؟! سنقفز حول أزمة أثارتها تفوهاته، عن تفاوت النظرة الاستراتيجية الإسرائيلية عن مصالح السياسة الاستراتيجية الأميركية.. رغم "العلاقة الاستراتيجية" بين البلدين. في العام 2014 استعادت موسكو "هدية" الأوكراني نيكيتا خروتشوف للرفاق في أوكرانيا، هي ضم القرم لروسيا، وتم ذلك باستفتاء وافق فيه 93% من سكان القرم على العودة إلى حضن الرفيق الكبير و"الدب الأكبر" لأسباب قومية ولغوية وتاريخية وسياسية.. إلخ! الطريف في الأمر أن اسم "اوكرانيا" يعني في اللغة الروسية القديمة "البلد الطرف"، والأكثر طرافة حتى السخف، أن الغرب لا يعترف بالاستفتاء، أي لا يعترف بحق الشعوب في تقرير مصيرها. جوهر الأمر، فيما يخص علاقة "قياس" بين القرم وفلسطين، أن استقلال فلسطين يجب أن يمرّ عبر استفتاء شعب الدولة القائمة بالاحتلال، كما استفتاء الأوكرانيين جميعاً حول استقلال القرم وانضمامها إلى روسيا! دولة "التهويشات" السياسية الإسرائيلية حول "قياس" الحالة الأوكرانية على حالة الاحتلال الإسرائيلي للضفة، فإن القرم ليست - شعباً ولغة وتاريخاً- جزءاً من أوكرانيا، التي عليها أن تبارك انفصال القرم الذي يشدّها إلى النفوذ والهيمنة الروسية أو "الاستعمار الروسي" بلغة أميركا وأوروبا. المعنى، كما يقول دمتري شومسكي ("هآرتس" 20 آذار) أن السيطرة على أراضي الغير تعني العبودية الذاتية للقوة المسيطرة، ولو بدت "حرية وهمية"، أي كما أراها ذات علاقة بالوعد الإلهي ووعد بلفور، وقرارات عصبة الأمم .. التي صارت الأمم المتحدة وفي ميثاقها حق الشعوب في تقرير مصيرها، وحق الشعب الفلسطيني، بالتالي في التحرر من الاحتلال، دون قياسات إسرائيلية أنه لم تكن هناك قط دولة فلسطينية عبر التاريخ، الذي كانت فيه امبراطوريات عابرة للديانات والقوميات.. والقبائل. وكم دولة وشعباً في أميركا الجنوبية وأفريقيا لم تكن دولاً من قبل؟ كان سكان هذه الأرض المقدسة القدماء وثنيين، ثم صار بعضهم يهوداً، ثم عرباً مسيحيين، ثم عرباً مسلمين.. ثم فلسطينيين.. وكانوا قبائل وليسوا "شعوباً" و"ممالك" وليسوا دولاً. لذلك، فالقياس التاريخي (ادعاء بيبي بأربعة آلاف عام) والقياس السياسي من جنوب أفريقيا إلى يوغسلافيا وأوكرانيا تستخدمه إسرائيل بشكل معوج لا علاقة له بالبراهين السياسية الراهنة، وأبرزها حق الشعوب في تقرير المصير وتشكيل دول. هذه "كونفلوميرا" من أشكال القياس اليهودية والصهيونية والإسرائيلية تحت ضغط "قوة الاحتلال" لا حقائق سياسية راهنة، ولا عرقية ولا دينية. على إسرائيل أن تتحرر من الاحتلال أو تغرق هي وقياساتها تحت وطأة الاحتلال. ألا تقول النظرية الصهيونية الأصلية: كل مجموعة من البشر تعتبر نفسها شعباً فهي شعب؟.

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

GMT 11:28 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حكاية جورنال «The post»

GMT 10:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حُريات أربع!

GMT 10:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ضوء عربى من الكويت

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التوكيلات تفضح المرشحين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أوكرانيا وفلسطين القياس والبرهان أوكرانيا وفلسطين القياس والبرهان



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon