ع الفاضي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ع الفاضي

حسن البطل

تدوير "الكرتنة" فهمت من العدد الثامن لمطبوعة صادرة عن بلدية رام الله معنونة "رسالة بلدية رام الله" أنها فصلية، لأن ذاك العدد يغطي نشاطات ومشاريع البلدية من أيار (مايو) إلى آب (أغسطس). لم أتصفح العدد التاسع بعد، فإن صدر ووصلني سأقرأ عن مشروع ما وكيف مشى، وآخر ولماذا تعثر. آمل أن يمشي مشروع بلدي يحمل عنوان "غرين سيتي"، ومن تفاصيله وضع مستطيلات حديد شبك رشيقة وجميلة، جانب كل حاوية قمامة. الغاية هي "تدوير" صناديق الكرتون (ريسيكل). هذا مشروع بلدي ثان في مجاله، وسبقه مشروع غير بلدي، قال صاحبه إن طموحه تغطية حاجة "الكرتنة" الفلسطينية بنسبة ٤٠ - ٥٠٪ . لكنه فشل، لأسباب فنية (شكل صناديق الجمع) أو أسباب أعمق هي حداثة فكرة "التدوير" لدى الجمهور، وبالذات لدى أصحاب المحلات التجارية. في بلاد أخرى ترسخت فيها فكرة "التدوير" يبدأ التطبيق من البيوت، ويشمل مروحة واسعة من المواد (الزجاج، المعادن، الملابس .. وحتى بقايا الطعام لجعلها سماداً أو طعاماً للخنازير). لي ملاحظات، عملية غير جمالية، على تنفيذ فكرة تدوير صناديق الكرتون، تبدأ بشكل الصناديق، حيث توجد فتحة ضيقة في اعلاها، وسقف مغلق، وقفل بمفتاح في بابها؟ لماذا ليست الفتحة أكبر، لأن "همة" الناس قليلة في طي و"تستيف" الصندوق الفارغ .. او ما الحاجة الى سقف مقفل وقفل على الباب؟ ومن ثم، فالحاوية جانبها مليء بصناديق فارغة بعضها كبيرة الحجم مثلاً، بدلاً من طيها وادخالها في الفتحة .. او ان جامعي القمامة يستفيدون من الصناديق لتحميل عربات الجمع بما فوق طاقتها. مع ذلك، بدأ المشروع مهدداً بالفشل، كما بداية مشروع مواقف الدفع المسبق، التي تعثرت في البداية بسبب اعمال واسعة لتحديث البنية التحتية والسطحية لشوارع وساحات مركز المدينة .. وبعد ذلك، أمكن بالغرامات تنشيط المشروع، وانطلاقه من جديد.. نصف - نصف! شيئاً فشيئاً بدأت "ثقافة" طي صندوق الكرتون الفارغ، وادخاله في الفتحة الضيقة، وايضاً طي الصناديق الفارغة أمام المحلات التجارية، لتقوم البلدية بجمعها حيث لا مكان لحاويات القمامة الكبيرة .. يلزم البلدية سيارات جمع مع مكبس! بدأ المشروع يبدو "ع الفاضي" لكن مع الزمن صار "نصف الكأس مليئاً ونصفها فارغاً" .. لا بأس والى الأمام! ترويض الرصيف لحقوق المعاق بعد أن انتهت البلدية من توحيد بلاط أرصفة شوارع مركز المدينة، وتذليلها هندسياً لتراعي تفاوت ارتفاعات الرصيف، فطنت الى حقوق المعاق الفلسطيني، وقامت باستكمال تذليل فوضى هندسة الارصفة، بتذليل حافّاتها لتسهيل اجتياز عربات المعاقين لها. الخلل في هكذا أمر يتحمله سائق السيارة، او صاحب عربة البسطة، وحتى شرطي السير.. ولا أحد منهم يترك فتحات عربات المعاقين حرّة من العائق، او بفرض مخالفة على المخالف. .. إلا اذا كان المعاق حركياً في اقدامه السفلى صاحب سيارة، فتعطيه البلدية "حقوق موقف" خاص، مع اشارة للتنبيه "ممنوع الوقوف" لغير سيارات المعاقين وأحياناً ارقام موقف خاص جانب المتجر! في هذا الأمر، تتعاون شرطة السير مع موظفي مواقف البلدية للدفع المسبق، وتقوم بمخالفة المخالفين بغرامة مالية عالية نسبياً. أرى ان المسألة هي هضم حقوق المعاق الذي يقود عربة يدوية الدفع، أو آلية الدفع، لأن سدّ فتحة العربة على الرصيف يعيق المعاق عن استعمال هذا التسهيل .. وجميع مداخل العمارات الحديثة تقدم تسهيلات جيدة! يبدو جهد البلدية في تذليل حواف الأرصفة "ع الفاضي" .. حتى الآن! شارع القدس (فلسطين!) بلدية البيرة لحقت بلدية رام الله، وقامت بإعادة تأهيل شارع القدس، بدءاً من مستديرة المنارة، بنية تحتية جديدة، ولكن مع بنية سطحية جميلة حقاً، ذات هندسة عملية. هكذا، تحوّل من شارع كثيف المرور، وواسع ورصيف فوضوي، بلا شجرة او نبات اخضر، الى شارع جيد الرصف مع أشجار زيتون معمرة، او أشجار نخليات كبيرة، او "حواجب" جانبية لنباتات محمية بسياج حديدي مشغول .. (أحياناً يكسرونه)! لكن، سرعان ما أصبحت "الحواجب" الجانبية الجميلة والخضراء كأنها مكبّات مفتوحة لبقايا عربات الخضار، وصناديق الكرتون، ولا يقوم عمال التنظيفات برفعها أولاً بأول، كما يفعلون بقمامة الشارع وأرصفته .. نصف - نصف! * * * بجملة أسباب متداخلة، انتهى مشروع "سوق رام الله" الشعبي - شارع المعاهد، الى الإغلاق .. وعادت البسطات والتبسيط الى الأرصفة. كتبتُ عن هذا، ولكن المفارقة هي أن النشرة، رقم ٨ رسالة البلدية، تحدثت عن مشروع نموذجي يستفيد منه الباعة من ذوي الأسرى والشهداء، وذوي الإعاقة. الافتتاح كان رسمياً جداً، رئيس الوزراء وزير الاقتصاد، محافظة رام الله، رئيس بلدية بيتونيا، شرطة المحافظة ..الخ. كان المشروع يبدو نموذجياً في جماله. ربما أقرأ في العدد التاسع عن أسباب الفشل، وإغلاق السوق .. لأنه كان مشروع "ع الفاضي"! معظم المشاريع ناجحة وهي كثيرة و"ع المليان" لكن بعضها "ع الفاضي". نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ع الفاضي   مصر اليوم - ع الفاضي



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon