الناصرة : الاستمرار أو التغيير ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الناصرة  الاستمرار أو التغيير

حسن البطل

ستجتاز مدينة الناصرة، يوم الأربعاء 14 الجاري، وهي الموصوفة "عاصمة عرب إسرائيل"، امتحانها الثاني والخطير منذ العام 1975، عندما انتزعت "جبهة الناصرة" مجلسها البلدي من قوائم محلية موالية لحزب "العمل" برئاسة الشاعر الوطني ـ الشيوعي توفيق زيّاد. تفصلنا 38 سنة عن ذلك الحدث المفصلي ـ الانقلابي الذي تلاه "يوم الأرض" 30 آذار في العام التالي، ليؤشّر على أن نصر "جبهة الناصرة" لم يكن بلدياً محضاً، بل سياسياً، ومنعطفاً في علاقة الفلسطينيين في إسرائيل بأحزاب الدولة وبالدولة ذاتها. سرعان ما التقطت الضفة هذا المؤشّر "البلدي" وفاز أنصار م.ت.ف في أول انتخابات بلدية تجري في الضفة منذ احتلالها في العام 1967. كان هذا نوعاً من "الانقلاب" الديمقراطي في ما يدعى "الوسط العربي" في إسرائيل. دون صلة مباشرة، حدث بعد عامين في إسرائيل، انقلاب عميق، أيديولوجي وسياسي، بفوز "حيروت" على "العمل" وتولّي مناحيم بيغن رئاسة الحكومة بعد 19 سنة من هيمنة حزب "العمل" وائتلافاته. منذ "الانقلابين" البلدي ـ السياسي في الناصرة، والسياسي ـ الأيديولوجي في إسرائيل، حصل تغيير عميق في الوسطين العربي واليهودي في إسرائيل. في الوسط العربي كان حزب "راكاح" ثم "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" (حداش) هو القائد السياسي للصوت الفلسطيني، وممثّله في الكنيست، وأحرز ذات انتخابات خمسة أو ستة مقاعد برلمانية. لم يعد "راكاح" و"الجبهة" يحتكران التمثيل السياسي للصوت الفلسطيني، وقسم كبير من التمثيل البلدي، وبخاصة تحالفاته الائتلافية في مدينة الناصرة، وصار للصوت الفلسطيني في إسرائيل أربعة أحزاب تتنافس ديمقراطياً وسياسياً، وتحرز مقاعد تتراوح بين 9 و11. لاقى توفيق زياد حتفه في حادث سير على طريق أريحا ـ القدس، بعد مشاركته في استقبال ياسر عرفات، وانتخب نائبه رامز جرايسي لبلدية المدينة تحت شعار: "يداً بيد نحمي ونصون الناصرة". هذا الآذار من هذه السنة سيحمل جواباً عن سؤال: هل استمرار أو تغيير في المجلس البلدي الائتلافي ضمن "جبهة الناصرة" التي تتنافس مع قائمة "ناصرتي" برئاسة نائب الرئيس السابق والقائم بالأعمال علي سلام بشكل رئيسي، ومع القائمة الإسلامية بشكل ثانوي، وكذلك مع أنصار حزب "التجمع" الذين يميلون إلى قائمة "ناصرتي" بتأييد صريح من النائب حنين الزعبي. حصل توازن دقيق بين القوائم المتنافسة في انتخابات 22/10/2013 وانتهت بفوز علي سلام بهامش 9 أصوات. جبهة الناصرة طعنت في النتيجة، فأقرت المحكمة بفوزها، ثم طعنت "ناصرتي" فقررت المحكمة إعادة الانتخاب في الناصرة ومدينة يهودية أخرى. المؤسف أن التنافس الديمقراطي أضحى استقطاباً حاداً، رافقته عنعنات شخصية وسياسية، انحطت إلى شحناء طائفية، رغم أن في أنصار القائمين مصوّتين غير طائفيين أبداً (المطران رياح أبو عسل يدعم علي سلام ومسلمون كثيرون يدعمون رامز جرايسي). الفارق بين "انقلاب" 1975 والانقلاب المحتمل في العام الجاري، أن الأول كان معركة خارجية ضد هيمنة قوائم عربية موالية للأحزاب الإسرائيلية (العمل أساساً) بينما الآن يخوض المتنافسون معركة داخلية حامية الوطيس. لا تخلو هذه المنافسة من كيل اتهامات متبادلة بالعلاقة مع حزب "الليكود". بالطبع، يجب أن تكون هناك علاقة بين كل مجلس بلدي والحزب الإسرائيلي الحاكم، لكن الاتهامات بالعمالة بعيدة جداً عن الواقع. إسرائيل، التي يدعو حزبها الحاكم إلى "يهودية الدولة" ليست بعيدة عن "ثأر صهيوني" من الانقلاب البلدي في الناصرة 1975، بدعوى أن الفلسطينيين في إسرائيل سيطالبون يوماً بالحكم الذاتي من الأمم المتحدة، لأن حكومة إسرائيل تمارس التمييز، ولم تبن بلدة عربية واحدة، ولا جامعة عربية، ولا حتى مستشفى رئيسيا في بلدة عربية! في إجراء لئيم صوتت الكنيست على تمييز الفلسطينيين المسيحيين، وفي إجراء آخر مكمل أقرّت لجنة الدستور في الكنيست، ثم الكنيست بكامل هيئتها، رفع نسبة الحسم في الانتخابات البرلمانية إلى 3,25% من (1% إلى 1,5% إلى 2%) وهذا يعني أن كل قائمة انتخابية لا تحرز أربعة مقاعد فما فوق لا مكان لها في الكنيست. سيفرض هذا التعديل في قانون "قدرة الحكم" على الأحزاب العربية (والدينية اليهودية) ائتلافات انتخابية ولو مبدئياً، في حين أن الأحزاب العربية متنافرة في انتخابات بلدية الناصرة، وتشجّع إسرائيل، ضمناً، حركات إسلامية، كما شجعت تشكيل حركة "حماس" في بدايتها لمنافسة م.ت.ف. إلى أي مدى، أو درجة ستؤثر معركة 14 آذار في الناصرة على احتمالات ائتلاف الأحزاب العربية في الانتخابات القطرية؟ هل نحو التركيز أو نحو التشتيت؟ سيطرت "جبهة الناصرة" 38 سنة على بلديتها. ربما من حيث المبدأ يجب أن يحصل تغيير، لكن هذا ليس عن طريق تصعيد التنافس إلى عنعنات شخصية وسياسية، وهذه إلى شحن حزبي بل وطوائفي وفئوي! كان لي موقف مهني وسياسي في العام 1975 حيث بكتاباتي دعمت "جبهة الناصرة"، ومع أنني أؤيد، مبدئياً، التغيير، لكن ربما كان الاستمرار في هذا الظرف الإسرائيلي والفلسطيني والعربي هو الطريق الأسلم. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الناصرة  الاستمرار أو التغيير   مصر اليوم - الناصرة  الاستمرار أو التغيير



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon