موسكو وأوروبا و"ربيع كييف"؟

  مصر اليوم -

موسكو وأوروبا وربيع كييف

حسن البطل

خلاف بقية نسور (صقور وعقبان) هي بعض شعارات الدول، فإن النسر الامبراطوري الروسي ذو رأسين يلتفتان لجهتين: في دلالة على أن روسيا الاتحادية، ولاحقاً الاتحاد السوفياتي، هو آسيوي وأوروبي. أعرف أنهم غيروا علم المطرقة، والمنجل السوفياتي، ولا أعرف هل غيروا شعار الدولة، والاتحاد، او الامبراطورية. ما لم يتغيّر في روسيا الامبراطور - بطرس الأكبر، او الامبراطورة الاسطورية إيكاترينا، وامبراطورية لينين وستالين، هو موقع اوكرانيا في سياسة روسيا الاتحادية، والاتحاد السوفياتي، ثم الاتحاد الروسي و"أسرة الدول المستقلة". أوكرانيا ذات شاطئ على البحر الأسود، أي هي موطئ قدم الحلم الامبراطوري الروسي ثم السوفياتي، ثم الروسي للوصول الى "المياه الدافئة" للبحر المتوسط، عبر مضيق الدردنيل والبوسفور التركي. ستقوم القيامة لو أغلقت أنقرة "خيشوم" موسكو البحري! هذه هي سيباستبول قاعدة الاسطول الروسي، ثم السوفياتي، ثم الروسي، أو "خيشوم" الامبراطورية الروسية والسوفياتية، التي صارت، من الحقبة السوفياتية "اهراءات قمح" امبراطورية دولة العمال والفلاحين، وايضاً بعد أن انهارت المنظومة الاشتراكية، ثم الامبراطورية السوفياتية، صارت ممر شرايين الغاز الروسي التي تمدّ اوروبا بالطاقة غير الملوثة للجو. اذا تسامحت موسكو مع النزعات الاستقلالية في جورجيا (موطن رأس ستالين)، وايضاً آخر وزير خارجية للاتحاد السوفياتي شيفارنادزة) فإنها لم تتسامح مع النزعات الاستقلالية القديمة للشيشان، التي هي في "الاتحاد الروسي" وقمعتها بقسوة وبصبر ايضاً. واستبدلت موسكو "درع" الاتحاد السوفياتي، ببذلة "أسرة الدول المستقلة"، وأما دول شرق اوروبا فقد اجتازت طريقاً طويلاً منذ انتفاضة بودابست وانتفاضة براغ، واخيراً تمرد وارسو الناجح بقيادة ليخ فاونسا .. الى الانضمام لامبراطورية اخرى، هي الاتحاد الاوروبي، تحقيقاً لحلم ديغول "من الاطلسي الى (جبال) الاورال". كان فلاديمير بوتين شاهداً على انهيار المنظومة الاشتراكية، بدءاً من انهيار جدار برلين، ثم انهيار الاتحاد السوفياتي بعد سياسة البيروستريكا، وهو يرى في الانهيارين "نكبة" جيو-بوليتكية" عظمى، منذ خرجت دول بحر البلطيق من النفوذ السوفياتي (لاتفيا، استونيا، لتوانيا). صحيح، ان ألمانيا عادت موحدة وقائدة لأوروبا بقوة "المارك" و"المرسيدس" بدل قوة دبابات "البانزر" النازية، لكن تشيكوسلوفاكيا انقسمت الى تشيخيا وسلوفاكيا، ثم انضمتا معاً للاتحاد الاوروبي. هذا انقسام قومي. أوكرانيا تتطلع للانضمام للاتحاد الاوروبي، منذ ولاية "الاميرة البرتقالية" يوليا تيمو شينكو، ذات الشعر الذهبي المعقود بشكل تاج ملوكي، لكن نصف الشعب وأكثرية الجيش الأوكراني (اكبر جيش في الاتحاد الأوروبي) يتطلعان نحو الشرق والشمال، أي نحو موسكو، التي صارت قادرة على الدخول في منافسة الإغواء الاقتصادي مقابل الإغواء الاقتصادي الأوروبي. يمكن لموسكو أن تستعيض عن أنابيب الغاز المارة بأوكرانيا، لكن لا يمكن لها أن تسلّم بخسارة قاعدة سيبتاستبول البحرية، فهي امتيازها ومنفذها للمياه الدافئة منذ الامبراطورية الروسية، قبل الامبراطورية السوفياتية .. واهميتها لروسيا اكثر من أهمية قواعد أميركا في اليابان وكوبا. أوكرانيا المقسومة بين موسكو عاصمة الاتحاد الروسي وبروكسل (عاصمة الاتحاد الاوروبي) قد تنقسم اما بحرب اهلية، وإما بطلاق ديمغرافي كما حصل في تشيكوسلوفاكيا، وإما بالوسيلتين معاً، كما حصل للاتحاد اليوغسلافي، الذي بناه تيتو .. وهذا لم يكن صربياً بل كراوتياً للمفارقة. يتحدثون عن "حرب بالوكالة" بين موسكو وواشنطن (وبروكسل) في سورية، علماً أن سببها هو منافسة مشروع أنابيب الغاز القطري لأوروبا، عبر سورية، للغاز الروسي عبر أوكرانيا. لكن، فيما يتعلق بأوكرانيا، فإنهم يتحدثون عن صراع مباشر، او تجدد "الحرب الباردة" بسبب أوكرانيا بين روسيا والغرب (أميركا وأوروبا). يشبّهون روسيا بالدبّ، والدب الروسي أصيب بجراح ثخينة بعد سقوط جدار برلين، لكنه صار ضارياً في عهد بوتين، وخاصة أن أميركا تلقت دروساً قاسية في أفغانستان والعراق، ولا يستطيع الاتحاد الأوروبي ان ينافس روسيا اقتصادياً مع متاعبه الاقتصادية في دولة، عدا ألمانيا وفرنسا. .. ولا تريد موسكو أن "تسحق" ربيع كييف، وأيضاً خسارة قاعدة سيباستبول، وأميركا لا تفكر بمواجهة عنيفة مع موسكو. الأغلب أن تنقسم أوكرانيا بين موسكو وبروكسل. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 09:02 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

طبيب الشرقية

GMT 09:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

"السيسي" وشجاعة المواجهة

GMT 08:57 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع»

GMT 08:54 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

قطر الشر والعدوان

GMT 08:52 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

صغار قتلتهم إسرائيل في 2017

GMT 22:46 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

العودة إلى القتال في سوريا

GMT 22:40 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

عن الأهلى والزمالك وأمور أخرى!

GMT 22:29 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الإدارة الأميركية وإيران وإفريقيا

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موسكو وأوروبا وربيع كييف موسكو وأوروبا وربيع كييف



ظهرت ببلوفر واسع بأكمام من الفرو ومكياج طبيعي

جيجي حديد تخطف الأنظار بإطلالة بيضاء في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعاده
خرجت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد لتناول العشاء مع صديقتها عارضة الأزياء الدنماركية هيلينا كريستنسن، ليلة الأحد. بعد أن عادت أخيرا إلى مدينة نيويورك للاحتفال بعيد ميلاد حبيبها المغني زين مالك البالغ من العمر 25 عاما، وظهرت جيجي حديد البالغة من العمر 22 عاما بإطلالة بيضاء أنيقة ومميزة مناسبة للموسم البارد، حيث ارتدت بلوفر واسع باللون الأبيض ذو أكمام من الفرو، بالإضافة إلى سروال من نفس اللون يتميز بفتحة جانبية بكلا الساقين. وأكملت جيجي إطلالتها بزوج من الأحذية من جلد الثعبان ذات كعب، وحقيبة مربعة باللون الابيض، ووضعت القليل من المكياج ما أبرز ملامحها على نحو طبيعي. ولاقت جيجي حديد اهتماما كبيرا من متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بعد نشر جيجي في صفحتها الرسمية على أحد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو صغير يظهر فيه حبيبها زين مالك وهو يقوم بالرقص ويؤدي حركات غريبة، لكن الملفت للنظر هو أنه

GMT 10:44 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أليساندرو سارتوري يأخذ دار "زينيا" إلى القرن الـ21
  مصر اليوم - أليساندرو سارتوري يأخذ دار زينيا إلى القرن الـ21

GMT 08:01 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح
  مصر اليوم - أجمل الأماكن للتمتع بلون أزرق يصفي الروح

GMT 09:19 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة
  مصر اليوم - الثريات الفخمة تزين معظم بيوت لندن الفارهة

GMT 07:13 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في "لو توكيه"
  مصر اليوم - فرنسا وبريطانيا تعيدان تنظيم الرقابة على الحدود في لو توكيه

GMT 04:05 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا
  مصر اليوم - اتّهام المصوّر ماريو تيستينو بالتحرّش الجنسي بـ 13 رجلًا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon