"حراثة أفكار" في المقاطعة !

  مصر اليوم -

حراثة أفكار في المقاطعة

حسن البطل

"النمرودة" رنا المقدسية مدّت يد العون لـ "الرئيس" عشية أوسع لقاء له، في المقاطعة، مع زهاء 300 إسرائيلي، معظمهم شبيبة جامعات، وبعضهم يعتمرون "الكيبا". ليش وصفتها "نمرودة"؟ لأنها وضعت كلمة الرئيس بين مزدوجين (علماً أن الأميركيين غادروا نعت "شيرمان" إلى نعت "بريزدانت"). حكمة الرئيس في مجموعة مختارة قوامها 300 (من أصل 1200) تبعاً لطاقة استيعاب الصالة، أجابت على 8 أسئلة، في الأقل من 12 سؤالاً "محرجاً" قدّرت رنا أن الضيوف سيطرحونها على الرئيس. قرأت الكلمة الرئاسية كما نشرتها الوكالة الرسمية (وفا) وانطباعات بعض المستمعين الإسرائيليين، وربما أبحث عن إجابته على الأسئلة "المحرجة" في الصحف الإسرائيلية. الزميلة نائلة سخرت، على "الفيسبوك"، أيضاً، من وصف متحدّث رسمي فتحاوي للقاء بأنه "إنزال خلف خطوط الإسرائيليين اليمينيين. غالبية الإسرائيليين الحاضرين لأوسع لقاء ـ حوار يزورون رام الله للمرة الأولى، وفي ذهنهم أن فلسطين ـ السلطوية هي رام الله؛ ورام الله هي المقاطعة والمقاطعة هي الرئيس.. والسؤال في أذهانهم: هل رئيس فلسطين شريك أم غير شريك في السلام. من قبل لقاء الأمس، التقى الرئيس رؤساء أحزاب، نواب كنيست متعددي المشارب، صحافيين، وضباطاً متقاعدين.. وبالطبع كل رئيس حكومة إسرائيلية انتخبه شعبه. لكبير المفاوضين الفلسطينيين، صائب عريقات، الذي يمقته بعض الفلسطينيين دون سبب مقنع وواضح (لأنه لا يشيل الزير من البير)، تعبير يقول: معظم المفاوضات تجري خارج قاعات التفاوض.. وربما كانت لقاءات الرئيس المتواترة بقطاعات مختلفة من الشعب الإسرائيلي هي نوع من "مفاوضات ـ داخل ـ المفاوضات". مطلع الشهر المقبل، سيلتقي نتنياهو في واشنطن بالرئيس أوباما، قبل شهر واحد من انتهاء أجل الشهور التسعة المضروبة للمفاوضات، واحتمال إعلان السيد كيري نقاط "اتفاق الإطار". للزيارة الإسرائيلية توقيتها المحسوب، لكنها تتم بذريعة خطاب سيلقيه نتنياهو في منظمة "إيباك" وهي جماعة الضغط الأميركية ـ اليهودية الرئيسية الموالية لإسرائيل، وهناك جماعة "جي ـ ستريت" اليهودية الموالية للضغط الأميركي! هل نرى في لقاءات متواترة بين الرئيس ومجموعات من الشعب الإسرائيلي محاولة لبناء جماعة ضغط (لوبي) على الحكومة الإسرائيلية، التي تدعي أن أبو مازن "يأخذ" ولا "يعطي" وأنه ليس "شريكاً"؟ أو نرى فيها تنفيذاً لبعض "روح أوسلو" في بدايتها وبرنامج "شعب لشعب" ولو صارت فلسطيناً "رئيس لشعب" علماً أن الرئيس الفلسطيني يعدّ خبيراً في الشؤون الإسرائيلية، قبل أن تولد السيدة "رنا" والزميلة نائلة ومهندساً تنفيذياً لاتفاق أوسلو، ورئيساً سابقاً لدائرة المفاوضات ـ م.ت.ف، ومفاوضاً في كامب ديفيد 2000 مع الرئيس عرفات، ثم مفاوضاً رئيسياً لايهود اولمرت وبعده بنيامين نتنياهو.. ويقول إسرائيليون إنه مفاوض صعب و"داهية"! في كلمته إلى شبيبة إسرائيلية مختارة، أجاب الرئيس على معظم ما يشغل بالهم من أسئلة: الأمن، الحدود، القدس، المياه، يهودية إسرائيل، حق العودة، مبادرة السلام العربية، وهي جميعها، أو معظمها، أجوبة معروفة للشارع الفلسطيني وللولايات المتحدة، ولكنها ليست معروفة جيداً للشارع الإسرائيلي، بدليل انطباعات إيجابية لبعض الشبيبة الإسرائيلية بعد كلمة الرئيس، وبعضها كان "مفاجأة" للمستمعين الذين بدّلوا قناعاتهم السابقة حول جدية شراكة الرئيس الفلسطيني في عملية السلام. تعهّد نتنياهو، الذي وضع عقبة يهودية إسرائيل أمام العملية، أن كل اتفاق سوف يطرح على الشعب الإسرائيلي للاستفتاء، وما يعتبره البعض الإسرائيلي "هجوم سلام" فلسطينيا من هذه اللقاءات قد يؤثر على القطاع الشبابي الإسرائيلي، الذي سيؤثر بدوره على اتجاهات الرأي العام في الاستفتاء. هناك في السياسة "عمل نحل ونمل". "الفلسطينيون خطفوا اليونسكو" ؟ في حزيران المقبل، سيصوت مؤتمر "اليونسكو" على الأرجح لصالح طلب فلسطيني بإدراج قرية بتير ـ محافظة بيت لحم، في قائمة التراث العالمي. قرية "الباذنجان البتيري" الشهير، شهيرة بالمدرجات الزراعية، وبرك مياه، وأرضيات فسيفساء تعود إلى ألفي عام، وهي مشهد طبيعي، غني وأخّاذ، يهدّده بالتشويه استكمال جدار الفصل الشرقي لمدينة القدس، كما يهدّد الجدار حقول دير كريمزان في المحافظة ذاتها. كانت "اليونسكو" أول المنظمات التابعة للأمم المتحدة التي منحت فلسطين عضوية كاملة فيها، ومن ثمّ أُدرجت مدينة بيت لحم ـ مدينة المهد كأول موقع فلسطيني في قائمة التراث الإنساني. وبعد "بتير" هناك قائمة فلسطينية مرشحة تحوي 20 موقعاً تاريخياً وأثرياً. مسؤول إسرائيلي قال إن الفلسطينيين ينجحون في تسييس منظمة دولية ثقافية "بالفعل الفلسطينيون خطفوا اليونسكو" ! من الذي "يخطف" ؟ إسرائيل خطفت 20 ألف دونم من أراضي قرية نحالين وأقامت عليها مستوطنات.. وهي تريد خطف 400 دونم أخرى لولا قرار "العليا" الإسرائيلية بإلغاء الخطف الجديد هذا. ألم تخطف المنطقة (ج)؟ .. علماً أن "العليا" الإسرائيلية صادقت على شق طريق سريع استيطاني يقسم قرية بيت صفافا إلى قسمين. نحن لا نوفر اللجوء إلى القانون الدولي.. وحتى القانون الإسرائيلي!

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حراثة أفكار في المقاطعة حراثة أفكار في المقاطعة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon