آفة الـ "آي ـ فون"

  مصر اليوم -

آفة الـ آي ـ فون

حسن البطل

من هو؟ ثاني واحد، ثالث اثنين، رابع ثلاثة؟ إنه حامل جهاز يحكي جملتين مع جليسه، ثم يطبع عبارتي دردشة لشخص ثالث، أو يقلب صفحات جهازه باحثاً عن مواقع أخرى. عندما اخترعوا هذا "الراديو" كان الجليس يقول لجليسه: اسكت.. بدنا نسمع أخبار، ثم اخترعوا التلفاز الأسود ثم الملوّن، ثم قنوات تلفازية تصحو ولا تنام طيلة اليوم بنهاره وليله. الآن، هناك هذا "النقّال" الذي شبّ سريعاً راكضاً وهو في عمر الرضاعة، وبلغ مبلغ الرجولة في شرخ شبابه.. والأهم، أنه تسبّب في فجوة هائلة بين الأجيال. جيل الجد كان يحمل مفكّرة أسماء وأرقام، ويذهب إلى الهاتف الأرضي. جيل الأب يحمل هاتفاً نقالاً يحوي مفكّرة أسماء وأرقام، وربما عدسة تصوير سيئة، أو من دونها. أما جيل الشباب فهو يحمل جهاز آي ـ فون وما شاكله، أي "شبّيك ـ لبّيك.. العالم بين يديك.. وناظريك وسمعك، أيضاً".. لكن جيل الأولاد ينصرف إلى كل هذه المتع، وفوقها ألعاب تسلية متحركة مثل "ستيشن واحد.. واثنين.. وثلاثة.. واربعة". بدلاً من حقبة غابرة للراديو "واسكت بدنا نسمع الأخبار" نشروا على "الفيسبوك"، وهو من جملة مزايا النقال المتطور أبداً وبوثبات الكنغر، رسمة لطيفة: شيخ عربي بلباس عربي يقول لزواره: "اهلاً.. وسهلاً، نوّرتم" لكن عيون الزوّار مركّزة على أجهزة النقال الحديثة، وأصابعهم مشغولة بالنقر، أو باللمس على لوحة حسّاسة "شبّيك .. لبّيك".. اسكت يا حاج بدنا نشوف. بعد الهاتف الأرضي والراديو، قفزت تكنولوجيا التواصل والاتصالات إلى هذا "الفاكس" أو صندوق العجب في حينه وصار هذا الجهاز، ويقال إن المخابرات الأميركية اخترعته وكان سرياً في البداية، أكثر جدوى، أحياناً كثيرة، من البريد العادي، وأسرع بالطبع، لأن الضوء أسرع والكهرباء أسرع.. ويقال إن المخابرات الأميركية اخترعت أضراب "الآي ـ فون". بعد "الفاكس" هذا لم يعد الواحد يقعي أمام الهاتف الأرضي منتظراً مخابرة، قد لا يكون طرفها الثاني موجوداً، بل صار الناس يتمنطقون بجهاز الاتصال الفوري، أو يضعونه في جيوبهم .. وكما تطورت السينما من خرساء إلى ناطقة، ومن أسود ـ أبيض إلى ملونة، كذلك تطور الهاتف النقال من هاتف أرضي بلا أسلاك إلى جهاز تلفزيون متنقل إلى ثلاثي الأبعاد سوى أنك تستطيع بلمسة واحدة، دون حاجة إلى "حاكوم" يسمونه "ريموت ـ كونترول" للتنقل بين المحطات. وبعد كل وصلة طويلة على الآي ـ فون يشعر المستخدم بكآبة ما. إنه موضة صارت أكثر شيوعاً من موضة سراويل الجينز للرجال والنساء والأولاد، وأكثر انتشاراً حتى من دابّة أربع عجلات مطاط، أي السيارة. عادة، يسطو الولد الصغير على جهاز والده النقّال، ثم صار الوالد يتعلم من ولده الإبحار في عالم أجهزة النقال الحديثة، التي تحوي حاسوباً وقائمة أسماء وكاميرا سحرية متقدمة، وآلة تسجيل فيديو لأفلام كاملة، وكل ألعاب التسلية التي كانت على الحاسوب. لم تعد معارض السيارات الحديثة، عن موديلات العام الجديد تجذب متفرجين أو مشترين كثرا، ولم تعد الأفلام الجديدة تصطف طوابير أمام صالات العرض.. صارت الحمّى هي تهافت آلاف مؤلّفة على آخر صيحة في الآي ـ فون وأضرابها. أحد علماء إلكترونيات الاتصال لا يستبعد زمناً يقف فيه الإنسان أمام جهاز حديث جداً، ويطلب "نقله" فورياً إلى حيث يشاء، تماماً كما في أفلام الانتقال من كوكب إلى آخر، ومن مجموعة شمسية إلى أخرى، بل من مجرّة إلى مجرّة بعيدة. في المقهى ترى واحدا أو اثنين يتصفّحون جريدة، واثنين أو ثلاثة يقرؤون كتاباً، وثلاثة أو أربعة يتابعون محطة فضائية.. لكن ترى الجمّ من الحضور إما على انشغال بمفاتيح اللاب ـ توب، أو على انصراف إلى الانشغال بمفاتيح لوحة "آي ـ فون" أو أضرابه. كما في المقاهي كذلك في قطارات الركاب الأوروبية. قلّة تقرأ الصحف والغالبية تحمل في أيديها هذا "الآي ـ فون". سهولة الاتصال تأتي على ما كان سهولة التواصل الشفهي بالسماع بين متحدثين اثنين مع لغة عيون وجسد، أو نقاش بين جمهرة من الجالسين إلى طاولة. كان الله في عون والد لديه عدة أولاد يريدون اقتناء أحدث أجهزة الاتصال وأغلاها، بينما يحمل جهازاً نقّالاً بسيطاً للمخابرات الهاتفية. يقولون إن هذه "طفرة" وكل طفرة ستأتي عليها طفرة أخرى، كما ملّت الناس من الراديو ومن التلفاز، ومن الفاكس. "شبّيك ـ لبّيك.. العالم بين يديك" لكنه عالم حقيقي من جهة وافتراضي من جهة أخرى.. وآفة مثل بقية الآفات. كآبة بعد الإسراف بالآي ـ فون! نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 10:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

كيف يرد العرب والفلسطينيون على قرار الرئيس ترامب؟!

GMT 09:20 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

عام على رئاسة ترامب

GMT 09:13 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ناقشوا الأخطاء لا الأكاذيب

GMT 09:11 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

موقف تركيا ازاء سورية والولايات المتحدة

GMT 09:09 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

روسيا وسورية والبناء على باطل

GMT 09:07 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

قطر وصناعة الكذب

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آفة الـ آي ـ فون آفة الـ آي ـ فون



خلال مشاركتها في عرض أزياء ديور لخريف وشتاء 2018

بيلا حديد تتألق في اللون الأسود وتخطف أنظار الحضور

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد، والممثل روبرت باتينسون، بإطلالات أنيقة ومميزة خلال عرض أزياء ديور لخريف/شتاء 2018-2019 للرجال في العاصمة الفرنسية باريس، يوم السبت. وجذبت بيلا حديد البالغة من العمر 21 عاما، أنظار الحضور بإطلالتها المثيرة حيث ارتدت بدلة سوداء مكونة من سروال وسترة مفتوحة تكشف عن حمالة صدر من الدانتيل. وحافظت عارضة الأزياء على إطلالتها الأنثوية بشكل مميز عن طريق بعض الاكسسوارات من الأقراط المميزة ومنديل حول العنق باللون الأسود، إضافة إلى أنها صففت شعرها ليكون مرفوعا بشكل ذيل الحصان انيق، ما اضاف إلى اطلالتها مزيدا من التألق. وباعتبارها واحدة من أهم عارضات الأزياء هذه اللحظة، ليس من العجب أن نجدها تواكب اتجاهات منصات الموضة، لذلك اختارت واحدة من النظارات الشمسية السوداء الصغيرة التي ظهرت تصاميم مميزة على إطاراتها، مع المكياج البسيط والناعم ما اعطاها مظهرا طبيعيا ليبرز ملامحها الفاتنة. وأنها العودة إلى العمل لبيلا التي

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 07:52 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها
  مصر اليوم - بالي تتمتع بكل مقومات السياحة والجذب لكل مرتاديها

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 04:28 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة
  مصر اليوم - ماكرون يشدد أن لا يمكن الوصول للسوق المحددة

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon