كارثة في "بلاد بعل" !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كارثة في بلاد بعل

حسن البطل

بطيخ وعنب "الدفيئات" نزل حسبات الخضار ودكاكينها وبسطاتها من شهر وأكثر؛ وأما "العكّوب" الطبيعي فقد لا ينزل، وإن نزل فإن سعر الكيلو ربما يصير كسعر "الكمأة" الشهية، وهذه لن تنزل بعد شتاء ماحل، بلا برق وبلا رعد. هذا شتاء ضرب أرقاماً قياسية، متضاربة وغريبة، في المنطقة وفي العالم. أثلجت في كانون الأول (ديسمبر) ببلادنا وشرقي المتوسط، وهي لا تثلج، عادةً، في كانون منذ عشرات السنين، بل في شباط وآذار (حصل قبل خمس سنوات أن أثلجت أول نيسان)! من غرائب ثلجة كانون أن أغصان الأشجار ناءت وتكسّرت، لكن أغرب ما رأيته منها أن شجرة تين معمّرة في "شارع الأيام" ـ رام الله شقت الثلوج بوطأتها جذع الشجرة نصفين، كما لو ضربتها صاعقة، أو يد خرافية القوة تحمل بلطة! في منطقة طوكيو وبعض اليابان، قيل إن الثلوج كانت قياسية منذ عشرات السنين، وكذلك في منطقة نيويورك، وأما في شمال إيران فقد بلغت سماكة الثلج مترين لأول مرة منذ خمسين سنة! الثلج القياسي أهدانا إلى شتاء ماحل قياسي بدوره، وبخاصة في النطاق المعتدل من مناخات الكرة الأرضية، الذي تنتمي إليه بلادنا وبلاد المناخ المتوسطي، الذي يسود المناطق الغربية من القارات بين خطي عرض 30-40 شمالاً؛ وجنوباً تعيقه أسباب جغرافية أو رياح موسمية، أو تيارات بحرية (صحراء تشيلي متوسطة لكنها الأكثر جفافاً في العالم). سخر شتاء هذا العام من موروثات الجدود عن "المربعنية" مدرارة المطر، ثم عن شهر شباط (فبراير) الذي كان ربيعياً بلا زخّة مطر. شتاء ماحل كهذا لم يمر على "بلاد بعل" والمنطقة، بما فيها هضبة الأناضول ذات الثلوج والأمطار والأنهار، منذ ستين عاماً. لكن، في نطاق مناخ متوسطي في غربي الولايات المتحدة، وولاية كاليفورنيا بالذات، يتحدثون عن شتاء ماحل قد يكون أقسى ما مرّ منذ قرن كامل، علماً أن كاليفورنيا هي تقريباً المخزون الغذائي الأميركي. أميركا الغنية قادرة على تعويض مزارعيها. كانت الأسطورة تقول: سبع سنوات سمان تليها سبع سنوات عجاف، لكن شتاء هذا العام كان أعجف ما تعيه ذاكرة الأحياء والمعمّرين، حيث انحسرت في فلسطين أيام التهطال الغزيرة الشتوية من 45ـ50 يوماً إلى 10-15 يوماً! يبدو أن المناخ المعتدل المتوسطي يتغير وينحرف إلى مناخ قاري (المناخات أربعة: معتدل، محيطي، قاري.. وبارد) ومن صفات المناخ القاري أن تكون نهاراته الشتوية دافئة عموماً بشكل غير عادي، ولياليه باردة عموماً بشكل غير عادي. إذا حظينا بشتاء ماحل، فسنحظى بربيع كالح، ثم بصيف تنضب مياه أنهاره، وتجف ينابيعه. في دلالة منذرة على قسوة هذا الشتاء الماحل أن بحيرة طبريا، ارتفع منسوب سطحها، من أول الشتاء حتى الآن، بمعدل 3 سنتميترات فقط لا غير، مقابل معدّل سنوي عادي يقارب المترين. كان هناك، منذ سنوات، من حذّر بأن "حروب المستقبل" ستكون "حروباً مائية" في هذه المنطقة، التي تضربها منذ سنوات حروب أهلية، وبخاصة في سورية والعراق ولبنان، أيضاً. كانت هناك دراسات للهيدروليكيين الفلسطينيين تقول إن الضفة الغربية تستطيع تحمّل خمس سنوات ماحلة ومتوالية، لو لم تلجأ إسرائيل إلى "شفط" ما يعادل 80% من خزاناتها المائية الجوفية، أو كانت اتفاقية أوسلو اللعينة تسمح للفلسطينيين ببناء سدود ركامية في تلة الجبال والوديان هذه، المسماة الضفة الغربية. تبدو كارثة الانحباس المطري والمحل شديدة الوطأة على بعض دول المنطقة أكثر مما هي على فلسطين، وبخاصة في سورية، وهي البلد الزراعي العربي الأول، الذي يعاني، أيضاً، كارثة الحرب الأهلية وسرقة ونهب اهراءات القمح وتصديرها إلى تركيا! مناخ الأرض "يشخور" ويتطرف بفعل الإنسان أولاً، منذ حذّر علماء الطبيعة من احترار جو الأرض وتغيّر حرارة سطح محيطاتها، علماً أن الماء العذب لا يشكل سوى 1% من جملة مياه الأرض، والباقي مياه البحار والمحيطات المالحة، فإن بعض الحل في محطات لتحلية مياه البحر، وبعض الحل في تقليل إطلاق غاز الميثان، أحد أسباب احترار جو الأرض، وهو غالباً يأتي من روث قطعان الأبقار. إلى جانب تقليد إسلامي برفع "صلوات الاستسقاء" يتضرعون في كاليفورنيا إلى الله، أيضاً، ويتوقع علماء الأنواء والأرصاد الجوية أن تعوض أمطار آخر شباط وآذار ونيسان شتاء ماحلاً.. هذا إن صدقت التنبؤات الجوية، ومصداقيتها نسبية في نطاق المناخ المتوسطي، وعالية المصداقية في نطاق المناخ المحيطي. *** بالمناسبة، مرّت ثلاث سنوات من قحط متواصل على المنطقة أواخر خمسينيات القرن المنصرم، وتصادف ذلك مع سنوات الوحدة السورية ـ المصرية. بعد انفراط عقد الوحدة، جاء شتاء ماطر، فصاروا يقولون في المساجد إن الله عاقب اشتراكية جمال عبد الناصر!.. إلخ من خرافات! وفي تلك السنوات اخترع الإسرائيليون خزّان مرحاض البيوت بكبستين لمياه الشطف قوية ولطيفة. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كارثة في بلاد بعل   مصر اليوم - كارثة في بلاد بعل



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon