عبد الله أبو رحمة .. شكراً !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الله أبو رحمة  شكراً

حسن البطل

.. بل شكراً على واجب لمواطن هو رائد من روّاد "البلعنة" التي استحقت بصفتها "اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان" "جائزة التميز والإبداع" من مؤسسة ياسر عرفات. من المؤتمرات والندوات البحثية في الفنادق والصالات، إلى "ظاهرة بلعين" التي انتشرت وتفشّت، ومنذ بعض الوقت، بدءاً من "قرية باب الشمس" بين القدس ومستوطنة "معاليه أدوميم" اتخذت لها منحى جديداً.. انتشر بدوره، ووصل إلى الأغوار. قدّم آل رحمة، في بلعين، شهيدها الشاب باسم أبو رحمة، الذي نال شرف الشهادة جرّاء قنبلة غاز أطلقت عليه عن قرب وأصابته في صدره.. مواطنه وقريبه عبد الله أبو رحمة، بصفته "منسق اللجنة" أدّى قسطه في الاعتقال الإسرائيلي مدة 16 شهراً. كان احتجاز أوباش مستوطنين وتأديبهم في قرية "قصرة" من جماعة "شارة ثمن" تطوّراً في شكل المواجهة الشعبية الفلسطينية لغلاة المستوطنين وقطعانهم، واستلهاماً لـ "روح بلعين"، وتكرر هذا الاحتجاز، أمس، لخمسة مستوطنين اجتازوا، خطاً، "حدود" قرية "عين حجلة" المهجّرة من العام 1967. عادة، يقيم النشطاء الفلسطينيون والأجانب خيمة أو أكثر، في موقع مهدّد بالمصادرة، ويرفعون عليها أعلاماً فلسطينية ويطلقون أغاني وطنية.. وهذه المرة، في أرض عين حجلة، التابعة لدير حجلة، اقتحموا قرية مهجّرة في الأغوار الوسطى من العام 1967، وقريبة من "المغطس" المقدس لمسيحيي العالم. بعد يوم وقليل، أثنى نشطاء آخرون، في أقصى الأغوار الشمالية، قريباً من خطوط 1967 وعلى مبعدة قليلة من مدينة بيسان على نشطاء قرية "عين حجلة" وأقاموا خيمة أو أكثر وسموها "قرية العودة". من الجدار إلى الأغوار، وما بينهما من مستوطنات وبؤر استيطانية تنشط اللجان الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، بينما يحاول الإسرائيليون رصد مؤشرات وبوادر ما يدعونه "انتفاضة ثالثة" وبعضهم يرى في نشاط لجان مقاومة الجدار والاستيطان شكلاً من "الإرهاب الشعبي"، يضاف إلى عمليات مسلحة فردية يصفونها بـ "الإرهاب الفردي" كما يتهمون قيادة السلطة بممارسة "إرهاب سياسي".. والشعب الفلسطيني بممارسة "إرهاب أيديولوجي" في وسائل الإعلام، وكتب الدراسة؟ هذه عملية إسقاط حمايات إسرائيلية على الفلسطينيين. ثارت ثائرة إسرائيليين على خطاب وزير الخارجية جون كيري في مؤتمر الأمن السنوي الذي يعقد في ميونيخ، ولكن في بلعين التي هي "عاصمة" المقاومة الشعبية السلمية أو "البلعنة" عقد المؤتمر الدولي الثامن في العام المنصرم. هذا الشكل من المواجهة الشعبية المتنقلة والمتجولة تحول إلى ما يشبه حرب استنزاف للجيش الإسرائيلي، الذي يحشد حول كل "قرية" يقيم فيها عشرات النشطاء مئات الجنود لإجلائهم بالقوة، وبستار من قنابل الغاز. بينما يوجد نشطاء أجانب وإسرائيليون، ايضاً، في المظاهرات السلمية الأسبوعية، ثم اليومية المناهضة للجدار والاستيطان، فإن يهود المستوطنات دأبوا على القيام بأعمال التخريب للقرى المجاورة للمستوطنات، وبخاصة ضد الممتلكات بما فيها دور العبادة، وأشجار وأشتال الزيتون، التي يقومون، ليلاً غالباً، بإحراقها أو قطعها بالمناشير، أو رشها بمبيدات مميتة. باستثناء سلاح الإرادة، والأيدي العارية، لا يحمل نشطاء مقاومة الجدار سوى الأيدي العارية في إقامة القرى على الأراضي المصادرة أو المهددة، أو الرد بالحجارة على قنابل الغاز والطلقات المطاطية، وأحياناً الرصاص الحي، بينما يحمل المستوطنون المهاجمون للقرى أسلحتهم، ويحميهم جيش الاحتلال، أيضاً، وهذا هو إرهاب المستوطنين الذي اتخذ له شعار "تدفيع الثمن" أو "شارة سعر" ويرى فيه إسرائيليون كثيرون "إرهاباً يهودياً". ليست مصادفة أن يردّ المستوطنون على إحياء قرية "عين حجلة" وقرية "العودة" باقتلاع 1625 شتلة زيتون من حقول قرية ترمسعيا وقرية سنجل، وفي البداية كان بعض المستوطنين يترددون زواراً على قرية ترمسعيا، وهي أجمل القرى الفلسطينية بين نابلس ورام الله، للاطلاع والاستفادة من "الاستيطان الفلسطيني". بين الآونة والأخرى، يقوم جنود الاحتلال بقتل بعض المواطنين عمداً وبدم بارد، وغايتهم هي استدراج الفلسطينيين إلى الانتفاضة الثالثة المسلحة، وهم يريدون هذه الانتفاضة ليقولوا: في الحرب كما في الحرب. إن أعمال المقاومة الشعبية السلمية هي التي صارت تشجع شركات عالمية وبعض الدول على مقاطعة منتوجات المستوطنات، ويجب أن تقول السلطة الفلسطينية إن كل مستوطنة أو بؤرة يخرج منها أوباش المستوطنين للتخريب، لن يحق لمستوطنيها البقاء في الأراضي الفلسطينية.  

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد الله أبو رحمة  شكراً   مصر اليوم - عبد الله أبو رحمة  شكراً



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon