"أفتح عيني حين أفتحها..."

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أفتح عيني حين أفتحها

حسن البطل

الشعب "راسب" في امتحان زهرة "الحنون"، أو أن الزميلة "روني"، من عابود، هي الناجحة الوحيدة من "عينة عشوائية"، وأما جاري الموظف في وزارة الإعلام، فقد نال علامة الصفر المكعب (ثلاثة أصفار).. بشكل هرم!. سألته: ما الفرق بين الحنون وشقائق النعمان وبرقوق نيسان؟ فأخذ علامة الصفر. ثم سألته: ما اسم هذه الزهرة الحمراء، القانية الرقيقة؟ فأخذ علامة.. الصفر المكعب. .. فكم بتلة (ورقة حمراء) لزهرة الحنون؟ وكم عيناً سوداء ذات كحل أبيض للزهرة؟ "إن العيون التي في طرفها حور/ قتلننا ثم لم يحيين قتلانا"؛ وعين حوراء هي علاقة تضاد بين بياض مقلة العين وسواد حدقة العين. يقال: امتلأت مقلتاه بالدموع ..إلخ! .. وأما عدد بتلات زهرة الحنونة الحمراء، وعدد حدقاتها السوداء (ذات خط الكحل الأبيض)، فقد كانت سؤالاً "انسطل" المجيبون عنه.. ربما لأنه خارج المنهاج أو خارج المقرر. هذا نيسان المختال زهواً، بعد تشارين وكوانين وشباط وآذار، كانت حمالة المطر المدرار، وزهرة نيسان هي عنوان قصة ابن حيفا، الذي لم يعد إلى حيفاه، أديبنا الراحل غسان كنفاني.. "برقوق نيسان". زهرة البرقوق؛ هي زهرة الحنون، هي زهرة شقائق النعمان. زهرة مجلببة بأربع بتلات حمراء، وأربع عيون سوداء.. فلماذا أجاب البعض إنها خمس، ست، سبع بتلات. "بالأحمر كفّناه؛ بالحنّون كفناه" كما كانوا يهزجون، في بيروت، في جنازة الشهداء، أو أن زميلنا المحرر الأدبي، آنذاك، عز الدين المناصرة، استعار الأهزوجة، ووظفها في قصته السردية "عشاق الرمل والمتاريس"، عندما شاف كم زهرة حنون على متاريس مقاتلي القوات المشتركة في ضاحية الشياح البيروتية. في قاموس "المنجد".. "العين" هي الباصرة، وتطلق على الحدقة، أو على مجموع الجفن. و"المقلة" هي بياض وسواد العين؛ أو العين كلها. والحدقة هي سواد العين فقط. تباً للقواميس التي لم "تنجد" سامعي محمد سعيد الصحاف في تفسير مفردة "العلوج"؛ وتباً لشعب يرسب في امتحان العدد الصحيح لبتلات زهرة الحنون؛ وتباً لمنهاج مدرسي فلسطيني لا يحتوي على دروس في تمييز "الزهرة" عن الوردة، ولمدرس لا يعدّ مع تلاميذه بتلات الحنون. شجيرة الغموض ــ الواضح إذا كانت زهرة الحنون هي الوضوح ـ الغامض؛ فإن شجيرة "الأركاديا" هي الغموض ـ الواضح. تاجها الأخضر الداكن يتشكل من خمسة فروع خضراء داكنة، بلا أغصان، بلا أفنان. كل سنة تنسج، كأنها "ستي الختيارة"، تاجاً جديداً، وتشتغل عليه قطبة ـ قطبة على مدار الفصول. تجد، في الصخور المتحجّرة، المستحاثة، طبعتها واضحة ـ غامضة، وتجد في قوارة على الشرفة صورتها واضحة ـ غامضة، ربما كانت الطبيعة، قبل مئات ملايين السنوات، تلميذة سنة أولى في الهندسة الجينية. إنها أولى الشجيرات في أكاديمية الشجرة، وتراها في خلفية فيلم "الحديقة الجوراسية" مثلاً، أو تتقرّى طبعتها على الصخر في متحف التاريخ الطبيعي. صار تاج شجيرة الأركاديا (ولعلها الأركاريا) موضة تصفيف شعر إفريقية: جدائل صغيرة لا حصر لها، تغني الحسناوات عن زيارة متكررة لـ "الكوافير"، خمس أصابع، خمسة فروع، وفي كل سنة تتفرّج "قبضة مضمومة"، أوائل الخريف، عن مشروع تاج أخضر خماسي. شجيرة نهضت من "اليخضور" الذي نهض من الطالحب، أو شجيرة نهضت من مستنقع "السرخسيات"، وصعدت البرّ. ستأتي بعدها "النخيليات"، وبعدها "الإبريات"، وبعدها "المفصفصيات".. وأخيراً "النفضيات" التي تبدل أوراقها سنة بعد سنة؛ وتمنحك ثمرات المذاق. وأما هذا "النحل" فلا يكف عن التجوال من زهرة برية، إلى زهرة شجرية. "أفعوانات" خضراء الزهرة والوردة للمناسبات العابرة، وعيد الشجرة للشجرة، فلو أنهم في عيد شجرة مقبل يكتفون بتشجير مناكب الطرقات الجديدة التي يشقونها على سفوح التلال، لبناء عمارات جديدة.. لصارت لسفوح هذه التلال هيئة أفعوانات ملتفة، ملتوية، كأنها "متاهة سافرة"، إذا وقفت على شرفة بيت في تلة، ونظرت إلى سفوح التلال. ... ولكننا نغلط في عدد بتلات "زهرة الحنون"، ونغلط في تكريس عيد الشجرة لشجيرات الأرصفة... ونزرع التلال الخضراء بالعمارات البيضاء، بعد أن نسلخ خضرة تلال أخرى، تغدو مغارات بشعة من مقالع الحجر. "أفتح عيني حين أفتحها/ على كثير لكن لا أرى أحداً"!.. أو شيئاً.. أو زهرة؛ وأما العالم (مثلي؟!) فحريّ به القول: "أفتح عيني حين أفتحها على أحد لكنني أرى عدداً"! ألا يقول "المنطقجي": أدركت شيئاً وفاتتك أشياء. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب

GMT 05:48 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

65 عاماً «23 يوليو»

GMT 05:46 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

ترامب وتيلرسون شراكة متعبة!

GMT 05:44 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

الخطيئة التاريخية

GMT 05:42 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

قاعدة محمد نجيب !

GMT 05:41 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

على قلب رجل واحد إلا حتة

GMT 05:09 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

حاجة أميركا وروسيا.. إلى صفقة سورية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أفتح عيني حين أفتحها   مصر اليوم - أفتح عيني حين أفتحها



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

GMT 09:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

"هولبوكس" وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم - هولبوكس وجهة مثالية للاستمتاع بجمال الطبيعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon