في مدارات الخليّة

  مصر اليوم -

في مدارات الخليّة

حسن البطل

إذا أردنا اكتناه خليقة كوكب الأرض، نذهب الى تابعها الأرضي: القمر. فإن أردنا اكتناه خليقة الكون، نذهب إلى مذنّب ما، يتمرجح بين مجموعات شمسية مختلفة، أو ينوس بين كواكب مجموعة شمسية معينة.. وتوابعها. ...وإما، إن شئنا اكتناه الذكاء الإنساني، فإننا نمعن في تشريح تلك المادة الرمادية ـ السنجابية التي تغلف دماغاً، تذود عنه جمجمة. .. وما الانسان، بيولوجياً، سوى رأس ـ دماغ وله ذنب طويل هو كامل الجذع الانساني من فوق الرقبة.. إلى ابهام قدمك اليمنى، واليسرى. لكن، إن شئنا اكتناه سر الحياة، أوغلنا في غياهب النطفة، وفي عوالم الخلية.. بل في مورثاتها وجيناتها، سجلّها الهندسي ونظام عملها، الذي يفوق دقّة نظام الكون، باعتبار المادة الحية طفرة كبرى للمادة غير الحيّة. * * * هل هوى الاوطان نتيجة ثقافة سياسية، أم هو تعبير من تعبيرات دفاع الانسان عن حياضه وعمّا بين يديه؟.. كما تدافع الحيوانات عن مجالها الحيوي، وكما تتقاتل ذكور الحيوان حتى الموت أو الطاعة اذا وفد ذكر غريب قطيعاً ليس قطيعه؟ .. أم أن سمكة السولومون تعطينا المفتاح الغريزي ـ البيولوجي الدقيق لسر محبة مسقط الرأس، التي تعتبر هوى الاوطان طبعة موسعة، مزيدة ومنقحة عنها. قد تفقس سمكة السولومون بيوضها في أعالي الأنهار العذبة، فتندفع غريزياً نحو البحر.. لتسافر آلاف الكيلومترات الى مناطق البحار الدافئة. فإن جاءها زمن الاخصاب، ووضع البيوض، عادت القهقرى الى النقطة التي فقست فيها، دون أن تخطئها.. قيد أنملة. وقد لاحظ الانسان استماتة هذه الاسماك للعودة الى مواطنها الاولى، وقتالها حتى الموت لصعود الموانع الطبيعية التي يضعها الانسان على مجاري الانهار. وهكذا، تركوا فتحات جانبية في السدود النهرية، لتعود الاسماك الحبلى الى حيث رأت النور تضع بيضها.. وتودّع الحياة، أو تعطيها دورة جديدة. الطيور المهاجرة سجلت أدمغتها حتى السجل المغناطيسي للكرة الارضية، وعلى هدى هذا السجل المغناطيسي تسافر مهاجرة من مكان الى آخر.. وتعود إلى المكان ذاته، كما تفيد الحلقات المعدنية التي توضع في أقدام بعض أنواع الطيور. * * * عن سرّ محبة الانسان مسقط رأسه قيل الكثير، لكن آخر التفاسير تشير الى العامل البيولوجي أيضاً.. كيف؟ من المعروف أن للأرض حقلاً مغناطيسياً، لكن القطب المغناطيسي متبدل تبديلاً مستمراً، يبدو طفيفاً سنة بعد سنة، لكنه على مرّ ملايين السنوات يتبدل تبدلاً جذرياً. فقد كان القطب الشمالي، في زمن سحيق، موجوداً في الكونغو، والقطب الجنوبي في مكان آخر يقابله من الكرة الارضية. صحيح أن ظاهرة انزياح القارات أو "سفر" الغشاء الصخري السطحي وانزلاقه يفسّر بعض أسباب تبدل الشمال المغناطيسي والجنوب.. أيضاً، لكن، هناك أيضاً أسباباً تتعلق بموقع الارض من المجموعة الشمسية، ودوران المجموعة الشمسية في مجرة "طريق التبانة" أو "الطريق اللبني". * * * ويعرف علماء طبقات الارض "المورفولوجيون" عمر الصخر بناءً على عاملين رئيسيين: 1 ـ نوع الكائنات (من الرخويات ووحيدات الخلية الى الكائنات العظمية) المطبوعة على صفحة الصخر، وتركيبه الكيماوي. 2 ـ الاتجاه الذي يأخذه عنصر الحديد، فيشير الى الاتجاه السائد، آنذاك، للشمال المغناطيسي. وبما أن السجل الكوني خارطة دقيقة فيتم تقدير عمر الصخور بناءً على العاملين السابقين. * * * الانسان نفسه مؤلف من ومليارات الخلايا، التي لا تخلو من معدن. والحال أنه عندما يولد إنسان، تقوم خلاياه بتسجيل احداثيات الخارطة المغناطيسية لمكان ولادته. وقد يورث الانسان الخارطة المغناطيسية لخلايا والده، الذي أكل من نباتات المكان، والتي تسجل، بدورها، خارطة مغناطيسية معينة. هل يفسر ذلك، رغبة الانسان أن يدفن في مسقط رأسه.. حتى لو انتهت دورة حياته في مكان بعيد؟! ربما.. فنحن نجد أعمق الاجوبة، أدقّها، في فلسفة العلوم، لا في الايدولوجيا، ولا في التربية الثقافية ـ السياسية. غير أن الإنسان وخلاياه الحية، ليست أكثر عناداً من الصخر. فهناك صخور رسوبية، وصخور اندفاعية.. وأيضاً، صخور متحوّلة، أي (مطبوخة) بما يجعل الصخور الرسوبية تتبدى صخوراً نارية. تطورات مثل هذه تفسر تبدل ميول الانسان نحو المكان، اضافة الى قدرة المادة الحية على التكيف. ومع ذلك، ما زلنا نجد السر الخطير والكبير في أبسط الاشياء: من سر الكون الى سر الحياة.

GMT 09:18 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فلاديمير بوتين.. قيصر روسيا «أبو قلب ميت»

GMT 09:15 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:08 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه

GMT 09:00 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شارع (القدس عربية)

GMT 08:57 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

كيف خسرت قطر أهم أسلحتها؟

GMT 08:55 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فتنة النقاب!

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

في مدارات الخليّة في مدارات الخليّة



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon