الجيش اليمني يعلن السيطرة الكاملة على معسكر خالد بن الوليد السعودية والولايات المتحدة ودول أوروبية تحث مجلس الأمن على إيصال المساعدات لسورية مصدر حكومي يؤكد أن الجيش اللبناني سيتولى إخراج داعش من جرود القاع دون التنسيق مع أحد قرار سياسي بخوض الجيش اللبناني معركة القاع ضد داعش فصائل العمل الوطني والإسلامي في فلسطين تدعو للصلاة بالميادين العامة يوم الجمعة وتصعيد ضد الاحتلال نصرةً للقدس المحتلة مصدر عسكري لبناني يعلن أن لا صحة عن تسلل مسلحين متطرفين إلى بلدة القاع الحدودية القوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقةالقوات الشرعية اليمنية تقوم بعمليات تمشيط والتعامل مع جيوب المتمردين في المنطقة قوات المقاومة اليمنية والجيش الوطني تقتحم معسكر خالد من الجهة الشمالية الغربية بإسناد جوي من القوات الإماراتية ضمن التحالف العربي حكاية الطالب بيتر الذي حصل على 70 % ووافق الرئيس السيسي على إدخاله الهندسة وزير الدولة الإماراتي يعلن أن قطر تدعو لقيم لا تمارسها والعلاقات الخليجية ستستمر بدونها
أخبار عاجلة

"لغتنا الجميلة"! هل حقاً؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لغتنا الجميلة هل حقاً

حسن البطل

أخذت علماً، من صفحة الزميل "النحوي" خالد سليم، أن يوم أمس يوم للغة العربية، وأعلم من زمان أن الإصلاح اللغوي يتقدم على الإصلاح الفكري، وهذا على السياسي، ثم الأيدلوجي! الزميل، وفريق معه، من المدققين اللغويين (والإملائيين للأسف) لبعض ما ينشر بلغة الضاد، لجعلها "بلسان عربي قويم" .. قدر الإمكان. وجهة نظري في الإصلاح اللغوي، أنه لا يجب ائتمان الشيوخ واللغويين، لأنهم الأوفياء لمعاجم اللغة (لسان العرب، تاج العروس، العين ..الخ) ربما لأن "لسان الضاد يجمعنا بعدنان وقحطان".. ولا يجمع مجامع اللغة العربية في كذا بلد عربي، ولا تجمعها "جامعة الدول العربية"! الإصلاح يبدأ بقاموس بسيط، يجري تحديثه دورياً، لأن أمهات المعاجم العربية "متخشبة" ولا يجري عليها أي تحديث، عكس القواميس الاجنبية، بمعى، بدلاً من اعتماد جذر الكلمة الثلاثي، يتم اعتماد الحروف الأبجدية (أ.ب.ت.ث) وليس "أبجد هوّز" وهي أبجدية عبرية! هناك ٥٠٠٠ جذر يتفرع عنها ٢٥ الف جذع، ويتفرع عنها حوالي ٥٠٠ ألف كلمة بالعربية. لذلك، فالبحث في قواميس اللغات الاجنبية سهل، خلاف البحث في "تاج العروس" مثلاً. صحيح "إنا نحن نزّلنا الذكر وإنا له لحافظون" لكن الذكر - القرآن الكريم ليس قيداً على تطوير لغة الضاد وادخال كلمات مثل "حوسبة" و"برمجة" وحتى "أتمتة" من الآلية، أو "ألينة" من الاغتراب. يقول العراقي هادي العلوي (مقدمة في المعجم العربي) أن العاميات العربية هي من بقايا اللغات القديمة، مثل: الفرعونية، والسريانية، والأرامية .. وليست فصحى مشوهة. هذا لا يعني أن لغة الضاد لم تدخل أو تقتبس أو تعرّب كلمات من غير اللغات السامية، مثل الفارسية في علم الادارة.مثلاً: (الديوان)، وكان اللغويون القدماء يستخدمون مفردة اغريقية ناشزة وطويلة عن "الشكل الأهليجي" قبل تعريبها الى "الأهليجي". نأخذ "الحاسوب" مثلاً، ويمكن الاشتقاق الى "الحوسبة" من "الحساب" لكن لا يمكن الاشتقاق من "الكمبيوتر"، علماً أنهم في العبرية اعتمدوا "حاسوب". بعض الترجمات صحيحة مثل "سكك حديدية" لكن بعضها ناشز مثل "الإنسان الآلي" بدل "روبوت" وهي مفردة تشيكية ابتكرها كارل تشابل واعتمدتها اللغات كافة .. لا يوجد إنسان آلي! لا أعرف إن لاحظتم أن مفردات الأسلحة والجيوش جرى تعريبها بسهولة تامة: دبابة، مدرعة، صاروخ، غواصة، مدفعية، وكذلك أسماء الرتب العسكرية العربية.. ربما لأننا من لغة "ضرب زيد عمراً". السيارة من شكل سير قافلة من الجمال! هناك ادعاء أن العربية غير مطواعة لمفردات العلم الحديث والتكنولوجيا، لكن مجلة "آفاق علمية" نجحت في تعريبها قبل أن تتوقف، حتى نالت ثناء عشاق العربية في دول المغرب العربي، ونحن نقول ببساطة كهرباء من "كهارب" و"مجرة" و"قمر صناعي" و"سفينة فضاء" .. الخ. تلعب قنوات التلفزيون للأطفال دوراً في تعليم أطفالنا عربية بسيطة وسهلة، وكذلك الأغنيات، ويكاد لا أحد عربياً يتقن اللهجة المصرية. أظن أن السوريين ومجمعهم اللغوي العربي كانوا قياديين في تعريب مفردات الطب، منذ اعتمدوا العربية في العام ١٩٢٥ (قبل الجامعة العربية)، علماً أن خريجي كليات الطب السورية يبدعون في دراساتهم العليا بالجامعات الغربية أحسن من خريجي كليات طب عربية تعتمد الإنكليزية او الفرنسية. من الواضح ان على علماء العربية قبول نحت العبارات باللسان العامي، مثل: "ليش" بدلاً من "لأي شيء" و"قديش" و"اشكد" او كلمات عامية جيدة لا مثيل لها بالفصحى مثل "فايز" باللهجة اللبنانية، وهي أسهل من "يتكئ على النافذة بذراعيه". لماذا يسهل تعريب بعض المفردات؟ لأن أسهل التعريب ما يبدأ بالحروف الشفهية وطرف اللسان مثل "تليفون" "تلفزيون" بدلاً من "هاتف" وبعضها سهل جداً تعريبه بكلمات سلسة مثل: "مرسال" بدلاً من "مسيج" و"حال" بدلاً من "ستاتوس" وربما "في الصندوق" بدلاً من "إن بوكس" وكانوا يقولون "تلغراف" وصاروا يقولون "برقية". لا أدري سبب الخلاف بين اللغويين العرب (مثلاً المصريين والاردنيين) فالأولون يقولون "تقييم" والاخرون يقولون "تقويم" .. حسناً، الأولى للفكر مثلاً، والثانية لتقويم الأسنان! هناك مشكلة في "الأزمان" وهي بسيطة في العربية: حاضر، مستقبل، ماض، لكنها في لغات أُخرى تتفرع الى الماضي البسيط، والمركب، والمستقبل القريب والبعيد، والحاضر المستمر .. الخ. على كل حال فالعالم يتحدث الإنكليزية المبسطة أو "باد إنكليش" علماً ان ثراء الإنكليزية الحديثة بعدما كانت فقيرة، يعود فضله إلى شعوب وأمم ليست الإنكليزية لغتها الأم. قال أعرابي: "يحدثوننا بلساننا في غير لساننا" واللسان العربي يجب أن يستعير مطواعية الحرف العربي. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

GMT 08:40 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

خديعة تعريف الإرهاب

GMT 07:21 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

أردوغان لا يمكن أن يكون وسيطاً

GMT 07:19 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

صراع القوة بين روحانى وخامنئى

GMT 07:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

داعشيات أجنبيات

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

مريم فتح الباب!

GMT 07:12 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

محمد نجيب

GMT 07:10 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

معارك الانفراد بالسلطة

GMT 05:50 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

أصيلة 2017: كلام لا يقال إلا في المغرب
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لغتنا الجميلة هل حقاً   مصر اليوم - لغتنا الجميلة هل حقاً



  مصر اليوم -

خلال حضورها حفلة افتتاح فيلمها الجديد

تشارليز ثيرون تجذب الأنظار إلى إطلالتها الرائعة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الأميركية الشهيرة تشارليز ثيرون، أنظار الحضور وعدسات المصورين بإطلالتها الجذابة والمثيرة، أثناء افتتاح فيلمها الجديد "Atomic Blonde"، في مدينة لوس أنجلوس، الاثنين. وظهرت النجمة العالمية، مرتدية فستانًا يتألف من الجلد الأسود والخيوط المعقودة معا والشيفون الشفاف، وارتدت حمالة صدر من الجلد مرصعة بالفضة، تحت قطعة من القماش الشفاف ذو الأكمام الطويلة، مع خط الرقبة المفتوح إلى الخصر مع تنورة صغيرة، تظهر هامش من الجزء العلوي من الفخذ إلى فوق الركبة، كما انتعلت بووت اسود يصل إلى الكاحل. وصففت الفنانة الحاصلة على جائزة الأوسكار، شعرها بعيدا عن وجهها، خلف أذنيها مع بعض الاكسسوارات الفضية الرقيقة، مما أضفى إليها إطلالة مثيرة. وإلى ملامحها الهادئة أضافت ثيرون مكياجًا لامعًا مع القليل من الايلاينر والماسكارا، وأحمر الشفاه الوردي، وأكملت اطلالتها اللافتة بطلاء الأظافر الأحمر. ومن بين المشاهير الذين كانوا في قائمة ضيوف العرض الأول، الممثلة عايشة تايلر والتي ارتدت فستانا

GMT 05:20 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق
  مصر اليوم - أديرة وكنائس بندقية تم تحويلها إلى فنادق

GMT 07:38 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان "وات انرثد" بشكل مذهل
  مصر اليوم - ستيفن فولي وكيفن هوي يدشنان وات انرثد بشكل مذهل

GMT 04:48 2017 الأربعاء ,26 تموز / يوليو

راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم - راشيل بوردن تؤكد أن الصحافيات تتعرضن للتهميش
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست

GMT 18:00 2017 الثلاثاء ,09 أيار / مايو

ماغي فرح توضح توقعاتها لمواليد برج الثور في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon