"زنوسوم تاريخي بجنيف"؟

  مصر اليوم -

زنوسوم تاريخي بجنيف

حسن البطل

اذهبوا الى النصوص، او اذهب الى الصورة. النصوص والصورة تتحدث عن "اتفاق تاريخي" في جنيف، والنص المعنون "خريطة العمل المشترك" من مقدمة، ومرحلة اولى (مفصلة)، و"خطوات نهائية للحل الشامل" .. وفي المتن "تعهدات الجانب الايراني" وتعهدات مجموعة (٥ + ١). في الصورة من وكالة "اي.بي. ايه" ثلاثة طلاب جامعة ايرانيين، شابان وفتاة، والفتاة تقرأ صحيفة "ايران" وعنوانها "زنوسوم تاريخي بجنيف = اتفاق تاريخي في جنيف". في "يديعوت" اقتبست عنوانها من نتنياهو "خطأ تاريخي" .. كل يقرأ التاريخ بعيونه! لفتني في الصورة ان غطاء رأس الشابة ينحسر عن نصف شعر رأسها، خلاف غطاء الرأس السائد في الدول العربية. لفتني في العنوان كلمة "تاريخي" العربية بحروف عربية ولغة فارسية، وسابقاً لفتني شعار مظاهرات ايران، منذ الثورة حتى نهاية حكم احمدي نجاد: "أخيرين نفس در أميركا = حتى النفس الأخير ضد اميركا". ماذا يقول التاريخ والجغرافية واللغة؟ إن الاسلام فتح بلاد فارس المتاخمة، وان هذه البلاد بقيت على استخدام الحرف العربي في لغتها الفارسية، وان علماء من الفرس كانوا اصحاب الفضل الأوفر في تقعيد اللغة العربية! لماذا لم تقتد ايران بتركيا وتعتمد الابجدية اللاتينية في لغتها؟ لأن لها حضارة تليدة في التأليف مكتوبة بالحرف العربي خلاف تركيا، ولأن القرآن مكتوب بالحرف العربي. المسلمون العرب اعطوا دينهم وحروف لغتهم لبلاد فارس واخذوا منها علو قواعد العربية، والادارة (الديوان) .. ومفردات لا حصر لها: الفردوس، الإيوان..الخ! صحيفة "معاريف" وازنت في قراءة نص الاتفاق بين ١١ تنازلاً ايرانيا ومثله من جانب نادي الـ (٥ + ١) او مجلس الامن الدولي الموازي. في رأي شمعون بيريس ان "الحل الديبلوماسي افضل" وفي رأي نتنياهو ان الاتفاق "خطأ تاريخي"، وحسب عنوان "يديعوت" فإن الاتفاق يعني "شرق اوسط جديدا" وهذا كان شعار بيريس الذي لم يتحقق بعد بالحل السياسي للمشكلة الفلسطينية - الاسرائيلية! الاخوة الفلسطينيون الثلاثة "جبران" يعزفون، معاً، على العود، واحياناً على عود واحد .. لكن ايران العريقة بلاد اخترعت لعبة الشطرنج، ولعبتها في جولات جنيف الثلاثة: واحد ضد ستة = تعادل! كنتُ قد عنونت عمودي ليوم السبت "الحقبة الايرانية" في الشرق الاوسط، بعد الحقبة المصرية - الناصرية، والحقبة التركية الاسلامية، اما صحف اسرائيلية فقد عنونت بعد الاتفاق: "ايران قوة اقليمية" و"الدولة العتبة - النووية". زميلي د. خالد الحروب تساءل (آراء - أمس الاثنين) : اين فلسطين في اتفاق ايران مع الغرب، وكبير المفاوضين الفلسطينيين (مسيّر المفاوضات) صائب عريقات يقترح نموذج جنيف لتطبيقه على فلسطين، اي لا نحتاج لمجلس الأمن ولا الجمعية العامة، بل لقوة 5 + 1 تجبر اسرائيل على تجميد الاستيطان، كما تم تجميد المشروع النووي الايراني .. ولو ستة شهور. منذ تفجير باكستان قنبلتها النووية يتحدثون عن "القنبلة الاسلامية" لكن سياسة باكستان تتجه شرقا نحو الهند والصين، بينما سياسة ايران تتجه غربا نحو الدول العربية .. ومن ثم فإن القنبلة الايرانية هي القنبلة الاسلامية. اتفاق لعبة الشطرنج النووية بين ايران والعالم يشبه، من حيث غموضه والتباسه، اتفاق اوسلو الفلسطيني - الاسرائيلي، سوى ان الاتفاق السياسي النووي دولي واتفاق اوسلو ثنائي، مع فارق القوة الايرانية والقوة الفلسطينية. حسناً، فلسطين على "عتبة الدولة" والدولة الاسلامية الايرانية على "عتبة القنبلة" ونتنياهو يخاف ان يخطو العالم من عتبة القنبلة الى عتبة الدولة! ايران وتركيا، القوتان الاقليميتان، تتدخلان في الشأن العربي، والعرب عاجزون عن التدخل في الشأنين الايراني والتركي، واسرائيل تتحدث عن الصراع السني - الشيعي، بينما علاقات تركيا وايران حسنة، ومصر القوة العربية، اختلفت مع ايران وتختلف مع تركيا. بعد نصف سنة ينتهي اختبار العالم لايران، ويبدأ اختبار العالم لفلسطين واسرائيل. يلزمنا قمة للمذاهب الاسلامية في مكة؟ لخبطة يقول سامي بيومي تعقيباً على عمود امس، الاثنين: "هل ينقلب نتنياهو على الليكود": "لخبطتنا يا حسن". ** من المحرر: عمود اليوم "لخبطة" .. في المنطقة والعالم؟ نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زنوسوم تاريخي بجنيف زنوسوم تاريخي بجنيف



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon