"آلموت" و"داعش"، أورويل وبارتول

  مصر اليوم -

آلموت وداعش، أورويل وبارتول

حسن البطل

1000 عام (برهة في عينيك يا رب)، إلاّ قليلاً، بين قلعة على جبل شاهق استولى عليه الحسن بن صبّاح، و100 عام وقليل على ولادة جورج أورويل (إريك آرثر). هناك من يحكي عن "دورة الزمان" وهناك من يقول : التاريخ لا يكرر نفسه.. إلاّ مهزلة ثم مأساة؟ قبل 66 سنة كتب السلوفاكي فلاديمير بارتول روايته التاريخية "آلموت" عن بداية الدعوة للفرقة الإسماعيلية 482 هجري. العام 1984م الذي مضى، لم يكن تماماً كما تخيّله أورويل في روايته 1984 عن "الأخ الكبير" ولو أن هذا كان أميركا (التي تراقب كل شيء.. حتى هاتف مستشارة ألمانيا) كأن هذه الدولة أصيبت بفوبيا (رهاب) 11 أيلول، والطائرات المدنية ـ القذيفة التي دكت برجي التجارة العالمية .. وصارت "القاعدة" هاجساً! رواية فلاديمير بارتول عن داعية وأتباع في الطريق إلى جنة الخلد، بالقتل والشهادة والاغتيال، وبتحويل "قلعة آلموت" إلى جنة تجري من تحتها الأنهار، وإلى غسل الأدمغة بالحشيش والنساء. ذكرني بذلك صورة انتحاري لبناني في تفجير السفارة الإيرانية ـ بيروت، يتقلّد مفتاحاً سيفتح به باب الجنة؟! أو ذكّرني بذلك صورة "مجاهدي داعش" يقطعون شجرة معمرة على الحدود السورية ـ التركية لأن الناس يتبرّكون بها. أو ذكّرني بذلك سجال لغوي حول أصل كلمة Assissine الفرنسية، وهل هي ترجمة لكلمة "الحشّاشين" العربية، أم هي تشويه السلاطين لكلمة "أساسيين" في الفرق الدينية الإسلامية؟! الكلمة المستخدمة عالمياً حالياً هي "إرهابيين" وصارت أنظمة عربية مختلفة من الجزائر إلى العراق إلى مصر وسورية (سورية بخاصة) تستخدمها، أو تستخدم الصحف العالمية والعربية كلمة "انتحاريين"! خلاف المعارضة العربية مع النظم العربية صار خلافا مسلّحاً وحروباً أهلية، وهذه الحروب صارت حروباً طائفية ثم مذهبية بذرائع دينية.. ثم بين أتباع مذهب واحد كما في مصر وسورية؟ هل أن بن ـ لادن ثم أيمن الظواهري زعيمي "القاعدة" يسيران على درب الحسن بن صباح؟ وما الفرق بين "قاعدة" و"قلعة" ما دام "الجهاد طريقا يؤدي إلى "الجنة"؟ "الجنة" في قلعة "آلموت" ورواية فلاديمير بارتول تعطي وصفاً شفافاً لعذارى يلعبن دور "الحور العين"، وأما الطريق إلى "الجنة" في الجماعات الدينية ـ الوهابية فهو يمر عبر "نكاح المجاهدة". كما اختلفوا في فرنسا والجزائر حول نسبة كلمة Assissine إلى القتلة من "الحشّاشين" أو "الأساسيين"، كذلك اختلفوا حول "جهاد المناكحة"، أهو "دعارة مقدسة" كما كانت عاهرات المعابد في الديانات الوثنية، أم هو تشويه من النظام السوري للحركات الدينية المتطرفة. السلفيون من المسلمين يتحدثون عن سبعين حورية في الجنة للمجاهد، لكن الشيعة المسلمين يتحدث بعضهم عن 700 حورية! هناك مفكرون إسلاميون قالوا بأن "الجنة" هي نعيم عقلي وليست بيتاً للجواري والنعيم الجسدي، لكن الإرهابيين ـ المجاهدين ـ الانتحاريين يتقلدون بمفاتيح جنة الخلد، ربما كاستعارة منحطة لتقلد لاجئي النكبة الفلسطينيين مفاتيح "العودة" إلى ديارهم وبيوتهم ووطنهم. *** هل هي "دورة الزمان" أم أن التاريخ يكرّر نفسه مهزلة ثم مأساة؟ رواية بارتول "آلموت" صدرت بالعربية، وفي الجزائر، أول دولة عربية ضربتها موجة "الإرهاب" الديني، أعادوا طبع رواية "آلموت" مطلع الشهر الجاري. قال ابن رشد: إذا أردت أن تتحكم في جاهل عليك أن تغلف كل باطل بغلاف ديني. يا حسن .. ! تعقيباً على عمود : "فلسطينو سورية، سوريو فلسطين" الخميس 21 الجاري : Suleiman Fayoumi شاكر العبسي يا حسن وفتح إسلامه لم تكن مدعومة من سورية هي مدعومة من تيار المستقبل وسعد الحريري شخصياً وبنك المتوسط، وميشال سليمان عندما كان قائداً للجيش اللبناني شهد أن الجيش السوري هو الذي وفر القذائف والذخيرة للجيش اللبناني في معركة مخيم نهر البارد. ** من المحرّر: ربما أصاب سليمان وأخطأ حسن.. أمعقول أن قائد الجيش اللبناني دعم ذبح جنود جيشه ثم صار رئيساً؟ كتاباتك "همبكة" ؟ تعقيباً على عمود : "همبكة" الجمعة 22 الجاري : عبد الرحيم زايد : الكلمة مصرية وهي درجة ساخرة من كلمة فهلوة (يعني كل حياتنا ماشية فهلوة وهمبكة) طبعاً مثال على ذلك: كتاباتك الصحافية خير مثال على الهمبكة والفهلوة. "الايام"

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

آلموت وداعش، أورويل وبارتول آلموت وداعش، أورويل وبارتول



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon