"آلموت" و"داعش"، أورويل وبارتول

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آلموت وداعش، أورويل وبارتول

حسن البطل

1000 عام (برهة في عينيك يا رب)، إلاّ قليلاً، بين قلعة على جبل شاهق استولى عليه الحسن بن صبّاح، و100 عام وقليل على ولادة جورج أورويل (إريك آرثر). هناك من يحكي عن "دورة الزمان" وهناك من يقول : التاريخ لا يكرر نفسه.. إلاّ مهزلة ثم مأساة؟ قبل 66 سنة كتب السلوفاكي فلاديمير بارتول روايته التاريخية "آلموت" عن بداية الدعوة للفرقة الإسماعيلية 482 هجري. العام 1984م الذي مضى، لم يكن تماماً كما تخيّله أورويل في روايته 1984 عن "الأخ الكبير" ولو أن هذا كان أميركا (التي تراقب كل شيء.. حتى هاتف مستشارة ألمانيا) كأن هذه الدولة أصيبت بفوبيا (رهاب) 11 أيلول، والطائرات المدنية ـ القذيفة التي دكت برجي التجارة العالمية .. وصارت "القاعدة" هاجساً! رواية فلاديمير بارتول عن داعية وأتباع في الطريق إلى جنة الخلد، بالقتل والشهادة والاغتيال، وبتحويل "قلعة آلموت" إلى جنة تجري من تحتها الأنهار، وإلى غسل الأدمغة بالحشيش والنساء. ذكرني بذلك صورة انتحاري لبناني في تفجير السفارة الإيرانية ـ بيروت، يتقلّد مفتاحاً سيفتح به باب الجنة؟! أو ذكّرني بذلك صورة "مجاهدي داعش" يقطعون شجرة معمرة على الحدود السورية ـ التركية لأن الناس يتبرّكون بها. أو ذكّرني بذلك سجال لغوي حول أصل كلمة Assissine الفرنسية، وهل هي ترجمة لكلمة "الحشّاشين" العربية، أم هي تشويه السلاطين لكلمة "أساسيين" في الفرق الدينية الإسلامية؟! الكلمة المستخدمة عالمياً حالياً هي "إرهابيين" وصارت أنظمة عربية مختلفة من الجزائر إلى العراق إلى مصر وسورية (سورية بخاصة) تستخدمها، أو تستخدم الصحف العالمية والعربية كلمة "انتحاريين"! خلاف المعارضة العربية مع النظم العربية صار خلافا مسلّحاً وحروباً أهلية، وهذه الحروب صارت حروباً طائفية ثم مذهبية بذرائع دينية.. ثم بين أتباع مذهب واحد كما في مصر وسورية؟ هل أن بن ـ لادن ثم أيمن الظواهري زعيمي "القاعدة" يسيران على درب الحسن بن صباح؟ وما الفرق بين "قاعدة" و"قلعة" ما دام "الجهاد طريقا يؤدي إلى "الجنة"؟ "الجنة" في قلعة "آلموت" ورواية فلاديمير بارتول تعطي وصفاً شفافاً لعذارى يلعبن دور "الحور العين"، وأما الطريق إلى "الجنة" في الجماعات الدينية ـ الوهابية فهو يمر عبر "نكاح المجاهدة". كما اختلفوا في فرنسا والجزائر حول نسبة كلمة Assissine إلى القتلة من "الحشّاشين" أو "الأساسيين"، كذلك اختلفوا حول "جهاد المناكحة"، أهو "دعارة مقدسة" كما كانت عاهرات المعابد في الديانات الوثنية، أم هو تشويه من النظام السوري للحركات الدينية المتطرفة. السلفيون من المسلمين يتحدثون عن سبعين حورية في الجنة للمجاهد، لكن الشيعة المسلمين يتحدث بعضهم عن 700 حورية! هناك مفكرون إسلاميون قالوا بأن "الجنة" هي نعيم عقلي وليست بيتاً للجواري والنعيم الجسدي، لكن الإرهابيين ـ المجاهدين ـ الانتحاريين يتقلدون بمفاتيح جنة الخلد، ربما كاستعارة منحطة لتقلد لاجئي النكبة الفلسطينيين مفاتيح "العودة" إلى ديارهم وبيوتهم ووطنهم. *** هل هي "دورة الزمان" أم أن التاريخ يكرّر نفسه مهزلة ثم مأساة؟ رواية بارتول "آلموت" صدرت بالعربية، وفي الجزائر، أول دولة عربية ضربتها موجة "الإرهاب" الديني، أعادوا طبع رواية "آلموت" مطلع الشهر الجاري. قال ابن رشد: إذا أردت أن تتحكم في جاهل عليك أن تغلف كل باطل بغلاف ديني. يا حسن .. ! تعقيباً على عمود : "فلسطينو سورية، سوريو فلسطين" الخميس 21 الجاري : Suleiman Fayoumi شاكر العبسي يا حسن وفتح إسلامه لم تكن مدعومة من سورية هي مدعومة من تيار المستقبل وسعد الحريري شخصياً وبنك المتوسط، وميشال سليمان عندما كان قائداً للجيش اللبناني شهد أن الجيش السوري هو الذي وفر القذائف والذخيرة للجيش اللبناني في معركة مخيم نهر البارد. ** من المحرّر: ربما أصاب سليمان وأخطأ حسن.. أمعقول أن قائد الجيش اللبناني دعم ذبح جنود جيشه ثم صار رئيساً؟ كتاباتك "همبكة" ؟ تعقيباً على عمود : "همبكة" الجمعة 22 الجاري : عبد الرحيم زايد : الكلمة مصرية وهي درجة ساخرة من كلمة فهلوة (يعني كل حياتنا ماشية فهلوة وهمبكة) طبعاً مثال على ذلك: كتاباتك الصحافية خير مثال على الهمبكة والفهلوة. "الايام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آلموت وداعش، أورويل وبارتول   مصر اليوم - آلموت وداعش، أورويل وبارتول



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon