194 + 1 – 2 = "اليونسكو" ؟

  مصر اليوم -

194  1 – 2  اليونسكو

حسن البطل

لا أعرف أيهما أكثر تأثيراً وانتشاراً، لكن يشكو إسرائيليون من أبرز صحيفتين أميركيتين: "واشنطن بوست" و"نيويورك تايمز".. اللتين تشكوان سياسة إسرائيلية، إزاء سياسة الإدارة الأميركية الحالية تجاه إيران، وإزاء الموضوع الفلسطيني ـ الإسرائيلي. لي من العمر الصحافي 40 عاماً، وكنت في مطلعه أقرأ عن شكوى الصحافة العربية من تحيّز هاتين الصحيفتين الأميركيتين لإسرائيل.. والآن انقلب حال الشاكي والمشتكي وموضوع الشكوى! آخر مقال قرأته في "واشنطن بوست" (نقلته "الأيام" 8 الجاري) يشكو إسرائيل لأنها تتسبب في "تهميش" أميركا في الامم المتحدة، وهذا بمناسبة مؤتمر "اليونسكو" الحالي، حيث احتلت فلسطين مقعدها، رسمياً، بينما خسرت أميركا وإسرائيل حق التصويت في منظمة الامم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة. بموجب قرارين من الكونغرس، عامي 1990 و1994 تتوقف أميركا عن دفع قسطها في ميزانية أي وكالة للأمم المتحدة، إذا حصلت فلسطين على مقعد دولة. الحال، أن أميركا تموّل 25% من الميزانية العامة للأمم المتحدة، التي صوتت جمعيتها العامة على قبول فلسطين دولة ـ مراقب في دورتها قبل عام، وهذا العام تحدث رئيس السلطة أمامها وعومل بروتوكولياً بصفته "رئيس دولة". "اليونسكو" أول منظمة للامم المتحدة تقبل عضوية فلسطين دولة عاملة عام 2011، ومرّت ثلاث سنوات بين مؤتمرين لها لم تدفع فيها أميركا وإسرائيل حصتهما المالية .. ومن ثم، فقدتا حق التصويت هذا الأسبوع. ترى "الواشنطن بوست" خسارة أميركية في الأمر، لأن برامج "اليونسكو" المتنوعة تساعد في مكافحة التطرف والعنصرية، وتساعد في انتشار ثقافة التسامح، ولهذا عادت إدارة بوش ـ الثاني إلى المنظمة عام 2003، أي في أول مؤتمر بعد "ضربة نيويورك"، وانتخبت السيدة الأميركية الأولى، لورا، كسفيرة فخرية لعقد الامم المتحدة لمحو الأمية. في الواقع، وقبل أوسلو، حالت أميركا دون قبول عضوية م.ت.ف في "اليونسكو"، بل حالت بين عرفات وإلقاء خطاب في الجمعية العامة، التي اضطرت لنقل اجتماعها من مقرها العام والدائم في نيويورك إلى مقرها الأوروبي في جنيف. من الأضرار العملية الجانبية لفقدان أميركا حق التصويت تأخير إدراج مواقع أميركية في "قائمة التراث العالمي" لكن الأضرار العملية الرئيسية هي مالية، إذ تضطر "اليونسكو" إلى خفض نشاطها وإقالة عدد من موظفيها، لأن ميزانيتها انخفضت من 653 إلى 507 ملايين دولار. تنوي فلسطين الانضمام الى مزيد من منظمات وهيئات ووكالات الامم المتحدة، من منظمة الصحة العالمية.. حتى المحكمة الجنائية الدولية، وهذا يعني أن خسران أميركا حق التصويت يلحق ضرراً في أداء عملها، وفي برامج دولية مشتركة، فقد يشل منظمة الصحة الدولية مثلاً.. وبرنامجها العامل لشلل الأطفال. في حديث قاس مع محطتين تلفازيتين، إسرائيلية وفلسطينية مستقلة، وجه كيري تحذيراً ثلاثياً لإسرائيل : قد تتغير تحالفات الدول إقليمياً.. فلا تناموا على حرير؛ وقد تندلع انتفاضة ثالثة فلسطينية.. وقد تؤدي سياسة اسرائيل إزاء فلسطين (وإيران) إلى عزلة إسرائيل دولياً. الصحف الإسرائيلية اتهمت كيري بـ "الحمق" و"العمى" و"الغباء" سواء لسياسته في مفاوضة إيران مع الدول الخمس والمانيا، أو لأسلوبه في حثّ المفاوضات الاسرائيلية ـ الفلسطينية. كان المعلق الرئيسي في "النيويورك تايمز" توماس فريدمان، قد حذر اسرائيل من خداع النفس، في وقت مبكر من العام الماضي، ومن أوهام أن الانشغال بـ "الربيع العربي" يهمّش الصراع الفلسطيني ـ الإسرائيلي، لأن صوت "الشارع العربي" سيصير أكثر أهمية في رسم السياسات الرسمية العربية. بينما تفاوض إيران العالم بذكاء حول برنامجها النووي، وتتسبب بخلاف داخل الدول الست (بسبب فرنسا) فإن إسرائيل تفاوض العالم بذكاء أقل حول شروط السلام الفلسطيني ـ الإسرائيلي، وتتهم كيري وأوباما بالانحياز للجانب الفلسطيني؟! هذه أوهام نتنياهو، لأن أميركا لا تسمح بهزيمة الجيش الإسرائيلي في أي حرب نظامية مع دولة إقليمية أو تحالف دول، فكيف تسمح بتدمير إيران لإسرائيل نووياً؟ خلاصة أفضل تعليق إسرائيلي على الخلاف الأميركي ـ الإسرائيلي حول إيران وفلسطين أن نتنياهو يحلم بدور ونستون تشرشل في تحذيره العالم من سياسة تشمبرلين المهادنة لألمانيا النازية.. لكنه، في الواقع، يخوض صراعاً مع طواحين الهواء مثل دون كيشوته. للقضاء الإسرائيلي أن يبرئ ليبرمان.. لكن هل من الحكمة أن يعيده نتنياهو إلى وزارة الخارجية.. وقس على ذلك؟ نقلاً عن "الأيام"

GMT 09:18 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فلاديمير بوتين.. قيصر روسيا «أبو قلب ميت»

GMT 09:15 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:08 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه

GMT 09:00 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

شارع (القدس عربية)

GMT 08:57 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

كيف خسرت قطر أهم أسلحتها؟

GMT 08:55 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

فتنة النقاب!

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

194  1 – 2  اليونسكو 194  1 – 2  اليونسكو



اختارت تطبيق المكياج الناعم وأحمر الشفاه اللامع

انجلينا تفضّل اللون الأسود أثناء تواجدها في نيويورك

نيويرك ـ مادلين سعاده
ظهرت النجمة الأميركية انجلينا جولي بإطلالة جذابة وأنيقة، أثناء تجولها في شوارع نيويورك يوم الخميس، حيث ارتدت معطفا طويلًا من اللون الأسود على فستان بنفس اللون، وأكملت إطلالتها بحقيبة سوداء وزوجا من الأحذية الأنيقة ذات كعب عال أضافت بعض السنتيمترات إلى طولها كما اختارت مكياجا ناعما بلمسات من الماسكارا واحمر الشفاه اللامع. وظهرت أنجلينا، والتي بدت في قمة أناقتها، بحالة مزاجية عالية مع ابتسامتها الرائعة التي سحرت بها قلوب متابعيها الذين تجمعوا حولها، أثناء حضورها اجتماع للصحافة الأجنبية في هوليوود للمرة الأولى. وكان ذلك في ظهورها مع صحيفة أميركية، حيث اختارت النجمة انجلينا مقعدها علي خشبة المسرح للمشاركة في المائدة المستديرة والتي ناقشت فيها تاريخها الفني. وانضم إليها المخرج الكمبودي ريثي بانه، المدير التنفيذي للفنون الكمبودية للفنون فلويون بريم، ومؤلفة المذكرات والسيناريو لونغ أونغز، وشوهدت برفقه ابنيها، باكس، 14 عاما، ونوكس، تسعة أعوام. كان أسبوعا حافلا لانجلينا التي

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 10:03 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة
  مصر اليوم - توقيف مدير مدرسة في الهند بسبب عقاب طالبة

GMT 05:52 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

"داعش" ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا
  مصر اليوم - داعش ينشر تهديدات جديدة تستهدف أميركا وألمانيا

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon