النبضة 2

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النبضة 2

حسن البطل

حسابياً، هي الدفعة الثانية من أربع لطي صفحة أسرى ما قبل أوسلو. سياسياً، تحرير أسرى ما قبل أوسلو جزء من استمرار عملية تفاوضية من تسعة شهور، لإغلاق ملف ما بعد أوسلو؟ إذن؟ هذه أول دفعة تحرير أسرى فلسطينيين غير مرتبطة بتبادل أسرى في مقابل أسرى، أو جثث وأشلاء جثث مقابل أسرى أو جثث، فهي جزء من عملية تفاوض سياسية. لهذا السبب بالذات أثارت في إسرائيل وحكومتها وائتلافها نقاشاً وخلافا. لماذا؟ الالتزام بمواعيد نبضات تحرير أسرى ما قبل أوسلو، أثار لدى أحزاب وشخصيات إسرائيلية مخاوف من جدية عملية التفاوض الجارية؟ الدليل، أن حزب "البيت اليهودي" بقيادة الضابط نفتالي بينيت ربط بين معارضة تحرير الدفعة الثانية وبين كبيرة المفاوضين الإسرائيليين تسيفي ليفني.. أي أن الحزب الذي يعارض مفاوضات تؤدي لاتفاق نهائي حول الدولة الفلسطينية، يعارض تحرير أسرى ما قبل أوسلو، وهو ذاته الحزب الأكثر تأييداً لاستمرار عمليات الاستيطان. ما هي الصفقة الأميركية التي مهّدت لإطلاق المفاوضات وإطلاق سراح أسرى ما قبل أوسلو؟ يقال إن الرئيس الفلسطيني خيّر كيري، الذي بدوره خيّر نتنياهو، أن يعود للمفاوضات المباشرة، إمّا إذا حرّرت إسرائيل أسرى ما قبل أوسلو، وإما إذا جمّدت الاستيطان؛ وإما إذا قبلت عملية تفاوضية استناداً إلى خطوط ـ حدود العام 1967. يقال إن نتنياهو اختار ما اعتبره أهون الشرور، فهو يرفض التعهد بمفاوضات لترسيم الحدود على أساس خطوط 1967، رغم قبوله فكرة "الحل بدولتين" كما في خطابه الشهير (خطاب جامعة بار إيلان في ولايته الثانية). لولا الضرورات الائتلافية، أي بقاء حزب "البيت اليهودي" في الائتلاف الحاكم، لفضّل نتنياهو خيار تجميد الاستيطان ولو لمدة سنة، أو تسعة شهور تفاوضية، فقد جرّب هذا الخيار ـ المناورة من قبل، ثم أطلق زخماً استيطانياً بعده. والحال هذه، التزم نتنياهو أمام كيري بالخيار الذي رآه أقل سوءاً، أي تحرير الأسرى.. ولكن ليس بنيّة صافية، فقد حاولت مصادره الإيحاء بقبول الفلسطينيين معادلة "تحرير قتلة مقابل بناء شقق للمستوطنين". أيضاً، الزعم بأن الفلسطينيين تعهدوا بتأجيل طلبات رفع عضويتهم في منظمات الأمم المتحدة، ما دامت عملية التفاوض جارية، وهي قد تمتد إلى ما بعد مهلة الشهور التسعة المحدّدة، كما توحي بذلك كبيرة المفاوضين تسيفي ليفني. ما هي الحقيقة؟ الفلسطينيون تعهدوا بعدم مطاردة إسرائيل دولياً في منظمات الأمم المتحدة إلى حين انتهاء النبضات الأربع لتحرير الأسرى، فإذا فشلت المفاوضات انتهى أجل التعهد. من جهة أخرى، فالعودة للمفاوضات حسب خطة كيري تحدثت، صراحة وبوضوح، عن الاتفاق على حل نهائي، أي إنهاء المطالب المتبادلة. السؤال الكبير أمام هذه "النبضة السياسية" الكبيرة هو: على ماذا يراهن كيري في إنهاء عملية شاملة ومعقدة في تسعة شهور؟ هل بموافقة أميركية صامتة على اندفاعات استيطانية كبيرة ولكن تتركز في "الكتل" والضواحي الاستيطانية في القدس الشرقية؟ ليست مصادفة أن يعود كيري إلى المنطقة بعد أسبوع من "النبضة الثانية" لتحرير أسرى ما قبل أوسلو، بعد أن اجتازت حكومة نتنياهو "هزة داخلية" بسلام، دون أن ينفرط عقدها. في هذه الأثناء، أطلقت مصادر نتنياهو بالون اختبار غير جديد، وهو أن الاتفاق النهائي بعيد المنال في تسعة شهور، ومن ثم فإن "الحل بدولتين" يعني دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة 60ـ80% من مساحة الضفة الغربية واعتراف إسرائيل بها، مقابل مفاوضات لاحقة غير محدّدة الأجل حول بقية مسائل الخلاف، وبخاصة: القدس، واللاجئين. الفكرة هذه مرفوضة فلسطينياً، لكنها مطروحة إسرائيلياً، وينادي بها أحد مهندسي أوسلو، يوسي بيلين، وكذلك زعيم "كاديما" شاؤول موفاز .. وآخرون. إسرائيل، كما يبدو، تدفع الأمور نحو أوسلو 3 لا نحو الحل النهائي؟! كانت أوسلو ذات ثلاث نبضات، أي ثلاثة انسحابات إسرائيلية قبل الولوج لمفاوضات الوضع النهائي. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء

GMT 08:12 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حقارة الاعتداء على سوري في لبنان

GMT 08:10 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

الفجور فى الخصومة

GMT 08:08 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

كذب ترامب يعدي

GMT 08:06 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

حين تمتلئ الأسطح العربية بحبال الغسيل!

GMT 08:04 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

العلويون والتدخلات الإيرانية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النبضة 2   مصر اليوم - النبضة 2



  مصر اليوم -

​خلال افتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور النجوم

بوبي ديليفينجن ترتدي فستانًا مثيرًا في احتفال "بالمان"

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
ظهرت عارضة الأزياء بوبي ديليفينجن، البالغة من العمر 31 عاما، في آخر احتفال لدار أزياء "بالمان" الشهير في بيفرلي هيلز في ولاية كاليفورنيا الخميس الماضي. وتحتفل العلامة التجارية بافتتاح بوتيك لوس أنجلوس بحضور عدد من النجوم أبرزهم كيم كاردشيان. وبدت بوبي ديليفينجن المعروفة بلياقتها البدنية والتي تظهر في مجموعة أزيائها الجريئة، مرتدية فستانا مثيرا من خيوط الذهب المعدني والخيوط الفضية المتشابكة معا لتشكّل مربعات صغيرة بشبكة تكشف عن بعض أجزاء جسدها وملابسها الداخلية السوداء عالية الخصر وهو ما أضفى عليها إطلالة جريئة ومثيرة. ويظهر الفستان القصير الذي يصل إلى فوق الركبة، ساقيْها الممشوقتين مع زوج من صنادل "سترابي" السوداء ذات كعب. واختارت بوبي تسريحة بسيطة لشعرها الأشقر إذ انقسم إلى نصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت بعضا مع أحمر الشفاه الجريء، كما أمسكت بيدها حقيبة سوداء صغيرة لتكمل إطلالتها الجذابة والأنيقة.  كما التقتت الصور مع مصمم الأزياء والمدير
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon