حبّة الزنجبيل التي سندعوها دولة ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حبّة الزنجبيل التي سندعوها دولة

حسن البطل

للسيد ياسر عبد ربه تعبير، بسيط وبليغ، نريد دولة يسهل على أولادنا رسمها. لا أسهل، علينا وعليهم، من رسم جغرافي لفلسطين ـ الخارطة، وتعليقها حلية في الأذنين أو حلية في الرقبة! فلسطين ـ السياسية، أي التقسيم الثاني لفلسطين ـ الجغرافية، سوف يخيّب رسمها أولاد وأحفاد ياسر عبد ربه. هي، كأرض محتلة، قبل الاستيطان، تبدو سهلة الرسم: شيء يشبه حبّة فاصولياء (أو كلية كائن ثديي) تسمى الضفة الغربية، وما يشبه "مصران أعور" داخلي يسمى قطاع غزة! حبات البطاطا تبدو، شكلاً متقاربة أو متشابهة. صحيح أن حبّات الزنجبيل تشبه، لوناً، حبات البطاطا، لكن شكل الدولة الموعودة لن يكون سهل الرسم كحبة الفاصولياء، بل صعب الرسم مثل حبات الزنجبيل! كان للضفة خط هدنة حدودي مع إسرائيل، وصار لها، مع الجدار الفاصل والكتل الاستيطانية، خط حدودي مضاعف الطول. صحيح أن مطلب الفلسطينيين السياسي الراهن هو تعديل طفيف على خط الهدنة الحدودي، لكن مطلب الإسرائيليين خلاف ذلك، أي رسم جديد للحدود، يجعل حدود إسرائيل مع الدولة الفلسطينية أشبه بحبة الزنجبيل! .. هذا علماً، أن إسرائيل لم تقبل، رسمياً بعد، مبدأ التعديلات الحدودية الطفيفة أو الفادحة، علماً أن المطلب الدولي هو دولة فلسطينية مكافئة المساحة للأراضي الفلسطينية قبل احتلالها. قضايا الخلاف في الحل النهائي خمس أو ست أو سبع، لكن المسألة الحاسمة هي: حدود سيادة فلسطين، وحدود أمن إسرائيل، وهي متداخلة. وجهة النظر الأميركية الجديدة هي أن ترسيم الحدود (حدود فلسطين ـ إسرائيل غرباً، وحدود فلسطين ـ الأردن شرقاً) سوف يحلّ مسألتي المستوطنات والمياه، ويفترض مع مبدأ" قدس عاصمة دولتين"، أن يمهد الحل لأعقد مسائل الخلاف. تقول إسرائيل،أو تزعم، أن الجدار العازل حل، جزئياً، مسألة أمن إسرائيل إزاء فلسطين، وحقق "عودة يهودية" لاستيطان "يهودا والسامرة"، أيضاً، مع حوالي نصف مليون مستوطن، معظمهم في القدس الشرقية والكتل الاستيطانية. ماذا عن الأغوار، حيث تمارس إسرائيل سيادة فعلية، وسيطرة أمنية مطلقة، مع وجود استيطاني متنامٍ؟ تقول إسرائيل إن الغور جزء من الأمن الإسرائيلي الاستراتيجي، علماً أن ما كان "الجهة الشرقية" صار شذراً مذراً. وافق الفلسطينيون على تجريد دولتهم من السلاح، لكن لن يوافقوا، قط، على سيادة فعلية إسرائيلية على الأغوار، ولا حتى على سيطرة أمنية إسرائيلية طويلة الأمد، لكنهم يقبلون وجوداً أمنياً دولياً، وهو أمر لم تقبله إسرائيل، بعد، مع أنه اقتراح قديم. أرى من المهم، بالنسبة لحدود دولة فلسطين مع الأردن، نزع السيادة الإسرائيلية، أكثر من قيود السيطرة الأمنية الإسرائيلية، لأن القوات الفلسطينية قد لا تكون قادرة على تأمين هذه الحدود من الناحية المادية (كلفة القوات) أو من الناحية اللوجستية. يمكن، مع نزع السيادة الفعلية الإسرائيلية على الأغوار، والتنمية الفلسطينية الحرة، تحويل المستوطنات اليهودية إلى مشاريع استثمارية دولية ـ مشتركة، أي مناطق زراعية وصناعية تطوير مشروع "رواق السلام". إذا قبلت إسرائيل تعديلات حدودية متكافئة غرباً قد يكون ممكناً قبول سيطرة أمنية مشتركة (فلسطينية ـ إسرائيلية ـ دولية) على الغور ومرتفعاته. المهم، أن لدى الفلسطينيين أفكارهم حول أمن إسرائيل وسيادة فلسطين، وحول شروط سيادة الدولة الفلسطينية، وحول العلاقات التجارية مع إسرائيل، وأولاً حول ترسيم الحدود، بينما ليس لإسرائيل أفكار نهائية ومبلورة حول ترسيم الحدود. لا تبدو المفاوضات الجارية محصنة من الفشل، مع أنها الأكثر جدية بالنسبة للولايات المتحدة وهي جادّة منذ رعايتها أوسلو إلى رعايتها حل الدولتين. بعد 13 جلسة تفاوضية، منها اربع خلال عشرة أيام، يبدو أن المفاوضين انتقلوا من "أول الرقص حنجلة" أو جسّ النبض، إلى تكثيف التفاوض مع زيادة الدور الأميركي فيه، مع وعد بتدخل أميركي مطلع السنة قطعه كيري للوزراء العرب! لا أحد يعرف عدد الجولات التفاوضية في مهلة الشهور التسعة، خاصة أن كبيرة المفاوضين الإسرائيليين لا ترى أجلاً زمنياً محدداً، كما لا ترى أن المفاوضات وصلت درباً مسدوداً. لعل الالتزام بمواعيد تحرير سجناء ما قبل أوسلو يشير إلى التزام ما بإنجاح أصعب المفاوضات وأطولها. نقلاً عن "الأيام" الفلسطينية

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حبّة الزنجبيل التي سندعوها دولة   مصر اليوم - حبّة الزنجبيل التي سندعوها دولة



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon