الخارجية الإماراتية تعلن أن تقرير الأمين العام للأمم المتحدة بشأن قرار 2231 يؤكد استمرار إيران في سلوكها التوسعي والمزعزع للاستقرار في المنطقة وتأجيجها الصراع في اليمن الخارجية الإماراتية تعلن أن الأدلة التي قدمتها الولايات المتحدة اليوم لا تترك مجالا للشك بشأن تجاهل إيران الصارخ لالتزاماتها نحو الأمم المتحدة ودورها في انتشار الأسلحة والاتجار بها المعارضة السورية تؤكد أن روسيا وحدها غير كافية للضغط على النظام للسير نحو الحل السياسي وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش يصرح أن القيادة السعودية هي بوصلة عملنا ضمن التحالف العربي وفي مواجهة الإرهاب والأطماع الإيرانية فتح معبر رفح 4 أيام لعبور العالقين والحالات الإنسانية مجلس النواب الأميركي يصادق على مشروع قانون من شأنه تعزيز الرقابة على شراء إيران طائرات تجارية مصادر في البنتاغون تعلن أن مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 22 تعترضان مقاتلتين روسيتين في الأجواء السور مقتل القيادي أنور عبدالله محسن زيد المساوى إثر استهدافهم من قبل طيران التحالف العربي "التلفزيون السوري" الجهات الأمنية تفكك سيارتين مفخختين بعشرات العبوات الناسفة على طريق "البصيرة -أبو الشامات" في ريف حمص اندلاع مواجهات عنيفة بين الجيش الوطني والحوثيين في القصر الجمهوري شرق مدينة تعز جنوب اليمن.
أخبار عاجلة

عيدان أو مناسبتان.. أو إيقاعان؟

  مصر اليوم -

عيدان أو مناسبتان أو إيقاعان

حسن البطل

غداً، لن أفطر على فجلة (رفوف البرّاد ملأى) ولن أتغدّى على "لحمة العيد" (بل سمكة مشويّة وبطاطا) وقد لا أدرهم أولاد جاري (هو على سفر، وهم إلى الضيعة في ترقوميا)، وقد لا أزور قبر الشاعر وقبر القائد (لأن صديقي نصري لا يزور البلاد). العيدان، الصغير والكبير قد يكونان للمسلمين، أو قد يكونان مناسبتين لعطلة طويلة لموظفي الحكومة. لكن.. بالنسبة لي ليس في العيدين سوى تغيير إيقاع، أي احتجاب زاويتي اليومية ثلاثة أيام، بدءاً من الثلاثاء، أو احتجابها يومين في العيد الصغير. علمت على "الفيسبوك"، من صديقي القديم، السوري حسن م. يوسف، محرّر "الوطن" أن زاويته ستحجب يوم الأحد، وجريدتنا ستحتجب يوم الثلاثاء إلى الجمعة، حيث يوم عطلتي الأسبوعية. سأُنزل مادة قديمة. هذه سنة "كبيسة" في الأحزان، فقد رحل خمسة من أصدقائي (إبراهيم برهوم، فيصل قرقطي، أبو الوفا (محمد عوّاد) وحسيب الجاسم.. وأخيراً ابن الخال، مهندس المعادن ونقيب مهندسيها أحمد عباس، وقصة موته في المغرب جزء من غرابة الموت الفلسطيني، فقد غادر العراق، بعد الغزو، هارباً إلى المغرب. جميع هؤلاء الموتى هم من جيلي (عمري) أو أصغر قليلاً. دبيب الموت يقترب مني ومن شعبي في المنفى، الذي يهاجر هرباً من الاضطهاد إلى الموت في عُباب البحر، الذي ابتلع، مؤخراً، ثلاث زهرات ـ ملائكيات يرتدين "يونيفورم"، كأنهن ذاهبات إلى العيد. في النية، وحدها، إنه العيد الكبير الأخير، ومن ثم تحتجب زاوية "أطراف النهار"، رغم أن صديقي قال: "التوقف عن الكتابة موت قبل الموت، وسأَدْبِك، العيد المقبل، سنوات السبعين، علماً أن الصحافيين في إسرائيل يتقاعدون، مهنياً، في سن الـ 67. صرفت من عمري 41 عاماً صحافياً، كانت جميعها، عملاً دؤوباً لا عطلة فيها، كمحرّر في إذاعة بغداد، ثم محرّر في المجلة المركزية ـ بيروت ثماني سنوات، لا عطلة أعياد فيها، وأخيراً مديراً للتحرير في قبرص لا عطلة أعياد فيها. عملت أقل من عام في صحيفة شبه ـ رسمية، شبه منظماتية هي "فلسطين اليوم"، قبل أن أتكرّس لهذه الزاوية اليومية، أو تتكرّس لي. أجمل ما في العمود اسمه.. ربما! سأكون، في أيام العيد أو المناسبة أو تغيير الإيقاع، منصرفاً إلى "تدابير منزلية" مثل رفع الغسيل الجديد عن المنشر، وتوضيب الغسيل القديم عن كراسي غرفة الضيوف إلى الخزانة، ومسح أرضية البيت من الغبار، ثم فرش السجاد، لأن هذه سنة قياسية الصقيع منذ 100 سنة، كما يقولون. يتذكّر اللاجئون أعوام "الثلجة الكبيرة" مستهل عقد الخمسينيات من القرن المنصرم، حيث مات جدود وأطفال، تحت الخيام، من الصقيع، كما يموتون اليوم في "الربيع العربي"، أو في الهجرة من بلاده. هل الموت في البحر أحنّ علينا من الموت في "دول الربيع العربي"؟ كثير من الأصدقاء أغلقوا حساباتهم على "الفيسبوك" أو حتى أغلقوا هواتفهم لأن العيد يأتي كئيباً بشكل استثنائي. لا بدّ من الحزن.. لا بد من الفرح؟ تصادفت أيام العيد مع موسم قطاف الزيتون، يُقال إنها سنة شلتوتية، لكن الخبر المفرح يأتي من سلفيت، حيث ننتصر في مباراة "اقطع واحرق" الاسرائيلية، وازرع واغرس الفلسطينية، ففي العام الحالي سيزرعون 750 ألف غرسة زيتون، وغرسوا مثلها في العام السابق! صحيح أنني ضد "حماس" شكلاً وموضوعاً، لكن النفق الحديث الجديد شمالي القطاع، "لخم" الإسرائيليين، بعد "لخمتهم" في سلسلة من الأحداث القاتلة الجنائية ـ الوطنية! بدلاً من حصان طروادة هذه الأنفاق، وبدلاً من تفوق العدو في الجوّ والمدرّعات تحاول بناء "أكثر الأنفاق الإرهابية إتقاناً خلال السنوات الأخيرة".. وهذا هو النفق الثالث من نوعه في الفترة الأخيرة. كلام مناسبات على وتر العيدين، أو المناسبتين أو الإيقاعين، وإلى اللقاء يوم الجمعة. الايام""

GMT 00:23 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

لا للانتحار الفلسطيني…

GMT 00:21 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

"من فمك أدينك يا اسرائيل"

GMT 00:19 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تخصصوا يرحمكم الله

GMT 00:16 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

استراحة مع المناضلين

GMT 00:14 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

هل تقع الانتفاضة الثالثة ؟!

GMT 00:12 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

تقاليد قديمة تتوارى

GMT 08:18 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

مصر ليست دولة تابعة

GMT 08:16 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

نهاية الأسبوع

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عيدان أو مناسبتان أو إيقاعان عيدان أو مناسبتان أو إيقاعان



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon