مفارقات "مسرح عمليات"

  مصر اليوم -

مفارقات مسرح عمليات

حسن البطل

1 - طبعة فوق طبعة. جنازير "المركفاة" تطبع، على التراب الجاف الناعم، كما كان ملوك المدن - الدول يطبعون على الفضار الرطب الناعم، شعاراتهم المسجلة. نعل قدميك يطبع فوق آثار جنازير الدبابة توقيع خطوتك، كأنها بصمة القدم، كما الابهام بصمة اليد. لا أحد يهتم، في هذا الكيلومتر المربع، بمهنة عتيقة، تعود إلى عصر الصيد، وتسمى "قصّ الأثر". التسلل على الأقدام يمتهن التغلغل على الجنازير. آثار الدبابة، المجنزرة تدل عليها، وآثار أقدام السابلة تدل عليهم. لكن عساكرهم، في بروجهم الحديدية المتدحرجة، لا يستمتعون كما تستمتع عندما تطبع أثر نعليك فوق طبعة جنازير الدبابة، التي تشبه "ختماً اسطوانياً " طويلا. 2- المطر، الريح وغوائل الزمن تمحو صراع الطبعات على تراب منطقة "البالوع". لكن، ثمة صراع آخر بين الأكوام: تليلات أشبه بقبعة بيت "الخلد" تكومها الجرافة الحديدية، المرافقة للملالة التنكية، المرافقة للدبابة الفولاذية. تليلات تجاورها من الانقاض وتكومها شاحنات القلاب الفلسطينية، وهي مخلفات أحجار البناء، أو أحجار حفر أساس البناء. هكذا، يغدو أديم الارض متخماً بأكوام التراب وأكوام الانقاض الحجرية، كما لو كانت بقعة الارض مصابة بثبور الجدري! 3- لا تكتمل الكوميديا البنيوية (من "البنية التحتية ") دون مفارقة صارخة، حيث تنهض من مسرح العمليات العجيب هذا عمارات سكنية باذخة حقاً. لسبب ما، يسخو الفلسطيني سخاء حاتمياً (من حاتم طي) على بناء دور سكن: قوية كالطود، جميلة مثل وردة الحجر. لكنه يبخل بخلاً جاحظياً (من الجاحظ) على شق الطرق. كل وحدة سكنية فاخرة في "البالوع" تمد لسانها لـ "أكواخ" مستوطنة "بيت إيل" وكل شارع، مشجّر ونظيف، في المستوطنة، يمدّ لسانه لـ "زواريب" منطقة "البالوع". 4- من كتف طريق سردا - الجلزون الالتفافي الفلسطيني، تلقي نظرة حنين الى كوع سردا، الشهير الفسيح. كوع مهجور تماماً.. إلاّ من حركة سيارات الاسعاف (وتظاهرة الطلبة الاجانب في جامعة بيرزيت). كان الكوع ذاته شهيراً بالطابور التنكي الطويل؛ طابور اصفر (لون سيارات الأجرة) الذي قد يمتد من نزلة فندق "بست ايسترن" الى "مفرق سردا". نظرة الحنين يخالطها شيء من الشماتة الطفولية: قبل انتقال مسرح عمليات التسلل الى الكيلومتر المربع المحتل في "البالوع".. كانت الدبابة الرابضة على تلة الكوع تقهر ارواحنا: هم "فوق" ونحن "تحت" ؟! الآن، تمر "السلحفاة" الصفراء التي تقلنا فوق مربض الدبابة. الدبابة تثير غبارا، وعجلات السيارة تثير غباراً.. ثم يتعانق الغبار مع الغبار. "فكوا الطوق. فكوا الطوق: اليوم تحت وبكرة فوق " هكذا كان يهتف جيل المرحوم اميل حبيبي ابان الحكم العسكري المفروض على قرى الجليل، منذ اقامة اسرائيل حتى منتصف الستينيات... ها نحن" نفكفك" الطوق: بالأمس كان مربض الدبابة فوق كوع سردا، واليوم صار مربض الدبابة أسفل الطريق الوعر الالتفافي. 5- طبعة نعلك تعلو طبعة جنزير الدبابة (وبالعكس طبعاً). أنقاض مخالفي ترحيل مخلفات البناء الفلسطينيين تجاور انقاض منتهكي السيادة الفلسطينية. غبار السيارة المدنية الفلسطينية المتسللة يعانق غبار الدبابة الاسرائيلية.. التي تحاول منع التسلل. .. ماذا ايضاً، تحصيناتنا مضحكة، أشبه بقرون العجين، التي تنطحها قرون الحديد الاسرائيلية. لماذا لا؟ أليست الانتفاضة كلها نوعاً من مقاومة كف اليد للمخرز؟ الى جوار تحصيناتنا القتيلة، تدهشك قدرة الناس على احتقار قوتهم الحديدية. انهم مشغولون بورشات "تشطيب" الابنية الفاخرة. تحصيناتنا غير منيعة، لكن بناياتنا فاخرة جدا، جميلة جداً.. وشوارعنا زواريب. 6- انهم يخربون مداخل مدننا. مداخل جميلة تعبنا عليها، وفرحنا بها .. وزرعناها بالورود والاشجار. .. مع ذلك، بقي "شارع نابلس" المليء بتحصيناتنا العجينية المضحكة، التي تنطحها قرون جرافاتهم الحديدية، تقوم جرافاتنا بحفريات هائلة في الشارع، ليس من أجل تحصينات اقوى، ولكن من اجل "البنية التحتية" : المجاري. خطوط الكهرباء والهاتف. 7 - ها نحن، اذاً، "نخردق" الحصار الحديدي بنعال اقدامنا. ماذا نفعل من اعجوبة أيضاً: هم يدربون أطقماً جديدة من سائقي الدبابات، ونحن ندرب مفاصل اقدامنا: طبعة فوق طبعة. .. والغبار إلى النسيان. نقلاً عن "الأيام"

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

GMT 07:36 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هرم بلا قاعدة

GMT 07:35 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

جنون السلطة !

GMT 07:34 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت 1-2

GMT 07:32 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم يتحقق

GMT 02:15 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

الخرطوم وأديس أبابا والصفقة القطرية!

GMT 02:12 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مانديلا وموجابى خياران إفريقيان !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مفارقات مسرح عمليات مفارقات مسرح عمليات



في إطار سعيها لمساعدة الفئات الفقيرة والمحتاجة

ليلي كولينز تظهر بإطلالة جذابة في حفلة خيرية

لوس أنجلوس ـ ريتا مهنا
لطالما عُرف عن الممثلة الأميركية ليلي كولينز استخدامها لشهرتها في سبيل أهداف نبيلة، لم ترفض الدعوة لحضور حفلة "Go Campaign Gala" الخيري الخاص بجمع الأموال لصالح الأيتام والأطفال الضعفاء في جميع أنحاء العالم، وأطلت النجمة البالغة من العمر 28 عامًا على جمهورها بإطلالة جذابة وأنيقة خلال الحفلة التي عقدت في مدينة لوس أنجلوس، مساء السبت. ارتدت بطلة فيلم "To The Bone"، فستانًا قصيرًا مطبوعًا بالأزهار ذو كتف واحد جذب انظار الحضور، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية اللامعة ذات كعبٍ عال أضاف إلى طولها مزيدا من السنتيمترات، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، واكملت إطلالتها بلمسات من المكياج الناعم والقليل من الاكسسوارات. ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، صورًا لكولينز برفقة الممثل الشهير روبرت باتينسون بطل سلسلة أفلام "Twilight"، الذي جذب الانظار لإطلالته المميزة. بدأت الممثلة الأميركية العمل على تصوير فيلم "Tolkein"، وهو فيلم دراما سيرة ذاتية، الفيلم من بطولة

GMT 09:30 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

"سترة العمل" أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات
  مصر اليوم - سترة العمل أفضل قطع الموضة الموجودة لدى جميع الفتيات

GMT 08:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع
  مصر اليوم - شَرِيش الإسبانية المميّزة الأفضل لقضاء عطلة الأسبوع

GMT 07:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

منزل "فورناسيتي" يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة
  مصر اليوم - منزل فورناسيتي يعد متحفًا مصغرًا لتصميماته الرائعة

GMT 05:51 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

نشطاء "تويتر" يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي
  مصر اليوم - نشطاء تويتر يثورون على ترامب بعد انتقاده سيناتور ديمقراطي

GMT 02:42 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة
  مصر اليوم - أسامة شرشر يكشف عن الخلافات الدائرة حول قانون الصحافة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 16:02 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إصابة 200 طفل في حضانات ومدارس محافظة قنا بفايروس غامض
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon