انطباعان عابران

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انطباعان عابران

حسن البطل

بالعين تقرأ؛ وبالأنامل تتقرّى. نقرتُ نقرتين بدن مجنزرة الجند ـ رمقني جندي بنظرة شبه فارغة شبه ممتلئة.. كما يبدو بدن مجنزرته إذا قرأته بالعين. .. فإذا نقرته بأناملك (بأظافر أصابعك) لن تهتز عظام الجنرال يسرائيل طال في قبره. لماذا الجنرال طال؟ لأنه "السيد دبابة " في الجيش الاسرائيلي، أو لأنه مخترع دبابة القتال الرئيسية، المسماة "مركفاه" أو لأنه الذي طوّر تدريع السلاح المدرع الإسرائيلي، بعد حرب أكتوبر 73. منذ تلك الحرب، صارت دبابات الجيش الإسرائيلي هي الأقوى تدريعاً بين دبابات جيوش العالم، لأنها ترتدي "سوتير" قطنياً متعدد الطبقات الرقيقة، تنوب عن طبقتين سميكتين من الصوف أو الجلد، وتصون جسم مرتديها من ناب الزمهرير القارس. .. لكنها، منذ تلك الحرب، صارت تبدو هشة بالعين المجردة، أو لعبة أطفال مصنوعة من قضبان معدنية خفيفة، كثيرة الثقوب.. ليمعن عقل الطفل في فن تركيب الأشكال، مستفيداً من ثقوب لا حصر لها، كالتي تبرقش تلك الرفوف المعدنية في المكاتب.. أو مثل مصفاة "المفتول". معدن خفيف، كثير الثقوب، تشدّه إلى عظام بدن الدبابة، وصلات معدنية ذات رؤوس من الكاوتشوك.. تاركاً فراغاً من عدة سنتيمترات. هندسة مواد، مهمتها أن تمتص طبقات الحماية انفجار القذائف المضادة للدروع م/د، وبخاصة التي تستهدف منها جوانب المدرعة. كنت قد قرأت، بعد حرب أكتوبر، كيف غدت المدرعات الإسرائيلية الأكثر تدريعاً في العالم.. لكن، أن تقرأ عن قرب؛ وأن تتقرى ـ بنقرتين من ظفر أصبعك مسألة تتعدى الفضول. شبك معدني على نوافذ "جيبات" الجنود؟ هذا مفهوم، لتغدو "أغنية الحجر" حشرجة، وأما هذه الدروع فوق الدروع، فقد أعدوها لأغنية الـ "آر. بي. جي" المحتجبة؟!. لماذا كنا أكثر تسليحاً، عندما كانت مدرعاتهم تقاتلنا وراء البعد المجدي لقذيفة آر. بي. جي، وصرنا عراة من السلاح تقريباً.. عندما تستطيع أن تنقر بدن المجنزرة بأصابعك، فينظر إليك الجندي بنظرة نصف فارغة ـ نصف ممتلئة، كأنك الأبله؟!. مثل بارجة برية تبدو مدرعاتهم ودباباتهم، ومثل حصن حديدي متحرك تنتقل من مكان إلى مكان: مدفع ثقيل. رشاش ثقيل، رشاش خفيف، ودروع فوق دروع. مثل ديناصور حديدي في أجمة من أشجار الغابة، تتقصف فروعها وجذوعها وأفنانها، إذا ركض الديناصور وراء فريسته. يحمل المارة أنفسهم على أقدامهم، ويحملون قلوبهم في أبدانهم.. ويحملون حاجياتهم في أيديهم (أو على رؤوسهن)، ويمرون بسلام كأنهم قطيع نعام تجتاز هذا الديناصور الحديدي من تحت أنفه. .. نقرتان على بدن المجنزرة.. وتسمع رنيناً مختلفاً لقوانين الصراع الفاضية بين دفتي كتاب تجده على أرفف مكتبات العواصم العربية. دشم حصينة على قارعة الطريق، جيب محصن من حجارة الأولاد، مجنزرة محصنة.. ودبابة محصنة جداً.. ونحن عراة، وقد ننقر بدن المجنزرة من باب الفضول.. أو ينفجر لحمنا غيظاً في شوارعهم. بالونات حرارية في القصة الطفولية أن الطفل الشجاع صاح "الملك عار. الملك عار". هذا الشعور المربك بالانكشاف التام لطمني مع الريح الباردة، في اليوم الأكثر برودة هذا العام، صبيحة الليلة الأكثر مطراً، والسماء الأكثر تلبداً بالغيوم. هل يشعر فأر الحقول بأن الباز، الصقر، النسر، العقاب يوشك أن يخطفه من الأرض.. ومن الحياة؟. أو هل يشعر المشاهد لأفلام وثائقية عن صراع البقاء في الحياة البرية، بأنه أكثر من مجرد مشاهد للنسر الصياد ولفريسته؟. جاءت طائرتا أباتشي من سماء بيرزيت توقفتا في سماء سردا، أطلقت الأولى صاروخاً ثم رسمت دائرة، أطلقت الثانية صاروخاً ثم رسمت دائرة. كررت الطائرتان تكتيك القصف مرة أخرى.. ثم انسحبتا وهما تطلقان بالونات حرارية. لماذا بالونات حرارية ؟ لأن هذه هي تعليمات القصف الجوي منذ حرب أكتوبر 1973. بين حرب حزيران 1967 وحرب اكتوبر 1973، قرأ الفدائيون في قواعدهم وتساجلوا في خلاصات الهيثم الأيوبي (عقيد سوري متقاعد) عن ثنائي الدبابة/ الطائرة. في حرب 1982 كانت الرؤوس متخمة بالقراءات، وكانت القذائف المضادة تنفجر بعد أن تنفجر البالونات الحرارية، وكان الإعلاميون يشجبون "التعتيم الاعلامي" العربي والعالمي. أي انكشاف اعلامي في هذه الحرب السافرة جداً ؟ سارع صاحب الدكان الى جهاز التلفاز لا الى الراديو. دقائق فقط، وكانت شاشتا القناتين الاسرائيليتين الأولى والثانية مرآة لشاشة قناة فلسطين الأرضية والفضائية. ما هو لزوم البالونات الحرارية يا صاحبي؟ لأن هذه هي تكتيكات القصف الجوي بعد حرب أكتوبر. ما لزوم كل هذه الدروع فوق الدروع؟ لأنها تكتيكات القتال بعد حرب أكتوبر. قال الفدائيون وقتها: "هذه حرب تحريك لا حرب تحرير". في هذه الحرب تنقر بدن مدرعاتهم بأصابعك، أو تتحسر لخراب بيوت شعبك على شاشة التلفاز الفلسطيني.. في "بث مباشر". مباشر جداً، مثل الفرق بين أن تقرأ الحرب بعينيك.. أو تتقّرى عدة الحرب بأصابعك!. حسن البطل 6-12-2001 نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انطباعان عابران   مصر اليوم - انطباعان عابران



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon