مقتل مصور قناة بلقيس اليمنية إثر إصابته في قصف لمليشيا الحوثي جنوب اليمن وزير الخارجية اليمني يؤكد أن الحوثيون ليسـوا جادين في عملية السلام ولا يعترفون بالقرارت الأممية لافروف يعلن أن الأكراد مدعوون إلى حضور مؤتمر الحوار الوطني السوري بسوتشي لافروف يؤكد أن واشنطن تقدم أحدث أنواع الأسلحة لقوات سورية الديمقراطية استقالة منى زوبع رئيس الهيئة العامة للاستثمار في مصر لافروف يدعو إلى ضبط النفس بعفرين واحترام سيادة الأراضي السورية مقتل مدنيين اثنين وإصابة آخرين في قصف لمليشيا الحوثي على منطقة الخيامي بمديرية المعافر بمدينة تعز جنوب اليمن. نجاة نائب وزير الداخلية اليمني ومسؤولين حكوميين وعسكريين من قصف مدفعي للحوثيين استهدف عرض عسكري في معسكر الخيامي بمنطقة المعافر جنوب مدينة تعز، جنوب اليمن. وزير الخارجية اليمني يؤكد أن المباحثات مع لافروف تناولت تطورات الملف اليمني وعددًا من القضايا الإقليمية وزير الخارجية الروسي يعلن أن موسكو تدعم الجهود الإنسانية لتخفيف معاناة الشعب اليمني
أخبار عاجلة

انطباعان عابران

  مصر اليوم -

انطباعان عابران

حسن البطل

بالعين تقرأ؛ وبالأنامل تتقرّى. نقرتُ نقرتين بدن مجنزرة الجند ـ رمقني جندي بنظرة شبه فارغة شبه ممتلئة.. كما يبدو بدن مجنزرته إذا قرأته بالعين. .. فإذا نقرته بأناملك (بأظافر أصابعك) لن تهتز عظام الجنرال يسرائيل طال في قبره. لماذا الجنرال طال؟ لأنه "السيد دبابة " في الجيش الاسرائيلي، أو لأنه مخترع دبابة القتال الرئيسية، المسماة "مركفاه" أو لأنه الذي طوّر تدريع السلاح المدرع الإسرائيلي، بعد حرب أكتوبر 73. منذ تلك الحرب، صارت دبابات الجيش الإسرائيلي هي الأقوى تدريعاً بين دبابات جيوش العالم، لأنها ترتدي "سوتير" قطنياً متعدد الطبقات الرقيقة، تنوب عن طبقتين سميكتين من الصوف أو الجلد، وتصون جسم مرتديها من ناب الزمهرير القارس. .. لكنها، منذ تلك الحرب، صارت تبدو هشة بالعين المجردة، أو لعبة أطفال مصنوعة من قضبان معدنية خفيفة، كثيرة الثقوب.. ليمعن عقل الطفل في فن تركيب الأشكال، مستفيداً من ثقوب لا حصر لها، كالتي تبرقش تلك الرفوف المعدنية في المكاتب.. أو مثل مصفاة "المفتول". معدن خفيف، كثير الثقوب، تشدّه إلى عظام بدن الدبابة، وصلات معدنية ذات رؤوس من الكاوتشوك.. تاركاً فراغاً من عدة سنتيمترات. هندسة مواد، مهمتها أن تمتص طبقات الحماية انفجار القذائف المضادة للدروع م/د، وبخاصة التي تستهدف منها جوانب المدرعة. كنت قد قرأت، بعد حرب أكتوبر، كيف غدت المدرعات الإسرائيلية الأكثر تدريعاً في العالم.. لكن، أن تقرأ عن قرب؛ وأن تتقرى ـ بنقرتين من ظفر أصبعك مسألة تتعدى الفضول. شبك معدني على نوافذ "جيبات" الجنود؟ هذا مفهوم، لتغدو "أغنية الحجر" حشرجة، وأما هذه الدروع فوق الدروع، فقد أعدوها لأغنية الـ "آر. بي. جي" المحتجبة؟!. لماذا كنا أكثر تسليحاً، عندما كانت مدرعاتهم تقاتلنا وراء البعد المجدي لقذيفة آر. بي. جي، وصرنا عراة من السلاح تقريباً.. عندما تستطيع أن تنقر بدن المجنزرة بأصابعك، فينظر إليك الجندي بنظرة نصف فارغة ـ نصف ممتلئة، كأنك الأبله؟!. مثل بارجة برية تبدو مدرعاتهم ودباباتهم، ومثل حصن حديدي متحرك تنتقل من مكان إلى مكان: مدفع ثقيل. رشاش ثقيل، رشاش خفيف، ودروع فوق دروع. مثل ديناصور حديدي في أجمة من أشجار الغابة، تتقصف فروعها وجذوعها وأفنانها، إذا ركض الديناصور وراء فريسته. يحمل المارة أنفسهم على أقدامهم، ويحملون قلوبهم في أبدانهم.. ويحملون حاجياتهم في أيديهم (أو على رؤوسهن)، ويمرون بسلام كأنهم قطيع نعام تجتاز هذا الديناصور الحديدي من تحت أنفه. .. نقرتان على بدن المجنزرة.. وتسمع رنيناً مختلفاً لقوانين الصراع الفاضية بين دفتي كتاب تجده على أرفف مكتبات العواصم العربية. دشم حصينة على قارعة الطريق، جيب محصن من حجارة الأولاد، مجنزرة محصنة.. ودبابة محصنة جداً.. ونحن عراة، وقد ننقر بدن المجنزرة من باب الفضول.. أو ينفجر لحمنا غيظاً في شوارعهم. بالونات حرارية في القصة الطفولية أن الطفل الشجاع صاح "الملك عار. الملك عار". هذا الشعور المربك بالانكشاف التام لطمني مع الريح الباردة، في اليوم الأكثر برودة هذا العام، صبيحة الليلة الأكثر مطراً، والسماء الأكثر تلبداً بالغيوم. هل يشعر فأر الحقول بأن الباز، الصقر، النسر، العقاب يوشك أن يخطفه من الأرض.. ومن الحياة؟. أو هل يشعر المشاهد لأفلام وثائقية عن صراع البقاء في الحياة البرية، بأنه أكثر من مجرد مشاهد للنسر الصياد ولفريسته؟. جاءت طائرتا أباتشي من سماء بيرزيت توقفتا في سماء سردا، أطلقت الأولى صاروخاً ثم رسمت دائرة، أطلقت الثانية صاروخاً ثم رسمت دائرة. كررت الطائرتان تكتيك القصف مرة أخرى.. ثم انسحبتا وهما تطلقان بالونات حرارية. لماذا بالونات حرارية ؟ لأن هذه هي تعليمات القصف الجوي منذ حرب أكتوبر 1973. بين حرب حزيران 1967 وحرب اكتوبر 1973، قرأ الفدائيون في قواعدهم وتساجلوا في خلاصات الهيثم الأيوبي (عقيد سوري متقاعد) عن ثنائي الدبابة/ الطائرة. في حرب 1982 كانت الرؤوس متخمة بالقراءات، وكانت القذائف المضادة تنفجر بعد أن تنفجر البالونات الحرارية، وكان الإعلاميون يشجبون "التعتيم الاعلامي" العربي والعالمي. أي انكشاف اعلامي في هذه الحرب السافرة جداً ؟ سارع صاحب الدكان الى جهاز التلفاز لا الى الراديو. دقائق فقط، وكانت شاشتا القناتين الاسرائيليتين الأولى والثانية مرآة لشاشة قناة فلسطين الأرضية والفضائية. ما هو لزوم البالونات الحرارية يا صاحبي؟ لأن هذه هي تكتيكات القصف الجوي بعد حرب أكتوبر. ما لزوم كل هذه الدروع فوق الدروع؟ لأنها تكتيكات القتال بعد حرب أكتوبر. قال الفدائيون وقتها: "هذه حرب تحريك لا حرب تحرير". في هذه الحرب تنقر بدن مدرعاتهم بأصابعك، أو تتحسر لخراب بيوت شعبك على شاشة التلفاز الفلسطيني.. في "بث مباشر". مباشر جداً، مثل الفرق بين أن تقرأ الحرب بعينيك.. أو تتقّرى عدة الحرب بأصابعك!. نقلاً عن "الأيام"

GMT 10:41 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

صرخة سورية في وجه أردوغان

GMT 10:33 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

بوتين والسيسي

GMT 10:20 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

قرار الأونروا

GMT 09:58 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

ليبيا بين غضب الصحراء والتدخلات الخارجية

GMT 09:51 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

الانتخابات في مجتمعات الفضيحة

GMT 09:41 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

انتخابات منزوعة الدسم..!

GMT 16:33 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

دلالة استمرار استهداف ليبيا

GMT 16:30 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

انتفاضات إيران و إنتاج الديكتاتورية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انطباعان عابران انطباعان عابران



كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي 4 مرات

كيرا نايتلي بإطلالة مذهلة في مهرجان "سندانس"

واشنطن ـ رولا عيسى
خطفت الممثلة كيرا نايتلي، أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالة جذابة على السجادة الحمراء في مهرجان سندانس السينمائي بعد أن كشفت عن تعرضها لاعتداء جنسي أربع مرات خلال المساء. ظهرت الممثلة البالغة من العمر 32 عاما، مرتدية بدلة  سهرة باللون الأسود خلال العرض الأول لفيلمها الأخير "Colette"، يوم السبت، حيث أبدت أول ظهور علني لها منذ الادعاءات. وقالت الممثلة لـ"فاريتي" الأسبوع الماضي: "في حياتي الشخصية، عندما كنت في الحانات، يمكنني أن اتذكر انه تم الاعتداء عليّ أربع مرات بطرق مختلفة. وارتدت كيرا سترة عشاء تقليدية، قميص أبيض بياقة وربطة عنق زادته أناقة، مع بنطلون أسود واسع الساق وكعب أسود لطيف، وكان شعرها الأسود ملموم مع أحمر شفاه زادها جاذبية. نجمة Caribbean the of Pirates The شنت هجوما حادا على صناعة السينما في هوليوود فيما يتعلق بالسلوكيات السيئة تجاه النساء من قبل البعض. وظهرت كيرا مع مخرج الفيلم جون كوبر

GMT 09:19 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها
  مصر اليوم - ميلانيا ترامب تضفي على شخصيتها نظرة كلاسيكية بأزياءها

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 07:11 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية
  مصر اليوم - أردوغان يتحدى الجميع بموقفه ضد أكراد سورية

GMT 07:17 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو
  مصر اليوم - رشا نبيل تكشف أنّ قلبها مليء بالحنين إلى ماسبيرو

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon