مجريات يوم في "فقاعة" رام الله؟

  مصر اليوم -

مجريات يوم في فقاعة رام الله

حسن البطل

يمكن للبطرانين حضور حفلتي كوكتيل، مثلاً، في مساء يوم واحد. حضرتي لست بطراناً، أو لا أحبّ حفلات الكوكتيل.. لكنني، خلال ساعات عصر ومساء، أمس، شهدت ثلاثة مجريات في مدينة رام الله.. وفوّت المناسبة الرابعة في المناسبة الرابعة، في مركز محمود درويش، جرت ندوة حول كتاب مراسل "الاسوشيتدبرس" السابق في رام الله مدة عشر سنوات. هو رأى رام الله "فقاعة" أو "سراباً". الفقاعة تنفجر والسراب يتبدّد. ربما أراد القول إنها المدينة ـ الطفرة؛ وفي البيولوجيا تقوم الطبيعة بإلغاء معظم الطفرات الغلط، وتبقى على طفرات التطور الطبيعي لم أقرأ "رام الله الشقراء" بل نقدها السلبي والإيجابي، وسأقرأ "فقاعة" رام الله، فالغريب عن المدينة يرى ما لا يرى ساكن المدينة، وقرأت مريد برغوثي "رأيت رام الله" لأنها مدينته وقد اغترب عنها ردحاً طويلاً من الزمان، شأنه شأن الزميل فاروق وادي الإيطالية مواطنة شرف ليست لويزا مورغانتيني أية أجنبية إيطالية، فهي نائبة رئيسة سابقة للبرلمان الأوروبي. ليست صحافية مثل صاحب كتاب رام الله ـ السراب الذي عاشها 2001 ـ 2011، بل صارت تحمل درع مواطنة شرف في المدينة، تكريماً لدعمها فلسطين، وإقامتها المديدة في رام الله كيف ترى المدينة؟ "رام الله من أهم المدن الفلسطينية التي أثّرت كثيراً في حياتي.. وحياة غيري من الأجانب المقيمين فيها" رئيس البلدية، موسى حديد، سلمها الدرع في حديقة رادانا ARDANA قرب مسبح الصنوبرة. والمدينة الترفيهية لرام الله، والحديقة ـ التي ذكّرتني بمنتجعات جبل ترودوس في قبرص ـ كما المدينة الترفيهية بعض منجزات مئوية رام الله 2008 ـ 2011، برئاسة رئيسة البلدية المربية جانيت ميخائيل لو لم تجر جولة جديدة للانتخابات البلدية في الضفة، لكانت لويزا تسلمت الدرع من رئيسة البلدية جانيت ميخائيل، لكنها تسلمتها من الرئيس الجديد موسى حديد، رئيس قائمة فائزة منافسة من عدة قوائم.. بينما الرئيسة السابقة جانيت صارت عضواً في المجلس البلدي الجديد يعني؟ الديمقراطية هي، أيضاً، تداول السلطة، ولا يضير رئيسة البلدية السابقة أن تصير عضو المجلس البلدي ضمن 15 عضواً، بينهم ثلاث سيدات التكريم جاء بمناسبة النسخة الثالثة منذ 2011 لـ "مخيم العمل الدولي" بمشاركة 16 متطوعاً من : فلسطين، إيطاليا، مصر، الأردن تونس، المغرب .. والجزائر محمود درويش رأى في رام الله "مدينة تنمو على عجل" ومؤلف كتاب رام الله ـ الفقاعة بعين ناقدة قام مثقفون ومهتمون بنقاش كتابه في مركز محمود درويش قبل كتاب "رام الله الشقراء" رأيتُ أن رام الله "مرضعة قرى" وعلاقتها بقراها الأربعين مزيج من "ترييف المدينة"، أو "تمدين الريف"! أقلام في الهواء الطلق  من منتجع رادانا إلى ساحة راشد حدادين، (أحد مؤسسي رام الله) مقابل مبنى البلدية، وتأهيلها جزء من مشاريع مئوية رام الله، حيث شاشة عرض لأفلام أسبوع "إنسان" السينمائي زميلنا يوسف الشايب اقتبس الفكرة ثم أطلقها في مدينة "الفقاعة" و"السراب" ليعوض احتجاب مهرجان رام الله السينمائي الدولي ـ مسرح القصبة لأسباب مالية فاتني الفيلم الأول، بعد الافتتاح في "قصر الثقافة" وهو "البحث عن رجل السكّر" الفائز بأوسكار أفضل فيلم وثائقي في دورة الأوسكار الأخيرة. كالعادة تفاوتت الأدوار في فيلم "7 ساعات فرق" الأردني.. وهذا جيد، والأجود هو عدد حضور ناجح للفيلم في عرض فرق الكشافة وموسيقاها بمناسبة العيد، علمت أن هذا الاحتفال بالمناسبات الوطنية والدينية، يجري فقط في مدينتي رام الله وبيت لحم! دعاية رياضية مطعم في الشارع الرئيسي يقدّم الطعام الصيني، أرادَ فكّ "النحس" الذي يُلازم المكان، حيث فشلت تجربة مطعمين سابقين، فلجأ إلى استئجار شبان كبار وصغار، قاموا بعرض حركات رشاقة، وفن الأكروبات، ووصلات من رقص "الهيب هوب"! الدعاية الرياضية هذه كانت مرخصة من الشرطة، وقامت شرطة السير بالإشراف على الاحتفال لا أرى رام الله "فقاعة" ولا "سراباً" بل مركز حياة للشعب الفلسطيني.. وتبقى القدس عاصمة للبلاد أين نذهب هذا المساء.. في رام الله؟!

GMT 02:17 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أخبار صحيحة وافتتاحيات اسرائيلية

GMT 02:06 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيزنس الدم أهم من عائد التسوية السياسية

GMT 02:04 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

العنف ضد المرأة!

GMT 02:01 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 01:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

قصة متكررة

GMT 01:02 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجريات يوم في فقاعة رام الله مجريات يوم في فقاعة رام الله



خلال خضوعها لجلسة تصوير لمجلة Billboard

سيلينا غوميز تبدو مثيرة في سترة سوداء مكشوفة الصدر

واشنطن ـ رولا عيسى
يعتبر عام 2017 للنجمة الشهيرة سيلينا غوميز، عاما حافلا بالكثير من الأحداث، بداية من طرح فيديو أغنيتها الجديدة wolves التي تخطت أكثر من 58 مليون مشاهدة على موقع اليوتيوب، وتصنيفها واحدة من أكثر المشاهير متابعة من الجماهير على إينستاغرام، إلى انفصالها عن حبيبها مغني الراب "ويكند"، وانتشار الشائعات حول رجوعها إلى حبيبها السابق جاستن بيبر، وقد انهت عامها بحصولها على لقب "إمرأة العام 2017" من قبل مجلة "Billboard" العالمية. وبعد حصولها اللقب الشهر الماضي، خضعت المغنية البالغة من العمر 25 عاما لجلسة تصوير خاصة بمجلة Billboard، حيث ظهرت مرتدية بدلة سوداء مثيرة، مع سترة مكشوفة الصدر، ولمسات من احمر الشفاة الداكن ومكياج العيون الدخاني، إضافة إلى شعرها الأسود الذي تركته منسدلا بطبيعته على ظهرها وكتفيها. وستنضم سيلينا إلى النجمات "مادونا"، "ليدي غاغا"، "تايلور سويفت" و"بيونسيه"، الاتي حصلوا على اللقب من قبل. وقال جون أماتو، رئيس مجلة "Billboard" :

GMT 10:52 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها
  مصر اليوم - مجموعة متنوعة من أفضل المعاطف للشتاء للانتقاء بينها

GMT 10:43 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية
  مصر اليوم - فنادق عالمية تتيح لك تجربة الحياة المحلية بأجواء تقليدية

GMT 08:59 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة
  مصر اليوم - متجر جيمس أتكينسون يتمتع بتصميمات مذهلة

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:30 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية
  مصر اليوم - نشرت أماكن فارغة في صفحاتها الافتتاحية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon