في ما يدعونه "فوضى خلاّقة" !

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في ما يدعونه فوضى خلاّقة

حسن البطل

الرقم "واحد" "إلى يمينه 12 صفراً (أو أكثر بكثير) ماذا تفهم من هذا (دعك من عدد مجرّات الكون وشموسها وكواكبها وأقمارها).. أو "لو كان البحر مداداً لكلمات ربّي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربّي".. أو إلى كوب الماء أمامك، فهو "الفوضى الخلاّقة" في أعظم تجلّيات فيزياء السوائل، لأنّ ذرّات الماء ذات حركة عشوائية سريعة جداً، ونظرياً: يمكن أن تنطلق ذرّة ماء شاذّة بسرعة الضوء فتنسف رأسك!تبدو ديارنا العربية دار حرب وحروب، قبل ربيع يصفونه خريفاً أو شتاء، أو يصفونه "فوضى خلاّقة".. إلى آخر قطرة نفط وذرّة غاز عربية!هل نبدأ بحروب العراق ونصل حرب مصر؟ منذ العام 1958 والعراق ينزف بلداً وشعباً من انقلاب سمّوه ثورة 14 تموز، إلى حروب عرقية عربية ـ كردية، وحروب عربية بينية (غزو الكويت) وحروب قومية (حرب العراق وإيران).. فإلى حروب طائفية ومذهبية (لا توفر الفرح والعزاء والمسجد والمقهى..)لو كانت الحروب العربية نوعاً من "مازة" على سفرة، لكانت السفرة عامرة جداً.. ومن أين نبدأ؟ من حرب لبنان 1974 ـ 1990 التي كانت دينية زعماً، وصارت طائفية وانتهت مذهبية (سُنّة وشيعة)إلى حروب السودان العرقية ـ القبلية ـ الدينية، وحروب اليمن والصومال القبلية، وحروب سورية المذهبية، وتونس العلمانية ـ الإسلامية، والجزائر ومصر السلفية ـ الوطنية.. وأما حرب أكتوبر 1973 فكانت ـ كما وصفها السادات ـ آخر الحروب النظامية العربية ـ الإسرائيلية، وكانت حرب 1982 في لبنان بين الفلسطينيين ومن حالفهم والإسرائيليين ومن حالفهم آخر الحروب الوطنية للبعض أن يرى الحروب الأهلية العربية (حروب "الربيع العربي") خريفاً أو شتاء، وللبعض أن يراها "فوضى خلاّقة" في الغرب وأميركا، وللبعض أن يراها صراعاً بين نظم الاستبداد العسكري وتوق الشعوب إلى الحرية والديمقراطية، وللبعض أن يراها صراعاً بين الديمقراطية وحكم الشرع والشريعة في هذه "المازة" العامرة بشتى أنواع الحروب، هناك مفكرون لا يرون الحروب العربية "الربيع العربي" تدور حول علاقة الديمقراطية بالعلمانية، بل في علاقة الديمقراطية بنظام إسلامي، أي إمكان تعايش الديمقراطية مع نظام إسلامي لا علماني، كما يرى ذلك المفكر المغربي محمد عابد الجابري يستند الجابري إلى حجة ماثلة، وهي أن "لا إكليروس" في الإسلام، على عكس الإكليروس في المسيحية واليهودية، وأن ميزة الدين الإسلامي هي في علاقة المسلم بربّه مباشرة (ربّه يحاسبه، كما كانوا يقولون)هذا كلام عام وصحيح من حيث المبدأ، لولا أن في الإسلام الشيعي مثلاً نوعاً من تراتبية دينية (مجتهد ـ حجة الإسلام، آية الله، آية الله العظمى)، ولولا أن الإسلام السُنّي أصيب بداء الفتاوى الجهادية أو التحريمية، ومن القول إن سلطاناً جائراً خير من الفتنة (السلفية الإسلامية) إلى "تكفير الحاكم" ثم "تكفير العامة" كما كان في الجزائر إبّان حرب أهلية اخترمت حياة 200 ألف مواطنهناك من يضرب مقارنة بين ثورات "الربيع العربي" والثورة الفرنسية 1789 التي انتهت، بعد "فوضى خلاّقة" وحروب أوروبية مدمّرة إلى ولادة أوروبا جديدة بفصل الدين عن الدولة، رسمياً أو عملياً، ومن ثم فإن فوضى "الربيع العربي" الحُبلى بالولايات حُبلى، أيضاً، بعالم عربي جديد لكن: هل تصحّ المقارنة بين زمن غابر وزمن حاضر زاخر بوسائل الاتصال الحديثة والقنوات التي تبث الوقائع مباشرة في الزمن الفعلي!انظروا إلى استقرار إسرائيل قبالة فوضى المحيط العربي، فهناك في اليهودية سلفيون ومتزمتون يفوقون ما في الإسلام، لكن هناك ديمقراطية ذات جذر أوروبي تقوم بضبط ما في علاقة دولة إسرائيل برعاياها اليهود المتزمتين.. وهذا ما لم ينجح نظام عربي فيه!ليل العراق كان ويبقى طويلاً (نصف قرن) وليل سورية يبدو طويلاً، وأما مصر فإنّ "خارطة الطريق" التي أعلنها الجيش سيكون تنفيذها أطول من العام، المقرر لها بالعودة إلى انتخابات جديدة.

GMT 02:21 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

رسالة وحيد حامد لا تعايش مع فكر الإخوان !

GMT 07:33 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر ترفض الحوار والتفاوض!

GMT 07:32 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

النوم كممارسة للحرية !

GMT 07:31 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

بل هى محنة ثقافية

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في ما يدعونه فوضى خلاّقة   مصر اليوم - في ما يدعونه فوضى خلاّقة



  مصر اليوم -

تركت شعرها الطويل منسدلاً على جسدها الممشوق

ناعومي كامبل تتألّق في فستان مع ريش النعام الأسود

لندن ـ كاتيا حداد
تألّقت عارضة الأزياء البريطانية ناعومي كامبل، في حفلة توزيع جوائز "NBA"، في مدينة نيويورك، بعد أن كانت تتبختر على منصات عروض الأزياء في أوروبا في الأسبوع الماضي، وبدت العارضة البالغة من العمر 47 عامًا مذهلة في فستان قصير منقوش مع ريش النعام الأسود في حاشية الفستان والياقة. وظهر كامبل في فستان منقوش باللونين الوردي والفضي على نسيجه الأسود، بينما صدر الفستان شفاف بياقة منفوخة من ريش النعام الأسود، وكان الثوب أيضا بأكمام طويلة شفافة مع حاشية الفستان من الريش الأسود، والذي بالكاد يكشف عن فخذيها كما يطوق الجزء السفلي من جسمها، وتركت كامبل شعرها الطويل منسدلاً  حراً مع عقدة أعلي الجبهة ونسقته مع صندل جلدي أسود بكعب. ورصدت الكاميرات، قبل أيام، كامبل وهي تتجوّل في شوارع ميلان بإطلالة كجوال رائعة، وكانت الجميلة ترتدي فستانًا طويلًا أبيض اللون، وصندل أنيق أثناء تجولها في شوارع عاصمة الموضة، كما شوهدت الليلة

GMT 02:59 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017
  مصر اليوم - Officine Générale تقدم مجموعة من الملابس النسائية لعام 2017

GMT 03:16 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا
  مصر اليوم - تعرَّف على أفضل 10 رحلات بالقطارات في بريطانيا

GMT 04:50 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مخبأ يحول إلى منزل وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني
  مصر اليوم - مخبأ يحول إلى منزل  وبيعه مقابل 3.5 مليون إسترليني

GMT 04:04 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق
  مصر اليوم - إدارة ترامب تفتقر إلى رؤية واضحة حول سورية والعراق

GMT 05:45 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

ترامب يشنُّ هجومًا على "سي أن أن" ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم - ترامب يشنُّ هجومًا على سي أن أن ووسائل إعلام أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 05:15 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

سكان أستراليا يطالبون بإعدام حيوانات الكنغر

GMT 04:40 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

ممارسة الجنس بشكل منتظم تقي من أمراض القلب

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 02:06 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

آيفون المستقبل يوقظك من دون ضبط المنبه
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon