في ما يدعونه "فوضى خلاّقة" !

  مصر اليوم -

في ما يدعونه فوضى خلاّقة

حسن البطل

الرقم "واحد" "إلى يمينه 12 صفراً (أو أكثر بكثير) ماذا تفهم من هذا (دعك من عدد مجرّات الكون وشموسها وكواكبها وأقمارها).. أو "لو كان البحر مداداً لكلمات ربّي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربّي".. أو إلى كوب الماء أمامك، فهو "الفوضى الخلاّقة" في أعظم تجلّيات فيزياء السوائل، لأنّ ذرّات الماء ذات حركة عشوائية سريعة جداً، ونظرياً: يمكن أن تنطلق ذرّة ماء شاذّة بسرعة الضوء فتنسف رأسك!تبدو ديارنا العربية دار حرب وحروب، قبل ربيع يصفونه خريفاً أو شتاء، أو يصفونه "فوضى خلاّقة".. إلى آخر قطرة نفط وذرّة غاز عربية!هل نبدأ بحروب العراق ونصل حرب مصر؟ منذ العام 1958 والعراق ينزف بلداً وشعباً من انقلاب سمّوه ثورة 14 تموز، إلى حروب عرقية عربية ـ كردية، وحروب عربية بينية (غزو الكويت) وحروب قومية (حرب العراق وإيران).. فإلى حروب طائفية ومذهبية (لا توفر الفرح والعزاء والمسجد والمقهى..)لو كانت الحروب العربية نوعاً من "مازة" على سفرة، لكانت السفرة عامرة جداً.. ومن أين نبدأ؟ من حرب لبنان 1974 ـ 1990 التي كانت دينية زعماً، وصارت طائفية وانتهت مذهبية (سُنّة وشيعة)إلى حروب السودان العرقية ـ القبلية ـ الدينية، وحروب اليمن والصومال القبلية، وحروب سورية المذهبية، وتونس العلمانية ـ الإسلامية، والجزائر ومصر السلفية ـ الوطنية.. وأما حرب أكتوبر 1973 فكانت ـ كما وصفها السادات ـ آخر الحروب النظامية العربية ـ الإسرائيلية، وكانت حرب 1982 في لبنان بين الفلسطينيين ومن حالفهم والإسرائيليين ومن حالفهم آخر الحروب الوطنية للبعض أن يرى الحروب الأهلية العربية (حروب "الربيع العربي") خريفاً أو شتاء، وللبعض أن يراها "فوضى خلاّقة" في الغرب وأميركا، وللبعض أن يراها صراعاً بين نظم الاستبداد العسكري وتوق الشعوب إلى الحرية والديمقراطية، وللبعض أن يراها صراعاً بين الديمقراطية وحكم الشرع والشريعة في هذه "المازة" العامرة بشتى أنواع الحروب، هناك مفكرون لا يرون الحروب العربية "الربيع العربي" تدور حول علاقة الديمقراطية بالعلمانية، بل في علاقة الديمقراطية بنظام إسلامي، أي إمكان تعايش الديمقراطية مع نظام إسلامي لا علماني، كما يرى ذلك المفكر المغربي محمد عابد الجابري يستند الجابري إلى حجة ماثلة، وهي أن "لا إكليروس" في الإسلام، على عكس الإكليروس في المسيحية واليهودية، وأن ميزة الدين الإسلامي هي في علاقة المسلم بربّه مباشرة (ربّه يحاسبه، كما كانوا يقولون)هذا كلام عام وصحيح من حيث المبدأ، لولا أن في الإسلام الشيعي مثلاً نوعاً من تراتبية دينية (مجتهد ـ حجة الإسلام، آية الله، آية الله العظمى)، ولولا أن الإسلام السُنّي أصيب بداء الفتاوى الجهادية أو التحريمية، ومن القول إن سلطاناً جائراً خير من الفتنة (السلفية الإسلامية) إلى "تكفير الحاكم" ثم "تكفير العامة" كما كان في الجزائر إبّان حرب أهلية اخترمت حياة 200 ألف مواطنهناك من يضرب مقارنة بين ثورات "الربيع العربي" والثورة الفرنسية 1789 التي انتهت، بعد "فوضى خلاّقة" وحروب أوروبية مدمّرة إلى ولادة أوروبا جديدة بفصل الدين عن الدولة، رسمياً أو عملياً، ومن ثم فإن فوضى "الربيع العربي" الحُبلى بالولايات حُبلى، أيضاً، بعالم عربي جديد لكن: هل تصحّ المقارنة بين زمن غابر وزمن حاضر زاخر بوسائل الاتصال الحديثة والقنوات التي تبث الوقائع مباشرة في الزمن الفعلي!انظروا إلى استقرار إسرائيل قبالة فوضى المحيط العربي، فهناك في اليهودية سلفيون ومتزمتون يفوقون ما في الإسلام، لكن هناك ديمقراطية ذات جذر أوروبي تقوم بضبط ما في علاقة دولة إسرائيل برعاياها اليهود المتزمتين.. وهذا ما لم ينجح نظام عربي فيه!ليل العراق كان ويبقى طويلاً (نصف قرن) وليل سورية يبدو طويلاً، وأما مصر فإنّ "خارطة الطريق" التي أعلنها الجيش سيكون تنفيذها أطول من العام، المقرر لها بالعودة إلى انتخابات جديدة.

GMT 07:57 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر: صعود فى البنية التحتية وهبوط فى البنية النفسية!

GMT 07:55 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دسالين وقطر وسد النهضة !

GMT 07:54 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

رئيس وزراء لبنان

GMT 07:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

المشكلة ليست حزب الله!

GMT 07:51 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هنا بيروت (2- 2)

GMT 07:49 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دعابة سخيفة

GMT 07:39 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرهاب الإلكترونى

GMT 07:38 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

فى شروط الإفتاء والرأى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

في ما يدعونه فوضى خلاّقة في ما يدعونه فوضى خلاّقة



خلال حفلة توزيع جوائز الموسيقى الأميركية الـ45 لـ 2017

كلوم تتألق في فستان عاري الظهر باللون الوردي

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة الأميركية الشهيرة وعارضة الأزياء، هايدي كلوم، في إطلالة مثيرة خطفت بها أنظار المصورين والجماهير على السجادة الحمراء في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية "AMAs" الذي أقيم في مدينة لوس أنجلوس مساء  الأحد، حيث ارتدت النجمة البالغة من العمر 44 عامًا، فستانًا مثيرًا طويلًا وعاري الظهر باللون الوردي والرمادي اللامع، كما يتميز بفتحة كبيرة من الأمام كشفت عن أجزاء من جسدها، وانتعلت صندلًا باللون الكريمي ذو كعب أضاف إليها بعض السنتيمترات.   وتركت كلوم، شعرها الأشقر منسدلًا بطبيعته على ظهرها وكتفيها، وأكملت إطلالتها بمكياج ناعم بلمسات من أحمر الشفاة الوردي وظل العيون الدخاني، ولم تضيف سوى القليل من الاكسسوارات التي تتمثل في خاتمين لامعين بأصابعها، فيما حضر حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية لعام 2017 في دورته الـ45، الذي عقد على مسرح "مايكروسوفت" في لوس أنجلوس، كوكبة من ألمع نجوم الموسيقى والغناء في الولايات المتحدة والعالم.   وتم

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل
  مصر اليوم - عز الدين عليا احترم النساء ونافس عبقرية كوكو شانيل

GMT 09:32 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

جزيرة بالي "جنة الله على الأرض" وأنشطة فريدة
  مصر اليوم - جزيرة بالي جنة الله على الأرض وأنشطة فريدة

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر
  مصر اليوم - ديزي لوي تخطط لتوسيع الطابق السفلي لمنزلها الفاخر

GMT 03:50 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون
  مصر اليوم - 4 سيدات يرفعن دعاوى تحرش جديدة ضد بيل كلينتون

GMT 04:09 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد
  مصر اليوم - داعش يهدد بقطع رأس بابا الفاتيكان في عيد الميلاد

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon