على غير جاري العادة.. ربما ؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - على غير جاري العادة ربما

حسن البطل

زميلتي النبيهة نائلة عطية قنصت المعلومة التالية على صفحتها في "الفيسبوك": عام 2008 أجرى صائب عريقات 200 لقاء مع نظيره الإسرائيلي. قنصت من "مجلة الدراسات الفلسطينية" الرصينة، ص 174 عدد شتاء 2011. اصطادت.. ثم سخرت: العمل جار على إحصاء عدد اللقاءات في 2009.. بدنا متطوع"؟ النظير الإسرائيلي لعريقات كان المحامي اسحاق مولخو، وصار في جاري السنة 2013 وزيرة العدل (والمفاوضات) تسفي ليفني، وصار مولخو، مستشار نتنياهو، عضواً في الفريق الإسرائيلي، ومحمد اشتية عضواً في الفريق الفلسطيني. نائلة اصطادت.. ثم سخرت، وهناك سخرية مبطّنة من تكرار العادة في العربية يقول: "على جري العادة" وهي مستحقة إسرائيلياً على كل زيارة لمسؤول أميركي، أو رائحة خطة سياسية للحلحلة قبل الحل (مثلاً 1000 عطاء لبناء وحدات سكنية عشية أول لقاء تفاوضي في البلاد بين عريقات وليفني أرفقت تسويفاً للإفراج عن دفعة الـ 26 أسيراً اعتقلوا قبل أوسلو الميمونة ـ الملعونة! هل تقول : "على جري العادة"، أم تقول : "ماذا عدا مما بدا" حتى يُلقي الجوكر (الرئيس أوباما) والآس البستوني (جون كيري) بورقة اللعب، ولعلها الولد/ الشاب المخضرم مارتين أنديك. امشوا معي مع هذا التشبيه: المفاوضات مثل سيارة مركونة ثلاث سنوات، ولتحريكها تحتاج "صعقة" كهربائية لبطاريتها الفارغة، والسيد كيري أعطى صعقة في جولته السادسة، ثم إدارة المحرك بجولة مفاوضات واشنطن (عريقات ـ ليفني) والآن في القدس سيضعون ترس حركة سرعة السيارة على الرقم واحد. لا جديد في ميكانيكا تحريك سيارة مركونة، وستتوقف لتعبئة الوقود، أو للشحن الكهربائي، وربما في مرحلة لاستبدال السائق ومعاونه وركابه (نتنياهو ـ عباس ـ كيري) وهذا السفير الأميركي السابق مرتين في إسرائيل، هو بمثابة معلم السواقة الذي يضغط تارة على دوّاسة الوقود، وتارة على المكابح.. وأخرى يمسك بعجلة القيادة عند منعطف خطر؟ هل هذا مستجد جديد؟ ليس تماماً، بل إن المستجد هو التقاط كيري طابة كرة القدم الأميركية التي رماها نتنياهو: مستعد للإقامة مع عباس في خيمة بين القدس ورام الله حتى.. "يخرج الدخان الأبيض". أنا أمسك بالكرة، وأقول إن في منتصف المسافة بين رام الله والقدس، كان هناك مبنى مدمر مهجور منذ الانتفاضة الأولى وهو مبنى "معمل العرق".. وهناك في منتصف المسافة بين القدس وأريحا مقام إسلامي للنبي موسى. المفاوضات لن تدور في منتصف المسافة بين رام الله والقدس، ولا بين القدس وأريحا، بل ستدور مداورة بين القدس وربما فندق الإنتركونتننتال الفاخر في أريحا، حيث كان المقامرون الإسرائيليون زواراً قبل الانتفاضة الثانية، أو ربما في بيت صائب عريقات في أريحا؟ أعود إلى سخرية نائلة من تعداد اللقاءات بين عريقات ومولخو في العام 2008. لماذا لأن مفاوضنا المزمن (حامل شهادة دكتوراه أميركية في التفاوض) كان قد قال إن 90% من المفاوضات تدور خارج طاولات وقاعات المفاوضات. قبل مفاجأة أوسلو المباشرة الأولى كانت تدور مفاوضات عبثية موازية وغير مباشرة في مبنى وزارة الخارجية الأميركية (مفاوضات الردهة).. ثم وصلنا إلى مفاوضات مباشرة في مقر الحكومة الإسرائيلية في القدس بين أولمرت وأبو مازن، مع رفع الأعلام.. وحركات التملق (والاحتواء؟) من أولمرت والتربيت على كتفي أبو مازن المحرج جداً من هذا الودّ الكاذب. إلى جانبها، دارت مفاوضات موازية بين تسفي ليفني ـ أبو علاء. إبّان مفاوضات عباس ـ أولمرت طرحت فكرة عقد مفاوضات في أراضي الجانب الفلسطيني في أريحا، ولم يسبق أن زار رئيس حكومة إسرائيلي مدينة سلطوية فلسطينية، ولا بالطبع عرين الرئاسة الفلسطينية في "المقاطعة" ثم ألغيت جولة مفاوضات أريحا لسبب أمني ـ سياسي، أو سياسي ـ أمني؟ مستجد مفاوضات العام 2013 ستكون مداورة بين القدس وأريحا، والبعض الفلسطيني الحانق قد يسأل: لماذا ليس بين القدس الغربية والقدس الشرقية، أو بين مقر حكومة إسرائيل ومبنى "بيت الشرق" المغلق، بعد أن كان مقرا مغلقا للوفد الفلسطيني المفاوض إلى مدريد وبعدها بقليل. في مطلع الانتفاضة الثانية، فكّر رئيس إسرائيل، موشي كتساف، بالتوجه إلى رام الله وإلقاء خطاب سلام أمام البرلمانيين الفلسطينيين.. لكن شارون منعه من هذه "الحماقة". البعض قد يرى في جون كيري شيئاً من جيمس بيكر، وفي مارتين أنديك شيئاً من هنري كيسنجر، فكلاهما أميركي يهودي مخلص لإسرائيل الصهيونية ودولتها اليهودية، ويريد تخليصها من العزلة الدولية ومن الدولة ثنائية القومية؟! الأس البستوني، جون كيري، يستعين على ترويض إسرائيل باليهودية الأميركية، كما في خطابيه أمام قادتها في حزيران ثم في آب الجاري، وعلى عناد عباس يستعين بالمبادرة العربية المنقحة بقبول تبادلات أرضية بين الدولتين. هل هناك مستجد جديد في مفاوضات العشرين عاماً أوسلوياً متقطعاً التي غذّت شكوكاً بنجاحها أعلى وأطول من "الجدار العازل"؟ "على جري العادة" كما تسخر الزميلة نائلة، أو "تفاءلوا بالخير تجدوه"!. نقلًا عن جريدة "الأيام" اللبنانية

GMT 05:00 2017 الأحد ,23 تموز / يوليو

الثورة الحقيقية

GMT 05:33 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

جراحة اقتصادية بدون ألم

GMT 05:31 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

لا خوف منها

GMT 05:29 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

باعة الفتوى الجائلين!

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:20 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

من مفكرة الأسبوع

GMT 05:18 2017 السبت ,22 تموز / يوليو

اردوغان يصيب ويخطىء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - على غير جاري العادة ربما   مصر اليوم - على غير جاري العادة ربما



  مصر اليوم -

رفقة زوجها خوسيه أنطونيو باستون في إسبانيا

إيفا لونغوريا أنيقة خلال حفل "Global Gift Gala"

مدريد - لينا العاصي
انتقلت إيفا لونغوريا بشكل سلس من لباس البحر الذي ارتدته على الشاطئ وهي تتمتع بأيام قليلة مبهجة في أشعة الشمس الإسبانية مع زوجها خوسيه أنطونيو باستون، إلى ملابس السهرة النسائية، عندما وصلت في إطلالة غاية في الأناقة لحفلة "Global Gift Gala"، مساء الجمعة في المطعم الراقي "STK Ibiza". وكانت الممثلة البالغة من العمر 42 عامًا، محط أنظار الجميع عندما ظهرت على السجادة الحمراء، حيث بدت بكامل أناقتها مرتدية فستانًا قصيرًا مطرزًا من اللون الأبيض، والذي أظهر قوامها المبهر، ومع الفستان  بالأكمام الطويلة، ارتدت ايفا لونغوريا زوجًا من الصنادل "سترابي" ذو كعب أضاف إلى طولها بعض السنتيمترات بشكل أنيق وجذاب. وعلى الرغم من تباهيها بملامح وجهها الطبيعي الجميل، وضعت نجمة المسلسل التلفزيوني الشهير "Desperate Housewives" بريقًا مثيرًا من الماكياج، حيث أبرزت جمالها الطبيعي مع ظل سموكي للعين، والقليل من أحمر الخدود وأحمر الشفاه الوردي.  وحافظت إيفا على إكسسواراتها بالحد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon