بعد العيد ؟!

  مصر اليوم -

بعد العيد

حسن البطل

  "بكرة" عنوان كتاب أجنبي، بالمفردة العربية وحروف الهجاء اللاتينية، وفيه تفسير سيكولوجي ـ سوسيولوجي لمكانة "بكرة" في الزمن العربي الراكد، أو البليد (ولو قالوا لا تؤجِّل عمل اليوم إلى الغد). بكرة العيد؟ بعد بكرة..! هذه بكرة صغرى. بكرة رمضان؟ بعد بكرة.. هذه بكرة كبرى. لماذا؟ يقولون لك، أحياناً، "بعد رمضان" وفي الأيام الأخيرة من رمضان يقولون لك "بعد العيد". البكرة الكبرى يقولها الناس عموماً، والصغرى تقولها دواوين الحكومة، خصوصاً. البكرة الكبرى هي ترقُّب أو التماس هلال رمضان، والصغرى هي ترقُّب أو التماس هلال شوّال. رمضان يقع بين شعبان ورمضان دائماً، لكنه في شهور السنة الميلادية يغزل شهوره وأيّامه على مدار السنة. السنة الهجرية قمرية، يوم كان الناس يعبدون القمر، الهادي في الإسراء الليلي، والسنة الميلادية لمّا صار الناس يعبدون الشمس مصدر الحياة. وفي الحالتين كان الاعتقاد أن "الأرض" مركز الكون. الحقيقة الكونية أن القمر "يعبد" الأرض فهو أسير مسارها، والأرض "تعبد" الشمس فهي أسيرة مسارها.. وهذه "تعبد" المجرّة فهي أسيرة ثقبها الأسود. يوم الأرض 24 ساعة واختلاف الفصول غير اختلاف الليل والنهار، لكن كواكب "يومها" يُعادل ثانية واحدة من يوم الأرض، وأما سنة المجرّة؟ يكفي القول إن مجرتنا مجرّة درب التبانة (الطريق اللبني) دارت حول نفسها لا أكثر من عشر مرّات منذ الانفجار الأعظم "بيغ بان" قبل 13,6 مليار سنة. من غرائب أيام رمضان، الذي يسبح في فلك التقويم الهجري، الذي يسبح في فلك التقويم الميلادي، أن صيام اليوم لدى مسلمين في فنلندا مثلاً يمتد إلى 26 ساعة؛ وصيام اليوم في بلد آخر مثل الأرجنتين يقتصر على ستّ ساعات، كما أنه يطول أو يقصر حسب موقعه في فصول السنة. رمضان هذه السنة حلّ في بلاد الإسلام الأصلية (البلاد العربية) في قيظ الصيف، وهذا يعني أن "تلعلع" أصوات الصبية الصغار في الحارة حتى ساعة السحور، لأن المدارس في عطلة، وينامون حتى الظهيرة وما بعدها، على روائح طعام الإفطار تعدّه الأمهات والأخوات. في رمضان يضطرب إيقاع الحياة العامة في شقّيها الدواويني (الرسمي) وغير الرسمي (الأسواق والدكاكين).. لكن بعد الإفطار بساعات ترى الشوارع، وبخاصة في رمضان إذا وقع صيفاً، مثل فيضان النيل، وفيضان المسلسلات والتمثيليات على الشاشات والمسابقات الرمضانية. يبقى إيقاع دورة صدور الصحف (والأفران والمستشفيات) ودوام الصحافيين أكثر انتظاماً، وبخاصة للمحرّرين وعمّال الطباعة، بينما للإداريين ساعات دوام وفق دوام الدواوين والوزارات الرسمي المختصر. في بكرة الصغرى، أي التماس هلال شوال، يتشوّش إيقاع عمل المحرّرين قليلاً، لأن عطلة الصحف في العيد لا أكثر من يومين، في مقابل أربعة أيام عطلة رسمية، وفي عيد الأضحى ثلاثة أيام من أصل خمسة أيام عطلة رسمية. تصدر الصحف الفلسطينية صبيحة يوم العيد للقارئ المحلي، أما قارئ "الإنترنت" خارج فلسطين فلا يراها، لأن عطلة العيد للفنيين كما عطلة الإداريين. يشعر كاتب العمود اليومي، مثلي، أنه يكتب للأرشيف لا للقارئ يوم العيد واليوم الثالث من العيد. صارت نقابة الصحافيين أنشط، وتطالب بحريات المواطن إزاء تجاوزات السلطة، وحريات حركة الصحافيين حيال الاحتلال، لكنها لا تتمكن من مطالبة رؤساء التحرير بالتوقف يوماً واحداً في الأسبوع، ولا تعطّل حتى في يوم الصحافة المحلي والعالمي، كأنهم عمّال أفران ولكن بالحبر على الورق؟ صحيح أن العيد للأولاد أولاً، ولصلة القربى والرحم ثانياً، وللأموات ثالثاً، لكن بين "بكرة رمضان" و"بكرة العيد" يتشوّش الإيقاع العام، كما تتشوّش ضربات القلب أحياناً. .. وستظل هناك "فجوة" بين الحسابات الفلكية لميلاد هلال رمضان وهلال العيد وحسابات الرؤية بالعين المجرّدة.. وتدريجياً صاروا يعتمدون هلال الجزيرة العربية، أي السعودية. يقولون: ديانات توحيدية سماوية.. لكن، لن يتفق المسلمون ولا المسيحيون ولا اليهود على بدء أيامهم أو بدء أعيادهم. سيبقى قانون الصيام والإفطار: رأيت رؤيا العين كأن الأرض مسطحة (بسيطة) وليست كروية سابحة يدور حولها قمرها ولا تدور حوله. الايام  

GMT 07:52 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المصالحة الفلسطينية والامتحان القريب

GMT 07:50 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحوار مع إرهابى

GMT 07:49 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟

GMT 07:48 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

كلام مناسبات، أو «تناص»، أو هندسة عكسية..!!

GMT 07:46 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

المشتبه بهم المعتادون وأسلوب جديد

GMT 07:44 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل

GMT 11:54 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية وإسرائيل… هرمنا والمبادرة العربية لم تهرم

GMT 08:38 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تحديات السعودية الجديدة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بعد العيد بعد العيد



النجمة الشهيرة تركت شعرها منسدلًا بطبيعته على ظهرها

إيفا لونغوريا تتألّق في فستان طويل مطرز بترتر لامع

نيو أورليانز ـ رولا عيسى
حضرت الممثلة الشهيرة إيفا لونغوريا وزوجها خوسيه باستون، حفلة زفاف نجمة التنس الأميركية سيرينا ويليامز، من خطيبها أحد مؤسسي موقع التواصل الاجتماعي "ريديت"، ألكسيس أوهانيان، أول أمس الخميس، في حفلة زفاف أقيمت في مدينة نيو أورليانز الأميركية، شهدها العديد من كبار النجوم والمشاهير، وجذبت لونغوريا البالغة من العمر 42 عاما، الأنظار لإطلالتها المميزة والجذابة، حيث ارتدت فستانا طويلا باللون الأزرق، والذي تم تطريزه بترتر لامع، وتم تزويده بقطعة من الستان الازرق متدلية من الظهر إلى الأرض، وأمسكت بيدها حقيبة صغيرة باللون الأسود. واختارت النجمة الشهيرة تصفيفة شعر بسيطة حيث تركت شعرها منسدلا بطبيعته على ظهرها، وأكملت لاعبة التنس الأميركية، والمصنفة الأولى عالميًا، إطلالتها بمكياج العيون الأزرق ولمسة من أحمر الشفاه النيوود، مع اكسسوارات فضية لامعة، وفي الوقت نفسه، جذبت إطلالة خوسيه، الذي تزوج إيفا في مايو/أيار الماضي، أنظار الحضور، حيث ارتدى بدلة رمادية من 3 قطع مع ربطة

GMT 07:18 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع
  مصر اليوم - قطع مجوهرات لوي فيتون الراقية تأخذ عامًا كاملا للصنع

GMT 07:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها
  مصر اليوم - طريق سان فرانسيسكو - سان دييغو رحلة لن تنساها

GMT 04:44 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي
  مصر اليوم - أنباء عن استعراض الصين عضلاتها في زيمبابوي

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

​35 سيارة إسعاف وإطفاء لتأمين أكبر تجربة طوارئ في مطار القاهرة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب

GMT 02:20 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

هكذا رد الفنانون على شيرين بعد تصريح "البلهارسيا"

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 13:38 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات يخشى الشعب المصري اعتمادها الخميس

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 13:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب يستيقظ من النوم فيجد أمه بين أحضان محاميها في غرفة نومها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon