الرئيس عباس يغادر جلسة مجلس الأمن قبل إلقاء مندوبي إسرائيل وأميركا كلمتيهما الرئيس عباس يستنكر تهرب إسرائيل من تنفيذ القرارين 181 و194 اللذين كانا شرطاً لقبول عضويتها الدائمة الرئيس عباس يؤكد الحرص على نشر ثقافة السلام ونبذ العنف عباس يستنكر عدم تنفيذ 705 من القرارات عن الجمعية العامة، و86 قرار من مجلس الأمن الدولي لصالح فلسطين الرئيس عباس يؤكد أن الأسس المرجعية لأية مفاوضات قادمة، هي: الالتزام بالقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة الرئيس عباس يعلن تكثيف الجهود للحصول على عضوية كاملة في الأمم المتحدة وتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الرئيس عباس يؤكد أن على الحكومة البريطانية أن تتحمل مسؤولياتها عن وعد بلفور وعن نتائجه الكارثية على الشعب الفلسطيني توقُف برنامج "العاشرة مساءً" بسبب وفاة شقيق وائل الإبراشي سعر الدولار الأميركي مقابل الرينغيت الماليزي الثلاثاء سعر الدولار الأميركي مقابل البات التايلندي الثلاثاء
أخبار عاجلة

بالنسبة المئوية ؟

  مصر اليوم -

بالنسبة المئوية

حسن البطل

الـ 85% ؟ في أوّل إفصاح له، كناطق رسمي معتمد، أيضاً، لامس جون كيري مسألة ترسيم الحدود: أين تنتهي إسرائيل وأين تبدأ فلسطين. في حديثه التطميني لأعضاء كونغرس متعاطفين مع إسرائيل، توقع كيري أن تحتفظ إسرائيل بما نسبته 85% من الكتل الاستيطانية، وهذا يعني انتقال 15% منها إلى الجانب الفلسطيني. يطرح هذا "التوقع" جملة من الأسئلة: ما هو تعريف مفهوم "الكتلة" وعددها.. ومكانها، وكذا مساحة الكتل من مساحة دولة فلسطين، وبالتالي حجم "التبادلات" الجغرافية الأرضية.. هذا إن كانت أميركا على موقفها المعلن من قبل بأن تكون مساحة الدولة الفلسطينية تعادل 100% من مساحة الضفة الغربية وقطاع غزة تالياً. على الأغلب، لن تنقل إلى الفلسطينيين من هذه الـ 85% مناطق مبنية في الكتل، بل من مجالها، وبالذات من الرابط الأرضي بين الكتل ودولة إسرائيل، وبدلاً من شريط واصل عريض يمكن ربطها بشريط واصل أضيق، بشكل شوارع، وفي بعض الحالات المتصوّرة يمكن نسخ نموذج الطريق الذي كان يصل الجامعة العبرية في جبل المشارف "سكوبس" في الضفة الغربية بمناطق السيادة الإسرائيلية قبل احتلال العام 1967، على أن يكون "سيادياً" هذه المرة؟ كان إسرائيليون قد اقترحوا أشكالاً للربط بين الضفة وغزة لأجل التنقل والتبادل التجاري: سكة حديد. أنفاق ـ شارع علوي.. أو مزيجاً مما سبق. مثلاً، في مشروع أولمرت المقترح على أبو مازن، تحتفظ إسرائيل لصالحها، دون تبادل، بما مساحته 08% على أن يحسب في التبادل "شارع غزة ـ الضفة المقدرة مساحته 07% أي أكثر من حجمه الحقيقي. يجب توضيح حجم كل نسبة مئوية للتبادل، وهي تعادل 55كم، أي ما يعادل مساحة تل أبيب وهذا يعني ضرب كل نسبة مقترحة بهذه الوحدة. رسمياً، يقترح الفلسطينيون تبادلاً متكافئاً في القيمة والمساحة لا يتعدى 1,3% والإسرائيليون يقترحون ضم ما نسبته 11% أو 8% من الضفة، دون قبول صريح لمبدأ التبادلات؟ يعتقد كيري أن ترسيم الحدود بين الدولتين يسهّل حل مسألة المستوطنات، مادام 80% من المستوطنين في الضفة يقيمون في "الكتل" و80ـ120 ألف مستوطن يقيمون خارجها، وهؤلاء سيخيّرون بين إجلاء ـ تعويض أو البقاء حيث هم تحت سيادة فلسطينية، والتقديرات الإسرائيلية أن معظمهم يفضلون الانتقال إلى "الكتل" علماً أن معظمهم يعمل في إسرائيل. الـ 4% وقف النائب أحمد الطيبي على منصة الكنيست وظهره لمقاعد النواب احتجاجاً. وقف جمال زحالقة على المنصة واضعاً شريطاً لاصقاً على فمه. وقفت زعيمة حزب "ميرتس" اليساري زهافا غلئون على المنصة، وغطّت وجهها بكفّيها.. وبكت! .. وفي النتيجة، وافقت الكنيست على قراءة أولى لرفع نسبة الحسم في الانتخابات من 2% إلى 4% وبغالبية 64 صوتاً ضد 49 وامتناع واحد. القراءة الثانية ستكون، كما اقترح نتنياهو، في تشرين الثاني المقبل، ومن غير المتوقع أن لا يمرّ الاقتراح لتعديل قانون "قدرة الحكم" وجعله قانوناً.. أساساً، ويشمل هذا تقديم مقترحات حجب الثقة عن الحكومة مرة واحدة في الشهر أو بناء على طلب نصف النواب + واحد (61 نائباً). فيما أذكر، كانت نسبة الحسم 1% ثم 1,5% ثم 2% وهي في بعض الدول، مثل ألمانياً، 10% لكنها في إسرائيل، إذا اعتمدت، ستعني بقاء الأحزاب الصغيرة خارج التمثيل في البرلمان، ومعظمها أحزاب عربية، و"ميرتس" حالياً، وأحزاب المناسبات الانتخابية (الفقاعات). يطرح هذا الجانب من قانون "قدرة الحكم" تحدياً للأحزاب العربية لتشكل قوائم انتخابية ائتلافية، أو حتى اندماج أحزاب وكتل ببعضها.. في الكنيست الحالية الـ 18 هناك كتلة ليكود ـ إسرائيل بيتنا قبل الانتخابات (19 مقعداً لليكود و11 مقعداً لإسرائيل بيتنا)، وهناك ائتلاف يضم "يوجد مستقبل" ليائير لبيد و"البيت اليهودي" لنفتالي بينيت. (19 مقعداً و11 مقعداً) على التوالي أي بقوة مقاعد ليكود ـ إسرائيل بيتنا. من 37% إلى 15% ؟ ديمغرافية القدس هي الأكثر حساسية في الميزان الديمغرافي. مؤخراً، بدأت إسرائيل في خطة بعيدة المدى للتمييز بين حملة "هوية القدس" من الفلسطينيين وبين المقيمين فعلاً فيها. في الاحصاءات أن حملة هُويّة القدس يشكلون 37% لكن في الخطة إخراج 1000 ألف فلسطيني في مخيم شعفاط وقلنديا من الحساب، لتقليل نسبة الفلسطينيين في القدس حتى 15% أي أقل من نسبتهم إلى سكان إسرائيل. هذا مشروع خطير! نقلاً عن جريدة "الأيام الفلسطينية"

GMT 12:05 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الصراع على النفط وخطر الحرب الإقليمية

GMT 12:01 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ثوب العرس فى المأتم

GMT 11:48 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

سفر الآثار .. قضية شائكة

GMT 11:38 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الحصار الإعلامى حول مصر

GMT 11:31 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

جميلة بوحيرد

GMT 11:23 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

الأزمة الليبية وسياسة الترحيل

GMT 11:19 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

شجرة لوز في دبي

GMT 11:15 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

بين الإرهابين العربي والغربي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بالنسبة المئوية بالنسبة المئوية



ظهرت بإطلالة كاملة من اللون الأبيض الدانتيل

ناعومي كامبل تتألق في حفل "فوغ" البريطانية

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت ناعومي كامبل، وهي واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة حيث على أعداد لا تحصى من أغلفة المجلات، ومنصات الموضة في جميع أنحاء العالم، ومع آخر ظهور لها جذبت العارضة البريطانية، الأنظار إلى إطلالتها المميزة والمثيرة في حفل "British Vogue Fashion and Film" في لندن، الأحد. تألقت كامبل ذات الـ47 عاما خلال الحفل الذي تقيمه مجلة الموضة والأزياء "فوغ البريطانية" في نادي أنابيل الخاص في مايفير بالعاصمة البريطانية حيث ظهرت بإطلالة كاملة باللون الأبيض من رأسها إلى أخمص القدمين في ثوب من الدانتيل، والذي أعطى لمحة بسيطة عن الملابس الداخلية من نفس اللون. يتيمز الرداء الأبيض الطويل بقميص من الدانتيل الأبيض مع تنورة من الريش، والذي أضافت إليه زوجا من الأحذية ذات كعب لإضافة بعض السنتيمترات إلى طولها. وأكملت كامبل إطلالتها بمكياج ناعم أبرز ملامحها الطبيعية مع ظلال العيون الرمادي ولمسة من أحمر الشفاة الوردي. كما جذبت عارضة

GMT 07:08 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

مصنع " شانيل " يستخدم أقمشة التويد في الملابس
  مصر اليوم - مصنع  شانيل  يستخدم أقمشة التويد في الملابس

GMT 07:37 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

أفضل المناطق السياحية التي يُنصح بالذهاب إليها
  مصر اليوم - أفضل المناطق السياحية التي يُنصح بالذهاب إليها
  مصر اليوم - أبرز النصائح للخروج بأفكار تسويقية جديدة للعقارات

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,20 شباط / فبراير

ترامب يدعم إصدار قانون للتحقيق عن مشتري الأسلحة
  مصر اليوم - ترامب يدعم إصدار قانون للتحقيق عن مشتري الأسلحة

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon