المرقصة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرقصة

حسن البطل

الموقع تفصيل في البلدة، البلدة تفصيل في النكبة، للنكبة شعاع أكبر من الدائرة ٣٦٠ درجة، لكل موقع وبلدة في ٤٢٠ بلدة ومدينة فلسطينية تفصيل نكبة في نكبة الشعب الفلسطيني في فلسطين. ما العلاقة بين الاندلس وفلسطين؟ قولوا ولن اقول: ما العلاقة بين سقوط غرناطة، آخر موقع في الاندلس وسقوط آخر موقع في الطيرة، آخر موقع على ساحل فلسطين سقط حرباً. المرقصة تفصيل من الطيرة، ونكبة الطيرة تفصيل في النكبة، والنكبة امتدت عامين وأكثر، تساقطت خلالها المدن، والبلدات، المواقع (١٩٤٧ - ١٩٥٠). يحكون عن سقوط غرناطة، عن موقع فيها يسمونه "دمعة العربي" أو يحكون عن موقع المرقصة حيث دارت المعركة الأخيرة للدفاع عن الطيرة. هي المنسوبة للذكرى، او هي المنسوبة للذاكرة. هي المنسوبة للمدينة - أمها حيفا، التي سقطت في ٢٢ / ٤ / ١٩٤٨، أو هي المنسوبة للجبل؛ جبل الكرمل .. او هي المنسوبة للشجرة: طيرة - حيفا. طيرة - الكرمل. طيرة - اللوز .. وهم نسبوها للجبل: طيرة - الكرمل (طيرات هاكرمل). والكرمل؟ جبل منسوب للتاريخ الانساني السحيق. يقال إنه في سفوح الكرمل دجّن الانسان القمح البري. يقال انه في الكرمل تعايش انسان يناندرتال وانسان هو موسابين (المنتصب) بعد ان اقتتلا في كل مكان آخر. نكبة البلد والشعب ليلة اعلان دولة اسرائيل ١٤ - ١٥ ايار، ونكبتي كطيراوي وقعت في المرقصة يوم ١٧ تموز ١٩٤٨، احسبوا كم شهرا؛ كم اسبوعا؛ كم يوما صمد شباب الطيرة ورجالها المحاربون منذ سقوط حيفا؛ منذ اعلان دولة اسرائيل؟ بماذا تشتهر الطيرة؟ ربما أنها، ايضاً، طيرة - اللوز، او طيرة "كمب الحديد" أكبر معسكر لجيش الانتداب سيطر عليه الطيراوية، او بالعناد، ان قال ابو اياد: "نحن اكثر شعوب الارض عناداً" فكأنه عنى اول ما عنى الطيراوية الذين "طخّوا البحر" قبل النكبة، وطخطخوا من اول نكبة البلد والشعب الى نكبة بلدتهم الطيرة، ثم طخطخوا في الثورة الفلسطينية، فأكثر اولاد واحفاد المنكوبين الطيراوية ذهبوا لأكثر الفصائل تطخيخا (القيادة العامة - جبهة التحرير الفلسطينية - ابو العباس، ابن خالي). كم طيرة في فلسطين (ولبنان)؟ لكن طيرة حيفا هي طيرة الطيرات طرّاً، وشبابها جنود ثورة عز الدين القسام (الذي دفن في قرية الشيخ القريبة من الطيرة) ثم حارسة الاضراب الكبير في حيفا (يقول الحيفاوي اميل حبيبي: "أجو الطيراوية القبضايات" ومن ثم تلتزم حيفا بالاضراب الكبير. أمي مريم تحدثت عن نكبة سقوط الطيرة، قبل وفاتها ("الأيام" ١٥ أيار ٢٠١٣) وهي تلوم عناد رجال الطيرة، لأنهم رفضوا عرض صالح من مستوطني "أخوزا"، الذين قالوا: نحن أحسن لكم من العرب .. جربونا سنة . ارموا السلاح .. وخليكم في البلد. أخي عبد الرحمن كان ابن الـ ١٦ عام النكبة، قال في شهادته (الأيام - خمسينية النكبة) انه لا ينسى الجندي جورج الانكليزي، الذي رفض الانتداب، الانسحاب البريطاني، وقاتل مع شباب الطيرة ورجالها حتى سقط. الآن يحكون عن "كراهية" عرب "الربيع العربي" للشعب الفلسطيني التي طالت بعض المصريين. هاكم قصة رواها أبي (رحمه الله) عن أخي (طال عمره في سورية): كان عبد الرحمن فتى غراً في ١٥ من عمره، ويجيد الانكليزية، والرماية على الرشاش، ويعمل مع الانكليز في "كمب الحديد". ماذا فعل أخي؟ أشفق على طلبات العمل من العمال المصريين، فزوّر توقيع قائد المعسكر البريطاني، ولما كثر العمال، جرى تحقيق، انتهى بطرد اخي، وقال قائد المعسكر: لولا انك تحت السن القانونية لقدمتك الى محاكمة عسكرية .. أنت مطرود! * * * كتبت عن زيارتي الاولى والاخيرة للطيرة (وزياراتي العديدة لحيفا) شتاء العام ١٩٩٥، لم أبك. لم أسجد وألثم ثرى البلاد لا في اريحا .. ولا في غيرها. سجدت وبكيت في مقبرة الطيرة، وأكلت من عشبها البري (نحن ما نأكل؛ ونأكل عشب الارض السليبة لانعاش ذاكرة الحديد في بوصلة الدم - مسقط الرأس). ماتت أمي ومات أبي في المنفى، وأخي حسين مات في المنفى، وكنت "أدبك" نحو سن الرابعة سنة النكبة، وأتذكر أمي تنكش الارض، وأنا أجمع العلق الذي قسّمه منكوش أمي.. ولا يموت "خلق الانسان من علق" .. لكن خُلق الفلسطيني (والطيراوي بخاصة للعناد). المرقصة تفصيل من الطيرة، والطيرة تفصيل من النكبة .. ولماذا لا يحق لي المقارنة بين الاندلس وفلسطين، وبين سقوط غرناطة وسقوط طيرة حيفا في ١٧ تموز ١٩٤٨. اضربوهم في جيوبهم! من الباحث صبري جريس - فسوطة - الجليل: تعقيبا على عمود الخميس ١٨ تموز. القائل بهذا هو الجنرال أفيلن باركر قائد قوات الانتداب في فلسطين ١٩٤٦ رداً على مناحيم بيغن وهجومه على قوات الانتداب. نقلاً عن جريدة " الأيام الفلسطينية "

GMT 10:48 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

حذاء من الذهب!

GMT 10:45 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

هرباً من أخبار الأمة

GMT 07:34 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

جيل جديد يحكم السعودية

GMT 07:31 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

رأس البغدادى

GMT 07:29 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

النيل !

GMT 07:28 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:26 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

اسرائيل وجريمة كل يوم أو كذبة

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرقصة   مصر اليوم - المرقصة



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon