أذان الفجر ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أذان الفجر

حسن البطل

جافاني النوم، ليلة أمس، وأول من أمس، أو أفقت على "وش الصبح" حسب دورة نوعين من حبوب الدواء، ينتهي مفعولهما الثالثة صباحاً. حبة ("تروفين" 600) لا تسكّن الألم فوراً، ومن ثم جلست إلى "الفيسبوك" فوجدت 6 فقط لا غير على سهر، وهذا مفهوم في كندا والسويد مثلاً، لكن وجدت زميلي أحمد يعقوب من غزة سهراناً. لماذا؟ أنا من وجع عصب الأسنان، وهو من رفع أذان الفجر عالياً، وتغيّرت دورة حياة الناس، لم يتغيّر رفع الأذان خمس مرات، لكن مؤذّن الرسول بلال كان يؤذّن في الفلاة، وكان المؤمنون ينامون مع ساعة نوم الدجاج، ويفيقون مع ساعة صياح الديك. في صلاة الفجر يجوز الإسرار والإجهار، وكان أبي ـ رحمه الله ـ يسرّ آيات الصلاة بصوتٍ خفيض، وضوء مطفأ. قلت صلاة الفجر، وهي فريضة، لكن رفع أذان صلاة الفجر بصوتٍ عال، وبالسمّاعات، ليس فريضة. أحياناً، كلّ خميس أزور صديقي أمجد، من قرية رمانة، قرب جنين. ماذا لاحظت: ننطلق قبل ساعة صلاة الظهر، ويتوقّف ليؤدّيها في مسجد بالبيرة، ثم صلاة العصر يؤدّيها في مسجد حوّارة، ويدرك صلاة المغرب في مسجد آخر، ثم صلاة العشاء أخيراً في مسجد قريته. هذا ليس كل شيء، لأنه يؤدي صباح الجمعة صلاة الفجر في مسجد قرية رمانة، وعندما أفيق أراه على "الفيسبوك". كيف يؤدي أمجد الصلوات في وقتها وفي مساجد مختلفة؟ معه هاتف جوّال يذكّره بأوقات الصلاة، وفي البيوت هناك ساعات منبّهة أو مربوطة على توقيت الهاتف الجوّال. أظنّ أنه في هدأة الليل يجوز رفع أذان صلاة الفجر بصوتٍ جميلٍ وخفيض، دون حاجة تلاوة مزيدٍ من الآيات القرآنية والدعاء، وهذا خلاف بقية أذان الصلوات الأربع بسبب ضجيج حياة المدينة. يصعد خطيب الصلاة، وصلاة الجمعة بخاصة، إلى "المنبر" لإسماع صوته إلى أبعد صفٍّ من المصلّين، وهذا عَبر السمّاعات، أيضاً. صارت مآذن المساجد والجوامع عالية، لأنّ البيوت صارت عالية، ولا توجد مأذنة بلا سمّاعات ميكروفون، وصار يمكن ربط توقيت أذان المآذن، بدلاً من تفاوت وقت الأذان حسب همّة وتوقيت المؤذّن. هل تعرفون ماذا يُسحر المصلّين في المساجد، غير آداب الصلاة رتلاً وراء رتلٍ وقياماً وسجوداً وتكبيراً؟ إنه كلمة "آمـيـــن" التي تتردّد بصوتٍ راجفٍ وخفيض. هل تعرفون ماذا يُسحر غير المسلم في صلاة المسلمين، غير آداب الصلاة، وسُننها؟ إنه كيف يؤدّي المؤمنون الصلاة في المسجد، والمسجد الجامع، وفي الفلاة، أيضاً، ويؤدُّونها في البيوت والمكاتب، كأنّ الله عزّ وجلّ موجود في كلّ مكان، والجميع يتجّه نحو القبلة. هل تعرفون ماذا يقول علماء الاجتماع عن النساء المسلمات؟ إنهنّ الأكثر نظافة وطهارة من بين نساء العالم بسبب الوضوء وشرط الطهارة في الصلاة والصيام. من سماحة دين الإسلام أن يؤدّي المؤمن الصلاة متأخّرة قليلاً عن أوانها، أو يجمع صلاتين في وقتٍ واحد: "رب يسّر ولا تعسّر". مما أتذكّر، وأنا غلام صغير، في القرية، أن "شيخ الشباب" كان يحثّ المؤمنين بعصاته على الذهاب إلى وقت الصلاة في أوانها، والآن يملأ المؤمنون المساجد، أكثر من أي وقتٍ مضى، دون حاجة إلى مَنْ يحثّهم. دين الإسلام في أقوى وقت، ولكن المسلمين أضعف من أيّ وقت مضى، في نزاعات المذاهب، التي وصلت إلى الاعتداءات على المصلّين في المساجد. إن قيل إن الإسلام صالح لكلّ زمان ومكان، فإن الصلوات الخمس تؤدّى في أوانها، وكذلك يُرفع الأذان حسب التوقيت المحلي، ولكن يجوز رفع أذان صلاة الفجر بصوتٍ خفيض في هدأة الليل لعدم إزعاج المرضى، فقد اخترعوا الساعة، وأيضاً ساعة رفع الأذان على الهاتف الجوّال. الأطبّاء، خاصة أطبّاء القلب، ينصحون المؤمنين من كبار السن وذوي القلوب المريضة أن لا يفزعوا من النوم إلى الوضوء والصلاة ثم النوم، بل يتروّوا قليلاً في القيام إلى الصلاة، حتى لا يُصَابُوا بجلطات في القلب أو الشرايين أو الدماغ. المهمّ أن حياة مسلمي العصر غير حياة المسلمين الأوائل، ومن ثمّ يجوز خفض أصوات سمّاعات المآذن في صلاة الفجر، كما تجوز الصلوات جهاراً، أو تمتمة أو سرّاً. نقلاً عن "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أذان الفجر   مصر اليوم - أذان الفجر



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon