سلة مشاكل: الهوية، الكيان .. والدولة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة

حسن البطل

فوق رؤوسنا مشاكلنا، ومشاكل الأشقاء، ومشاكل الجارة. عن مشاكلنا نضع الصلحة جانباً، لأن البعض فهم من خطة كيري أن نبدأ السير بالقدم اليسرى (الاقتصاد) لا بالقدم اليمنى (السياسة).. سباق تتابع "ماراثون" بين الاقتصاد، والأمن، والسياسة. مشاكل الأشقاء نتساجل فيها، أو نتفرج عليها في القنوات الفضائية أو نقرؤها في مقالات الرأي: ما هو الموقع الصحيح للحرية والديمقراطية من واقع الاستبداد وواقع الثورة عليه؟ مشاكل الجارة تهمنا قليلاً (الميزانية، تجنيد الحريديم باسم المساواة في حمل العبء) أو كثيراً، مثل مشروع قانون - أساس مقدم من كتلة الائتلاف (الليكود - بيتنا) حول تعريف هوية اسرائيل: يهودية أولاً، أو ديمقراطية أولاً، أو يهودية - ديمقراطية .. أي جمع الماء والنار! صحيح، أن الثورات العربية ضد الاستبداد فتحت أبواب الواقع أمام سؤال الهوية الوطنية أو جواب الهوية الطائفية - المذهبية، ويتم هذا بصراع تناحري. اسرائيل تناقش مشكلة تجنيد الأصوليين من منطلق نظري صحيح: المساواة في حمل العبء، لكن النقاش يقود إلى سؤال هو حول هوية الدولة: هل هي يهودية أم صهيونية، أم إسرائيلية (في الثورات العربية: هل هي وطنية أم عربية ام أسلامية.. أم مذهبية). كانت الكنيست السابقة ١٨ قد ناقشت مشروع قانون - أساس حول تعريف هوية دولة اسرائيل، قدمه آفي ديختر، دون أن تتوصل الى تصويت على "قانون - أساس"، والكنيست الجديدة ١٩ ستناقش مشروعاً أكثر تشدداً يدمج بين "دولة اسرائيل" و"أرض اسرائيل" .. أي يلغي إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة. وفوق ذلك ينقض مكانة اللغة العربية في اسرائيل كلغة رسمية ثانية، ويضعها في مرتبة لغة أجنبية كالانكليزية مثلاً. بصراحة، هذا سخف نموذجي، لأن كنيست ما أعلنت "توحيد القدس" دون ان تعترف بذلك دولة اخرى، وكنيست اخرى أعلنت ضم الجولان، دون ان تعترف بذلك دولة اخرى. الناس تقول "اسرائيل" سواء أكانت ما تكون يهودية أولاً، أو ديمقراطية، أولاً، أو تجمع تعسفياً هذه الصفة أو تلك، كما تقول "أميركا" كناية عن الولايات المتحدة الأميركية، وفرنسا اختصاراً للجمهورية الفرنسية، ولبريطانيا اختصاراً للمملكة المتحدة .. علماً أن القانون المقترح يناقض إعلان استقلال اسرائيل. ائتلاف الليكود - بيتنا هو أساس الائتلاف الحكومي مع كتلة "يوجد مستقبل" وحليفتها "البيت اليهودي" ومن شأن إقرار الكنيست لمشروع قانون - أساس حول صفة اسرائيل وهويتها أن يسبب انشقاقاً بين أطراف الائتلاف الحكومي، لأن حزب "يوجد مستقبل" يحمل لواء "الاسرائيلية" أولاً، قبل اليهودية والصهيونية، أما "البيت اليهودي" فهو يحمل لواء "الصهيونية الدينية" الاستيطانية التي تختلف مع "الحريديم - أتقياء الله" في أداء الخدمة العسكرية في الجيش. ماذا عن مشاكلنا؟ سجال جديد (مفيد أو زائد) حول مكانة "السلام الاقتصادي" من "السلام السياسي" ومكانة هذا وذاك من الانتفاضة والكفاح المسلح. اسرائيل تضع شروطاً مسبقة على العودة الى المفاوضات، وتقول: مفاوضات بلا شروط مسبقة، والفلسطينيون يضعون التزامات سابقة لاسرائيل على المفاوضات، وليس شروطاً مسبقة. هذه دوامة على خطة كيري أن تجد لها مدخلاً أو حلاً، لكن على الفلسطينيين أن يجدوا جواباً على علاقة الاقتصادي بالسياسي بالأمني .. بالسلام بين دولتين. السؤال المرّ هو: هل تفضل حكماً ذاتياً مزدهراً من "السلام الاقتصادي" أم دولة مستقلة وفاشلة؟ لأن خطة كيري تقول بمطار فلسطيني، وسيطرة فلسطينية على منطقة شمال البحر الميت، وإقامة مشروع فلسطيني لاستثمار البوتاس، وخفض البطالة إلى المعدل الأميركي الذي هو ٨٪ ومضاعفة الدخل الفردي، وأيضاً الدخل القومي.. هذه قطعة لحم يقول البعض إنها مسمومة. الحقيقة أن الصراع الفلسطيني مع اسرائيل يبقى "صراع وجود" .. ولكن ليس بين كيانين - دولتين فقط، وإنما صراع بقاء الفلسطينيين على ارض فلسطين، أي جعل الحكم الذاتي له مقومات دولة غير فاشلة، يغادرها شبابها بحثاً عن فرص عمل خارجها، ولا يجد فيها رأس المال فرصة للاستثمار. اسرائيل أمام سؤال الهوية، والفلسطينيون أمام سؤال الكيان، وأول الربيع العربي أمام سؤال الدولة الوطنية أو الدينية. هذه سلة أسئلة ملأى بالمشاكل والأسئلة المصيرية، وليست سلة فاكهة صيف شهية. نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 07:29 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

الدهس والدهس المضاد

GMT 07:28 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

حصاد الجماعة

GMT 07:26 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

قطر على خطأ تصحيحه سهل

GMT 11:05 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

لماذا يكره الإخوان الجيش المصرى 2

GMT 11:03 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

مأساة بالحجم الطبيعى!

GMT 10:57 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

ضحالة مسلسلات رمضان

GMT 10:55 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

عن مسلسلات رمضان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة   مصر اليوم - سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:14 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

شرين رضا توضح أن شخصية رشا لا تشبهها في الواقع

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon