سلة مشاكل: الهوية، الكيان .. والدولة!

  مصر اليوم -

سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة

حسن البطل

فوق رؤوسنا مشاكلنا، ومشاكل الأشقاء، ومشاكل الجارة. عن مشاكلنا نضع الصلحة جانباً، لأن البعض فهم من خطة كيري أن نبدأ السير بالقدم اليسرى (الاقتصاد) لا بالقدم اليمنى (السياسة).. سباق تتابع "ماراثون" بين الاقتصاد، والأمن، والسياسة. مشاكل الأشقاء نتساجل فيها، أو نتفرج عليها في القنوات الفضائية أو نقرؤها في مقالات الرأي: ما هو الموقع الصحيح للحرية والديمقراطية من واقع الاستبداد وواقع الثورة عليه؟ مشاكل الجارة تهمنا قليلاً (الميزانية، تجنيد الحريديم باسم المساواة في حمل العبء) أو كثيراً، مثل مشروع قانون - أساس مقدم من كتلة الائتلاف (الليكود - بيتنا) حول تعريف هوية اسرائيل: يهودية أولاً، أو ديمقراطية أولاً، أو يهودية - ديمقراطية .. أي جمع الماء والنار! صحيح، أن الثورات العربية ضد الاستبداد فتحت أبواب الواقع أمام سؤال الهوية الوطنية أو جواب الهوية الطائفية - المذهبية، ويتم هذا بصراع تناحري. اسرائيل تناقش مشكلة تجنيد الأصوليين من منطلق نظري صحيح: المساواة في حمل العبء، لكن النقاش يقود إلى سؤال هو حول هوية الدولة: هل هي يهودية أم صهيونية، أم إسرائيلية (في الثورات العربية: هل هي وطنية أم عربية ام أسلامية.. أم مذهبية). كانت الكنيست السابقة ١٨ قد ناقشت مشروع قانون - أساس حول تعريف هوية دولة اسرائيل، قدمه آفي ديختر، دون أن تتوصل الى تصويت على "قانون - أساس"، والكنيست الجديدة ١٩ ستناقش مشروعاً أكثر تشدداً يدمج بين "دولة اسرائيل" و"أرض اسرائيل" .. أي يلغي إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة. وفوق ذلك ينقض مكانة اللغة العربية في اسرائيل كلغة رسمية ثانية، ويضعها في مرتبة لغة أجنبية كالانكليزية مثلاً. بصراحة، هذا سخف نموذجي، لأن كنيست ما أعلنت "توحيد القدس" دون ان تعترف بذلك دولة اخرى، وكنيست اخرى أعلنت ضم الجولان، دون ان تعترف بذلك دولة اخرى. الناس تقول "اسرائيل" سواء أكانت ما تكون يهودية أولاً، أو ديمقراطية، أولاً، أو تجمع تعسفياً هذه الصفة أو تلك، كما تقول "أميركا" كناية عن الولايات المتحدة الأميركية، وفرنسا اختصاراً للجمهورية الفرنسية، ولبريطانيا اختصاراً للمملكة المتحدة .. علماً أن القانون المقترح يناقض إعلان استقلال اسرائيل. ائتلاف الليكود - بيتنا هو أساس الائتلاف الحكومي مع كتلة "يوجد مستقبل" وحليفتها "البيت اليهودي" ومن شأن إقرار الكنيست لمشروع قانون - أساس حول صفة اسرائيل وهويتها أن يسبب انشقاقاً بين أطراف الائتلاف الحكومي، لأن حزب "يوجد مستقبل" يحمل لواء "الاسرائيلية" أولاً، قبل اليهودية والصهيونية، أما "البيت اليهودي" فهو يحمل لواء "الصهيونية الدينية" الاستيطانية التي تختلف مع "الحريديم - أتقياء الله" في أداء الخدمة العسكرية في الجيش. ماذا عن مشاكلنا؟ سجال جديد (مفيد أو زائد) حول مكانة "السلام الاقتصادي" من "السلام السياسي" ومكانة هذا وذاك من الانتفاضة والكفاح المسلح. اسرائيل تضع شروطاً مسبقة على العودة الى المفاوضات، وتقول: مفاوضات بلا شروط مسبقة، والفلسطينيون يضعون التزامات سابقة لاسرائيل على المفاوضات، وليس شروطاً مسبقة. هذه دوامة على خطة كيري أن تجد لها مدخلاً أو حلاً، لكن على الفلسطينيين أن يجدوا جواباً على علاقة الاقتصادي بالسياسي بالأمني .. بالسلام بين دولتين. السؤال المرّ هو: هل تفضل حكماً ذاتياً مزدهراً من "السلام الاقتصادي" أم دولة مستقلة وفاشلة؟ لأن خطة كيري تقول بمطار فلسطيني، وسيطرة فلسطينية على منطقة شمال البحر الميت، وإقامة مشروع فلسطيني لاستثمار البوتاس، وخفض البطالة إلى المعدل الأميركي الذي هو ٨٪ ومضاعفة الدخل الفردي، وأيضاً الدخل القومي.. هذه قطعة لحم يقول البعض إنها مسمومة. الحقيقة أن الصراع الفلسطيني مع اسرائيل يبقى "صراع وجود" .. ولكن ليس بين كيانين - دولتين فقط، وإنما صراع بقاء الفلسطينيين على ارض فلسطين، أي جعل الحكم الذاتي له مقومات دولة غير فاشلة، يغادرها شبابها بحثاً عن فرص عمل خارجها، ولا يجد فيها رأس المال فرصة للاستثمار. اسرائيل أمام سؤال الهوية، والفلسطينيون أمام سؤال الكيان، وأول الربيع العربي أمام سؤال الدولة الوطنية أو الدينية. هذه سلة أسئلة ملأى بالمشاكل والأسئلة المصيرية، وليست سلة فاكهة صيف شهية. نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 08:09 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات

GMT 08:06 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الدول الكبرى مع استقرار لبنان

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

.. وفوقها دبلوماسية: «أحرجه.. أخرجه»

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

فى ذكرى زيارة القدس

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

«مفيش واحد ينفع فى البلد دى؟!»

GMT 07:59 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سقوط داعش

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد زويل المفترى عليه

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نوبل لمنتدى الشباب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة سلة مشاكل الهوية، الكيان  والدولة



خلال حفل عشاء خيري لجمعية داعمة لأبحاث مرض الذئبة

غوميز بشعر أشقر وفستان من "كالفن كلاين"

نيويورك ـ مادلين سعادة
بعد 24 ساعة فقط من ظهورها على المسرح للمرة الأولى في حفل جوائز الموسيقى الأميركية "AMA" في المدينة الأميركية لوس أنجلوس، منذ خضوعها لعملية زرع الكلى في الصيف الماضي،  خرجت النجمة العالمية سيلينا غوميز لدعم مؤسسة خيرية في مدينة نيويورك، الإثنين, حيث فاجأت البالغة من العمر 25 عامًا، جمهورها بالشعر الأشقر القصير، بعد أن كانت اشتهرت بشعرها الأسود الداكن، خلال حفل عشاء خيري لجمعية "Lupus Research Alliance" الداعمة لأبحاث مرض الذئبة، والتي تؤدي تمويلها إلى تطور تشخيص المرض، واكتشاف طرق الوقاية، ومن ثم علاج نهائي له. ونسقت الممثلة والمغنية الأميركية، شعرها الجديد مع فستان أصفر من مجموعة كالفن كلاين، بكتف واحد وتميز بقصته غير المتساوية فكان عبارة عن فستان قصير من الأمام ليكشف عن ساقيها وحذائها الأصفر والفضي من كالفن كلاين أيضًا، بينما من الخلف ينسدل ويلامس الأرض. وأضافت غوميز إلى اطلالتها جاكيت من الجينز مبطن بالفرو الأبيض

GMT 02:26 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف
  مصر اليوم - روضة الميهي تكشف عن مجموعتها الجديدة من الحقائب للخريف

GMT 06:34 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع "كاتسبيرغ" في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة
  مصر اليوم - منتجع كاتسبيرغ في جبال الألب الأفضل لكل الأسرة

GMT 03:12 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء
  مصر اليوم - سفيان النمري يستعين بالخشب وأعواد القرفة في تصميم شموع الشتاء

GMT 03:30 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني
  مصر اليوم - علامات الانزعاج تسيطر على ميركل في البرلمان الألماني

GMT 03:17 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة "أون لايف"
  مصر اليوم - لبنى عسل تستعد لتقديم برنامج جديد على قناة أون لايف

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon