مكدوس وجبنة.. وعسل؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مكدوس وجبنة وعسل

حسن البطل

أحترم قلم زميلي صلاح هنية وأتعلم منه كيف يراقب المواطن/ المستهلك جودة السلع الغذائية، خصوصاً.عمل سلام فياض، جاهداً ومنهاجياً، لرفع ثقة المواطن بالمؤسسة الرسمية، ومنها تشجيع المنتوجات الفلسطينية، ومقاطعة منتوجات المستوطنات، أو ضبط وإتلاف السلع الفاسدة.مرّة، رفض فياض منحة طحين أميركية لأنها لا تتوافق مع المواصفات الفلسطينية، فقال الأميركان: لكنها مقبولة في بلاد أخرى، فردّ فياض: لا نقبلها نحن. ـ لا من "العم سام" ولا من ستين عم سام!وقائع ضبوطات السلع الفاسدة، أو منتهية الصلاحية (مع تزوير أجلها) تترى يومياً، سواء أكانت ذات منشأ إسرائيلي أم استيطاني.. أم محلي، أو أجنبي.الحكومة من جهة، والمنظمات الأهلية من جهة ثانية، تشجع وتحثّ منتوجات الجمعيات الفلاحية والريفية، والمواطن يطلبها إلى حدٍّ ما في المعارض الموسمية الكثيرة.. وأنا أُشجّع، أيضاً، إنتاج الجمعيات الريفية وأرتاد أسواقها الموسمية وأتبضع منها.هناك رقابة على جودة منتوجات المصانع الغذائية الكبيرة، علماً أن صلاح هنية يقول، في آخر أعمدته يوم السبت الماضي، إن مساهمة المنتوجات الفلسطينية في الناتج المحلي الإجمالي لم تتعدَّ الـ 18% في العام المنصرم؛ وأن الغلبة بقيت للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، التي تشغل أقل من 15 عاملاً وعاملة. لا أسأل عن سلامة وجودة المنتوجات الريفية وجمعياتها من حيث المواصفات القياسية والنظافة، لكن تبقى هناك ملاحظات فنية، تذكّرتها بعد أن اشتريت من سوق جمعيات بإشراف احدى الجمعيات الزراعية النشطة والكبيرة.اشتريت برطمان مكدوس، وآخر جبنة بيضاء، وثالثا "عسل".. وهاكم ملاحظاتي:صناعة المكدوس الفلسطينية لا ترقى ـ في ذائقتي ـ إلى جودة المكدوس السوري واللبناني، لا من حيث الحشوة، ولا من حيث تفاوت في طهي وطراوة حبّات الباذنجان. بعضها طري وبعضها صلب في برطمان واحد.هل من الأفضل شراء المكدوس من محلات "كل شيء شهي" في رام الله ـ التحتا مثلاً؟الجبنة البيضاء: ذات ملح زائد، يمكن نزع ملوحته بالنقع في ماء فاتر، ومذاقه حسن أو جيد.. لكن لماذا حشوه هكذا: قطع كبيرة من الجبنة في برطمان صغير، وتتفتت القطع لدى إخراجها بالشوكة من البرطمان؟ البرطمان الكبير للقطع الكبيرة، والصغير للقطع الصغيرة.. يا ستات تسلم أياديكن!العسل: ليست لديّ خبرة أمّي الفلاحة ـ رحمها الله ـ في تمييز العسل الصافي عن العسل غير الصافي.فعلت ما يقولون عن التمييز، أي قلبت البرطمان، ومراقبة مطمطة العسل بشكل خيط متصل، أو استخدام عود ثقاب.. واشتريت برطماناً بسعر برطمانات السوق، وأنا أعلم أن عسلاً عن عسل يفرق حسب مواسم حصاده، أو الزهور البريّة أو الشجريّة التي يتغذى النحل عليها (يقال: عسل نوّارات أشجار الكينا له طعم جيد).هذه ملاحظات فنية يتعلق معظمها بجودة التعليب، أو جودة الإعداد، ولا أعرف هل أن الصناعة الغذائية البيتية ـ الريفية خاضعة لمواصفات السلامة الصحية أم أن على الهيئات التي ترعاها أن تراقب جودة التعليب والإعداد. *** قرأت عن سُلّم عشري لثقة المستهلك العالمي في شركات كبيرة عابرة للقارات ومختلفة، مخازن شركة سيارات BMW المرتبة الأولى، متقدمة على شركات للبرمجيات أو للهواتف المحمولة.صراحة كنت أتوقع أن تحرز شركة سيارات "رولز رايس" مرتبة متقدمة، لأن إنتاجها يتم يدوياً، مثل الصناعات الفلاحية الريفية.إنتاج السيارات بـ "الربوتات" له حسناته من حيث حفظ الكلفة، وله عيوبه لأن شركات كبرى تسحب سيارات ذات عيوب من الأسواق.حتى شركة "إيفيان" للمياه المعدنية اضطرت إلى سحب خط إنتاج معيّن، خرج عن المواصفات، وأيضاً، شركة لحوم عالمية معلّبة شهيرة اكتشفوا أنها تخلط لحوم البقر بلحوم الأحصنة.هناك ثقافة استهلاك فلسطينية غير صحيحة، تثق بجودة المنتوجات الإسرائيلية، مع أن ثغرات كبيرة اكتشفت في الكثير منها، وخاصة منتوجات الحليب والألبان.*** هناك طرفة عن سيارات BMW فقد كانت غير شعبية في اليابان، عن ظن أن حروف الشركة تعني "بريتش موتور واغن" البريطانية وليس "بافاريا موتور واغن" الألمانية.. ثم تعدّل الحال والأحوال.. والبيع والشراء. نقلاً عن جربدة الايام

GMT 03:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

إيران ـ أوروبا ودفتر الشروط الأميركية

GMT 00:54 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

بلاش سوسو وشوف «الحاجة»

GMT 00:53 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

كركوك تفرض واقعا جديدا !

GMT 00:52 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد المعلومات وأضرارها

GMT 00:50 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نهاية الأسبوع

GMT 00:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

المصالحة مع حماس ليست مع الإخوان

GMT 00:47 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

قراءة فى معركة خسرناها

GMT 08:01 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

معنى الإرهاب الحالى

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مكدوس وجبنة وعسل   مصر اليوم - مكدوس وجبنة وعسل



خلال مشاركتها في حفل افتتاح "إنتيميسيمي"

العارضة إيرينا شايك تبدو بجسد رشيق رغم ولادتها

نيويورك ـ مادلين سعاده
أظهرت العارضة إيرينا شايك جسدها الرشيق، الأربعاء، بعد ولادتها لطفلها الأول للنجم برادلي كوبر، في مارس من هذا العام، وذلك عند حضورها افتتاح العلامة التجارية الإيطالية للملابس الداخلية "إنتيميسيمي"، حيث يقع المتجر الرئيسي لشركة "إنتيميسيمي" في مدينة نيويورك. وحرصت العارضة، البالغة 31 عامًا، ووجه العلامة التجارية للملابس الداخلية، على جذب الانتباه من خلال ارتدائها بيجامة سوداء مطعمة بشريط أبيض من الستان، حيث ارتدت العارضة الروسية الأصل بلوزة مفتوحة قليلًا من الأعلى، لتظهر حمالة صدرها الدانتيل مع سروال قصير قليلًا وزوج من الأحذية السوداء العالية المدببة، وحملت في يدها حقيبة سوداء صغيرة، مسدلة شعرها الأسود وراءها بشكل انسيابي، وزينت شفاهها بطلاء باللون الأرغواني الداكن، إذ أثبتت أنها لا تبالي بجسدها ورشاقتها عندما شاركت صورة تجمعها بأصدقائها وهي تتناول طبق من المعكرونة. وتم رصد النجمة سارة  جسيكا، البالغة 52 عامًا، أثناء الافتتاح بإطلالة ساحرة وجريئة تشبه إطلالتها في فيلمها "الجنس

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية
  مصر اليوم - عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة
  مصر اليوم - خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة بايكال تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث
  مصر اليوم - الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 03:27 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية
  مصر اليوم - جامعة كامبريدج تدرس إطلاق تنبيهات لمحاضرة شكسبير الدموية

GMT 05:08 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال
  مصر اليوم - ناجية من السرطان تكشف كيف تغلبت على المرض برفع الأثقال

GMT 04:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ جراء الكلاب تستطيع أسر قلوب البشر بنظراتها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"سكودا" تُطلق نسخة مِن "vRS" مع تصميم للمصابيح
  مصر اليوم - سكودا تُطلق نسخة مِن vRS مع تصميم للمصابيح

GMT 07:27 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

"بورش" الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات ""GTS
  مصر اليوم - بورش الألمانية تصدر سيارتين من إصدارات GTS

GMT 05:22 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا
  مصر اليوم - شيري عادل تشترط في زوج المستقبل أن يكون فنانًا

GMT 02:23 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

حسين فهمي يؤكّد سعادته بالتكريم في مهرجان الإسكندرية

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة

GMT 02:39 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أن الذئاب أفضل في التعاون فيما بينها من الكلاب

GMT 08:58 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

منزل "ستكد بلانتيرز" يزيد من مساحة زراعة النباتات

GMT 06:48 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الإنسان يظل واعيًا لعدة دقائق بعد إعلان خبر وفاته

GMT 04:41 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

فندق "غراند كونتيننتال" إيطاليا بخصوصية لا مثيل لها

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon