مكدوس وجبنة.. وعسل؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مكدوس وجبنة وعسل

حسن البطل

أحترم قلم زميلي صلاح هنية وأتعلم منه كيف يراقب المواطن/ المستهلك جودة السلع الغذائية، خصوصاً.عمل سلام فياض، جاهداً ومنهاجياً، لرفع ثقة المواطن بالمؤسسة الرسمية، ومنها تشجيع المنتوجات الفلسطينية، ومقاطعة منتوجات المستوطنات، أو ضبط وإتلاف السلع الفاسدة.مرّة، رفض فياض منحة طحين أميركية لأنها لا تتوافق مع المواصفات الفلسطينية، فقال الأميركان: لكنها مقبولة في بلاد أخرى، فردّ فياض: لا نقبلها نحن. ـ لا من "العم سام" ولا من ستين عم سام!وقائع ضبوطات السلع الفاسدة، أو منتهية الصلاحية (مع تزوير أجلها) تترى يومياً، سواء أكانت ذات منشأ إسرائيلي أم استيطاني.. أم محلي، أو أجنبي.الحكومة من جهة، والمنظمات الأهلية من جهة ثانية، تشجع وتحثّ منتوجات الجمعيات الفلاحية والريفية، والمواطن يطلبها إلى حدٍّ ما في المعارض الموسمية الكثيرة.. وأنا أُشجّع، أيضاً، إنتاج الجمعيات الريفية وأرتاد أسواقها الموسمية وأتبضع منها.هناك رقابة على جودة منتوجات المصانع الغذائية الكبيرة، علماً أن صلاح هنية يقول، في آخر أعمدته يوم السبت الماضي، إن مساهمة المنتوجات الفلسطينية في الناتج المحلي الإجمالي لم تتعدَّ الـ 18% في العام المنصرم؛ وأن الغلبة بقيت للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، التي تشغل أقل من 15 عاملاً وعاملة. لا أسأل عن سلامة وجودة المنتوجات الريفية وجمعياتها من حيث المواصفات القياسية والنظافة، لكن تبقى هناك ملاحظات فنية، تذكّرتها بعد أن اشتريت من سوق جمعيات بإشراف احدى الجمعيات الزراعية النشطة والكبيرة.اشتريت برطمان مكدوس، وآخر جبنة بيضاء، وثالثا "عسل".. وهاكم ملاحظاتي:صناعة المكدوس الفلسطينية لا ترقى ـ في ذائقتي ـ إلى جودة المكدوس السوري واللبناني، لا من حيث الحشوة، ولا من حيث تفاوت في طهي وطراوة حبّات الباذنجان. بعضها طري وبعضها صلب في برطمان واحد.هل من الأفضل شراء المكدوس من محلات "كل شيء شهي" في رام الله ـ التحتا مثلاً؟الجبنة البيضاء: ذات ملح زائد، يمكن نزع ملوحته بالنقع في ماء فاتر، ومذاقه حسن أو جيد.. لكن لماذا حشوه هكذا: قطع كبيرة من الجبنة في برطمان صغير، وتتفتت القطع لدى إخراجها بالشوكة من البرطمان؟ البرطمان الكبير للقطع الكبيرة، والصغير للقطع الصغيرة.. يا ستات تسلم أياديكن!العسل: ليست لديّ خبرة أمّي الفلاحة ـ رحمها الله ـ في تمييز العسل الصافي عن العسل غير الصافي.فعلت ما يقولون عن التمييز، أي قلبت البرطمان، ومراقبة مطمطة العسل بشكل خيط متصل، أو استخدام عود ثقاب.. واشتريت برطماناً بسعر برطمانات السوق، وأنا أعلم أن عسلاً عن عسل يفرق حسب مواسم حصاده، أو الزهور البريّة أو الشجريّة التي يتغذى النحل عليها (يقال: عسل نوّارات أشجار الكينا له طعم جيد).هذه ملاحظات فنية يتعلق معظمها بجودة التعليب، أو جودة الإعداد، ولا أعرف هل أن الصناعة الغذائية البيتية ـ الريفية خاضعة لمواصفات السلامة الصحية أم أن على الهيئات التي ترعاها أن تراقب جودة التعليب والإعداد. *** قرأت عن سُلّم عشري لثقة المستهلك العالمي في شركات كبيرة عابرة للقارات ومختلفة، مخازن شركة سيارات BMW المرتبة الأولى، متقدمة على شركات للبرمجيات أو للهواتف المحمولة.صراحة كنت أتوقع أن تحرز شركة سيارات "رولز رايس" مرتبة متقدمة، لأن إنتاجها يتم يدوياً، مثل الصناعات الفلاحية الريفية.إنتاج السيارات بـ "الربوتات" له حسناته من حيث حفظ الكلفة، وله عيوبه لأن شركات كبرى تسحب سيارات ذات عيوب من الأسواق.حتى شركة "إيفيان" للمياه المعدنية اضطرت إلى سحب خط إنتاج معيّن، خرج عن المواصفات، وأيضاً، شركة لحوم عالمية معلّبة شهيرة اكتشفوا أنها تخلط لحوم البقر بلحوم الأحصنة.هناك ثقافة استهلاك فلسطينية غير صحيحة، تثق بجودة المنتوجات الإسرائيلية، مع أن ثغرات كبيرة اكتشفت في الكثير منها، وخاصة منتوجات الحليب والألبان.*** هناك طرفة عن سيارات BMW فقد كانت غير شعبية في اليابان، عن ظن أن حروف الشركة تعني "بريتش موتور واغن" البريطانية وليس "بافاريا موتور واغن" الألمانية.. ثم تعدّل الحال والأحوال.. والبيع والشراء. نقلاً عن جربدة الايام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مكدوس وجبنة وعسل   مصر اليوم - مكدوس وجبنة وعسل



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon