البورظان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البورظان

مصر اليوم

  إذا لقف الجيل الجديد، من فيلم أو من كتاب تعبير "جيل الستينيات".. فما الذي يخطر في باله؟ "ربيع الغضب" لجيل الستينيات العالمي، جيل التحرر والتفلت؟ جيل حرب فيتنام، حرب الجزائر، انطلاقة الفدائيين الفلسطينيين، نكسة حزيران.. وأيضاً أممية ثورة أيار الطلابية الفرنسية، ربيع براغ، دخول عشرات الأمم الافريقية حديقة الدول المستقلة، أزمة صواريخ كوبا، أزمة برلين..الخ. لكل ما سبق، غير ما سقط وضاق المجال عن ذكره، دخل تعبير "جيل الستينيات" من القرن المنصرم سجل العلامات الفاصلة ـ المفصلية في تحولات عالمية. للآن، أشعر بأسى لمشاعر الأسى التي ركبت وجوه فرقة موسيقية جامعية أميركية، جاءت إلى جامعة دمشق لتعزف موسيقى وألحان "البوب" تضامناً مع ثوار فيتنام.. فقاطعها طلبة جيل الستينيات في الجامعة بالصراخ الاحتجاجي على وجودها؟!. أخذ جيل الستينيات السوري علماً بأحداث ذلك العقد من ذلك القرن، من تلك الألفية.. واكتوى، أيضاً بتطورات متلاحقة: الانفصال السوري 1961، الانقلاب المضاد للانفصال 1963، سيطرة البعث، انطلاقة حركة الفدائيين.. وهزيمة حزيران 1967. كانت جامعة دمشق، ابان الستينيات، جامعة عربية بامتياز: عراقيون، مغاربة، يمانيون، سودانيون.. وحتى بعض الصينيين الذين جاؤوا يطلبون علوم اللغة العربية!. يخرجون من محاضرات د. طيب التيزني، المفكر الماركسي، ويستزيدونه في حديث ببيته، متأبطين كتباً خارج المقرر: "نقد الفكر الديني" لصادق جلال العظم. "الأيديولوجيا الانقلابية" و"من النكبة إلى الثورة" لنديم البيطار. كتب "المنتمي" و"ما بعد المنتمي"، مورافيا.. ومجلة "شعر" ومجلة "مواقف".. وبزوغ "شؤون فلسطينية". كل هذه التحولات الجدية، فكرياً وسياسياً وأيديولوجياً، سقطت على صفيح ساخن لجيل ساخن، فأثمرت ما أثمرت.. وبعض ما أثمرت أقرب إلى "الكوميديا السوداء".. عندما أصدرت قلة من الطلبة مطبوعة بخط اليد تحمل عنوان "البورظان". ما هو "البورظان"؟ صور؟ بوق عثماني كانت تذاع به فرمانات سلاطين آل عثمان. شيء يجعل الهمسة صراخاً، والمأساة نكتة جارحة، والتقاليد مهزلة، والثقافة أضحوكة. مجلة طلابية مجلدة بـ "السيلوفين"، يتم تداولها إعارة مقابل فنجان شاي أو قهوة.. مع ملاحظة مزدوجة: تقبل الاضافات اللائقة من الطلاب.. وغير اللائقة من الطالبات. عندما انسطلنا من الشايين والكافيين، صارت الإعارة بعشرة قروش سورية، يجري جمعها لشراء أرخص أنواع الدخان (دخان الجيش أو تطلي سيرت). ما لا يجد مكاناً من رسوم علي فرزات في جريدة "الثورة" الرسمية، يجد مكاناً في مجلة "البورظان"، التي كان شعارها لغواً سوقياً فارغاً: "أيها البورظان ظمّر (زمر)/ واملأ الدنيا ظميراً. "لا تظن النفخ سهلاً/ يجعل النيع كبيراً. بالفعل، خرج "البورظانيون" من جامعة دمشق، طلاباً وطالبات، في تظاهرة لا تنسى مع الأبواق "البورظانية"، والحناطير التي تجرها الحمير، والهتافات الساخرة.. وساروا من جامعة دمشق، فشارع الحجاز المزدحم، فإلى سينما أو مسرح شعبي هابط، يقدم وصلات من الرقص الأنثوي القريب من "الكاباريهات" الليلية. لا سياسة ولا تياسة في الشعار أو الهتاف، وإنما انفجار عبثي لحبور مصطنع، ما لبث أن أثمر خامات صحافية انضمت إلى الصحف الرسمية مقابل أجر يمكنها من تدخين سكائر أفضل نوعية، وقضاء سهرات في مطاعم المشويات الشعبية. صدرت خمسة أو ستة أعداد من فكاهية "البورظان" الساخرة.. وجميعها فُقدت، وشمل البورظانيين تبدد مع تخرجهم.. ولكن، عندما أصدر علي فرزات صحيفة "الدوميري" الساخرة، تذكرت ربيع التفلت "البورظاني" في جامعة دمشق. آخرون صاروا شعراء حقاً، صحافيين حقاً، وأدباء حقاً.. وإعلاميين حقاً. ربما آنذاك كانت دورتي التدريبية ـ التطبيقية في الإعلام. نقلاً عن جريدة "الأيام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البورظان   مصر اليوم - البورظان



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 06:50 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

"غوغل" و"فيسبوك" تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية
  مصر اليوم - غوغل وفيسبوك تفقدان عائدات الإعلانات الرقمية

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة

GMT 07:09 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

لماذا لم يخرجوا للتظاهر؟

GMT 07:08 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

«المتغطى بالأمريكان عريان»

GMT 07:06 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

نهاية الأسبوع

GMT 07:05 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

تيران وصنافير الكاشفة

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon