ونصري الحجاج يردّ على حسن البطل

  مصر اليوم -

ونصري الحجاج يردّ على حسن البطل

مصر اليوم

  بالأمس، نشرت ردّ ماجد كيالي، وهنا ردّ الصديق نصري الحجاج على عمودي المنشور الأحد و١ نيسان بعنوان "السلطة ومخيمات سورية" .. وسأهمل الردود الايجابية. تنويه: ورد في عمود أمس اسم ماري عيلبوني - تونس، بدلاً من شقيقتها نادية عيلبوني - النمسا .. السبب أن الزميلة والصديقة ماري هي الأكثر حضوراً في البال .. فأعتذر! * * * عزيزي حسن البطل ما كتبته هو بالضبط ما يجعل الفلسطينيين في سورية ولبنان والشتات ينتقدون السلطة والمنظمة والفصائل، لأن الإحساس بالترك والهجر هو ما أثارته مقالتك من بدايتها والى نهايتها، التي تصف فيها من يريدون الرد عليك بهواة المواقف، وكأن المسألة هي مجرد هواية لدينا او لدى هؤلاء الذين قدموا الدم الغالي كي تعود جحافل منظمة التحرير الفلسطينية الى .. غزة والضفة لأنه لولا هذا الدم الذي أريق في لبنان لما استطاعت منظمة التحرير الفلسطينية ان تنتزع شرعيتها بتمثيل الفلسطينيين في كل أماكن تواجدهم. لا اريد ان اخوض معك بحديث الأقلية والأغلبية (..) ما تراه أغلبية داعمة للنظام لا تتعدى الفصائل المتواجدة هناك، والتي تتمعش على الأموال الإيرانية (..) اما جبهة احمد جبريل فهي لقيطة النظام السوري منذ وجدت. وأما جيش التحرير الفلسطيني، فأنت أول العارفين أن صراع ياسر عرفات التاريخي مع حافظ الأسد كان بسبب رغبة عرفات ان يكون هذا الجيش تحت إمرته.. هذا الجيش الذي وضعه حافظ الأسد في بوز المدفع في معاركه ضد الشعبين اللبناني والفلسطيني، ووضعه في مقدمة الذبح في حرب تشرين. اما حرب المخيمات بين ٨٥ و٨٧ فإنني والله أصبت بصدمة موجعة من تعبيرك الذي تقول فيه: "كان للمنظمة موقف مؤازر لسكان المخيمات" وكأن هذه الحرب لم تكن حرب النظام السوري لبسط سيطرته وسيطرة حلفائه في لبنان على المخيمات بعد الانسحاب الإسرائيلي من بعض جنوب لبنان العام ١٩٨٥. موقف مؤازر! ألم تكن المعركة ضد ياسر عرفات؟ ودور منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح والتي كانت استمرارا للحرب التي خاضها جيش حافظ الاسد وفصائل العار من قيادة عامة وجبهة سمير غوشة وفتح - الانتفاضة، وبصمت مريب من الشعبية والديمقراطية قبل ذلك بعامين في البداوي ونهر البارد، حيث تم ترحيل ياسر عرفات وأبو جهاد على ظهر سفينة فرنسية من ميناء طرابلس. لم تكن قوات حركة "امل" واللواء السادس في الجيش اللبناني التابع لحركة امل هي التي تخوض حرب المخيمات، بل كان النظام السوري الذي دفع ياسر عرفات الى المجهول لسنوات الى ان قامت الانتفاضة الأولى. اما فلسطينيو العراق، فإن المنظمة كان بمقدورها ان تفعل شيئاً لهم لو كان هناك قرار سياسي بذلك، فأنا اذكر بعد سقوط بغداد بأسبوع أرسلت رسالة من تونس الى الرئيس عرفات احذر من كارثة وشيكة ستحل بفلسطينيي العراق، بعد أن قرأت مقابلة لشخص عراقي اسمه نبيل الموسوي يعمل نائبا لأحمد الجلبي مع "الجيروزاليم بوست" يتهدد الفلسطينيين في العراق ووصفهم بطابور خامس وعملاء لصدام حسين. اما بالنسبة لفلسطينيي الكويت والموقف الذي وصفته بالمسايرة للموقف الشعبي العام من تأييد الفلسطينيين لصدام، فأنت تعرف وأنا أعرف ان عرفات لا يساير أحداً في المواقف السياسية، وموقفه من حرب صدام في الكويت كان مفاوضات عنيفة مع واشنطن التي وضعت عليه ضغوطا لأخذ موقف إلى جانب سياستها في الكويت (..). ما الذي يمكن ان تفعله السلطة الفلسطينية ورعاياها لنجدة شعبهم في مخيمات سورية تتساءل يا حسن البطل؟ هناك الكثير ما يمكن ان تفعله السلطة ولدينا في لبنان حوالي (٥٠٠٠٠) خمسين ألف فلسطيني شردوا من سورية، وطبعاً انا لا أتحدث عن زيارات يقوم بها مسؤولو السلطة الى سورية ولا يدخلون مخيماتها (..). (..) مقالتك تؤكد حالة الشقاق التي يعيشها الفلسطينيون اليوم، والمنظمة لم تعد تمثل الا فئة معينة من الفلسطينيين، وليس كما كان يجب ان تكون ممثلة للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده. وكأني احس انك تتحدث عن سلطة او منظمة متضامنة مع الشعب الفلسطيني وليست ممثلة له. حسن البطل نقلاً عن جريدة "الأيام"

GMT 12:30 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

واشنطن تختار سوريا للمواجهة

GMT 11:52 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

لعنة الزمن: فى ذكرى ثورة يناير

GMT 11:40 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

عفرين: على أنقاض سوريّة

GMT 11:39 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

سورية من مصيبة إلى مصيبة أكبر منها

GMT 11:28 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حكاية جورنال «The post»

GMT 10:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

حُريات أربع!

GMT 10:54 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ضوء عربى من الكويت

GMT 10:49 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

التوكيلات تفضح المرشحين !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ونصري الحجاج يردّ على حسن البطل ونصري الحجاج يردّ على حسن البطل



خلال حضورها أسبوع الموضة لشتاء 2019

إطلالة مميَّزة للمطربة ريتا أورا في باريس

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت المطربة الأميركية الشابة ريتا أورا، التي اتجهت إلى مجال الأزياء وعالم الموضة خلال استضافتها في برنامج المواهب "America's Next Top Model"، بإطلالة أنيقة ومميزة في أحد شوارع العاصمة الفرنسية باريس، وذلك خلال حضورها أسبوع الموضة لخريف/شتاء 2018/ 2019، الإثنين. ارتدت المطربة الشهيرة البالغة من العمر 27 عاما، معطفا واسعا بألوان مشرقة من البرتقالي والبنفسجي، والذي نسقت معه زوجا من الأحذية الطويلة ذات الركبة العالية والذي يأتي بطباعة من الأزهار بنفس الألوان إضافة إلى الأسود، وأخفت وراء عيونها نظارة شمسية مستديرة صغيرة وأكملت إطلالتها بحقيبة شانيل سوداء. يبدو أن ريتا تتمتع ببعض الوقت في باريس، بعد الإفراج عن دويتو لها مع ليام باين (24 عاما)، وهو عضو في الفرقة الإنجليزية العالمية ون دايركشن، للفيلم المقبل "Fifty Shades Freed". ويرى المسار أن ليام وريتا يتابعان خطى نجم "وان ديركتيون" زين مالك وتايلور سويفت اللذين تعاونا من أجل أغنية "أنا

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل

GMT 06:53 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله
  مصر اليوم - ترامب يؤكد أن روس مازال يقوم بجدول أعماله

GMT 07:16 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة "إن بي سي"
  مصر اليوم - ممثلة مسنة ترد بعنف على سؤال مذيعة إن بي سي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon