.. أو أوّل الحلّ "حلحلة" ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم -  أو أوّل الحلّ حلحلة

حسن البطل

ما في وقود في الخزّان؟ السيارة لا تسير. في وقود لكن زيت المحرك محروق؟ السيارة تسير. ولكن المحرك يحترق! هل هكذا نفهم جولة جون كيري المكوكية ـ الافتتاحية، أي البدء بالاقتصاد ولكن "دون نسيان المفاوضات السياسية" كما قال الوزير الأميركي؟ لأنه لا وجود لاقتصاد بلا سياسة (وبالعكس)، فلا وجود لتفاهمات على مشاريع اقتصادية فلسطينية (دولية) في المنطقة (ج) دون قطعة حلوى صغيرة هي توسيع السيادة الفلسطينية في المنطقة (ب) وربما (ج) ودون إطلاق جزء من أسرى الأحكام العالية المعتقلين منذ ما قبل أوسلو، وربط تحريرهم كلهم بتقدم المفاوضات. .. بل، دون "تفاهمات هادئة" على تجميد النشاط الاستيطاني خارج الكتل الاستيطانية، وصولاً إلى جولات مكوكية تربط "أمن إسرائيل" أي وجودها العسكري متطاول المدى في الأغوار، بترسيم الحدود بين الدولتين، أو كما قال كيري: "مفاوضات تعنى بالحدود والترتيبات الأمنية" معاً. يقولون: "أول الرقص حنجلة"" فهل نقول: أول الحل.. حلحلة، علماً أن الفلسطينيين لدغوا من الجحر لا مرّتين.. بل مرّات ومرّات. حتى قبل أوسلو جاءنا وزير الخارجية الأميركي، جورج شولتز، قبل الانتفاضة، وتحدث عن "تحسين شروط حياة الفلسطينيين".. ومن ثم؟ قيادة محلية بديلة، أو وكيلة، أو موازية لمنظمة التحرير؟ الآن، يقول جون كيري: الاقتصاد.. ولكن دون نسيان المفاوضات السياسية، ربما تقبل إسرائيل دوراً تركياً (وخليجياً) في تحسين الاقتصاد الفلسطيني، لكن ليس دورا تركيا وسيطاً في المفاوضات السياسية، وأما دور للأردن ودول عربية مختارة فالأمر يختلف، لأنه ذو علاقة بمبادرة السلام العربية التي تحبذها واشنطن. اجتمع كيري بنتنياهو مرّتين، والأخير استمر ثلاث ساعات، كانت كافية، كما يقول الوزير، لبحث الوضع السياسي، والغذاء، وتناول العقبى (التحلية). وزيرة العدل (والمفاوضات؟) تسيفي ليفني حضرت أحد الاجتماعين، ثم أطلقت بالوناً هو صيغة ما لاعتراف فلسطيني بيهودية إسرائيل، أي تفسير "الحل بدولتين" إلى "دولتان لشعبين". إذا كان المكوك كيري سيعود للمنطقة كل أسبوعين، على مدى 3-6 شهور، فهذا يعني أنه سيتفوق على جولات نظرائه السابقين: مادلين أولبرايت، وكوندوليزا رايس، وهيلاري كلينتون. بداية "الحلحلة" هي تغيير زيت المحرك المحروق أولاً، وليس ملء خزان الوقود أولاً، أو ربما "تفاهم" ما على "تجميد" مقابل "تجميد" أي تجميد الاستيطان خارج الكتل، في مقابل تجميد خطوات اللجوء الفلسطيني إلى "محكمة الجنايات الدولية" والفلسطينيون وضعوا "خطاً أحمر" هو البناء الاستيطاني في المنطقة E1 بين "معاليه أدوميم" ومستوطنات القدس الشرقية. لدى الفلسطينيين أزمة ثقة، عميقة ومبررة، بإسرائيل.. وبالذات برئيس الوزراء نتنياهو، الذي نكص بعد قمة "واي ريفر" 1998 عن تنفيذ "النبضة الثالثة" من الانسحاب بنسبة 13,1% كما اقترح الأميركيون، ووافق عرفات على مضض، علماً أن معظمها كان في المنطقة (ج) وتحويلها إلى (ب). يبدو أن "الحلحلة" السياسية ستكون وسطاً بين رفض الفلسطينيين لدولة ذات حدود مؤقتة، ورفض إسرائيل تقديم خارطة حدود، وبتعبير آخر: تعترف إسرائيل أن 80% من مساحة الضفة لا يوجد فيها غير فلسطينيين، أي أن المفاوضات ستدور حول 20%، علماً أن المستوطنات ومجالها تشغل 8% في التقدير الإسرائيلي، في حين يقول الفلسطينيون، إن المستوطنات بلا مجالها تشغل 1,5 - 2,0% من الضفة. عندما يعود كيري بعد أسبوعين قد يرافقه وزير الدفاع تشاك هاغل للبحث في "أمن إسرائيل" إزاء إيران، وربما في أمنها على امتداد غور الأردن. واضح أن واشنطن تريد ربطاً بين سلام وادي عربة والسلام الفلسطيني ـ الإسرائيلي، وربطاً ما بين سلام كامب ديفيد وغزة. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

GMT 07:24 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

السلطة إذ تعيد تشكيل الحركة

GMT 09:05 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

مصطفى طلاس.. النموذج السني المطلوب

GMT 09:02 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الأخبار الأخرى لأمة سعيدة بجهلها

GMT 08:59 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

لا تظلموا التاريخ

GMT 08:54 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

الاستفتاء الكردي وما كان الملا ليفعله

GMT 08:42 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

ليس معركة الدول الأربع وحدها

GMT 08:31 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

«على عهدك وباقى»

GMT 07:11 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

السعودية تستعيد روح المبادرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم -  أو أوّل الحلّ حلحلة   مصر اليوم -  أو أوّل الحلّ حلحلة



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف
  مصر اليوم - صقلية تعدّ مكانًا ملهمًا لسكان أوروبا الشمالية

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:12 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

هوبسون يقدم زيوتًا طبيعة تساعد على تحسن الصحة

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon