.. أو أوّل الحلّ "حلحلة" ؟

  مصر اليوم -

 أو أوّل الحلّ حلحلة

حسن البطل

ما في وقود في الخزّان؟ السيارة لا تسير. في وقود لكن زيت المحرك محروق؟ السيارة تسير. ولكن المحرك يحترق! هل هكذا نفهم جولة جون كيري المكوكية ـ الافتتاحية، أي البدء بالاقتصاد ولكن "دون نسيان المفاوضات السياسية" كما قال الوزير الأميركي؟ لأنه لا وجود لاقتصاد بلا سياسة (وبالعكس)، فلا وجود لتفاهمات على مشاريع اقتصادية فلسطينية (دولية) في المنطقة (ج) دون قطعة حلوى صغيرة هي توسيع السيادة الفلسطينية في المنطقة (ب) وربما (ج) ودون إطلاق جزء من أسرى الأحكام العالية المعتقلين منذ ما قبل أوسلو، وربط تحريرهم كلهم بتقدم المفاوضات. .. بل، دون "تفاهمات هادئة" على تجميد النشاط الاستيطاني خارج الكتل الاستيطانية، وصولاً إلى جولات مكوكية تربط "أمن إسرائيل" أي وجودها العسكري متطاول المدى في الأغوار، بترسيم الحدود بين الدولتين، أو كما قال كيري: "مفاوضات تعنى بالحدود والترتيبات الأمنية" معاً. يقولون: "أول الرقص حنجلة"" فهل نقول: أول الحل.. حلحلة، علماً أن الفلسطينيين لدغوا من الجحر لا مرّتين.. بل مرّات ومرّات. حتى قبل أوسلو جاءنا وزير الخارجية الأميركي، جورج شولتز، قبل الانتفاضة، وتحدث عن "تحسين شروط حياة الفلسطينيين".. ومن ثم؟ قيادة محلية بديلة، أو وكيلة، أو موازية لمنظمة التحرير؟ الآن، يقول جون كيري: الاقتصاد.. ولكن دون نسيان المفاوضات السياسية، ربما تقبل إسرائيل دوراً تركياً (وخليجياً) في تحسين الاقتصاد الفلسطيني، لكن ليس دورا تركيا وسيطاً في المفاوضات السياسية، وأما دور للأردن ودول عربية مختارة فالأمر يختلف، لأنه ذو علاقة بمبادرة السلام العربية التي تحبذها واشنطن. اجتمع كيري بنتنياهو مرّتين، والأخير استمر ثلاث ساعات، كانت كافية، كما يقول الوزير، لبحث الوضع السياسي، والغذاء، وتناول العقبى (التحلية). وزيرة العدل (والمفاوضات؟) تسيفي ليفني حضرت أحد الاجتماعين، ثم أطلقت بالوناً هو صيغة ما لاعتراف فلسطيني بيهودية إسرائيل، أي تفسير "الحل بدولتين" إلى "دولتان لشعبين". إذا كان المكوك كيري سيعود للمنطقة كل أسبوعين، على مدى 3-6 شهور، فهذا يعني أنه سيتفوق على جولات نظرائه السابقين: مادلين أولبرايت، وكوندوليزا رايس، وهيلاري كلينتون. بداية "الحلحلة" هي تغيير زيت المحرك المحروق أولاً، وليس ملء خزان الوقود أولاً، أو ربما "تفاهم" ما على "تجميد" مقابل "تجميد" أي تجميد الاستيطان خارج الكتل، في مقابل تجميد خطوات اللجوء الفلسطيني إلى "محكمة الجنايات الدولية" والفلسطينيون وضعوا "خطاً أحمر" هو البناء الاستيطاني في المنطقة E1 بين "معاليه أدوميم" ومستوطنات القدس الشرقية. لدى الفلسطينيين أزمة ثقة، عميقة ومبررة، بإسرائيل.. وبالذات برئيس الوزراء نتنياهو، الذي نكص بعد قمة "واي ريفر" 1998 عن تنفيذ "النبضة الثالثة" من الانسحاب بنسبة 13,1% كما اقترح الأميركيون، ووافق عرفات على مضض، علماً أن معظمها كان في المنطقة (ج) وتحويلها إلى (ب). يبدو أن "الحلحلة" السياسية ستكون وسطاً بين رفض الفلسطينيين لدولة ذات حدود مؤقتة، ورفض إسرائيل تقديم خارطة حدود، وبتعبير آخر: تعترف إسرائيل أن 80% من مساحة الضفة لا يوجد فيها غير فلسطينيين، أي أن المفاوضات ستدور حول 20%، علماً أن المستوطنات ومجالها تشغل 8% في التقدير الإسرائيلي، في حين يقول الفلسطينيون، إن المستوطنات بلا مجالها تشغل 1,5 - 2,0% من الضفة. عندما يعود كيري بعد أسبوعين قد يرافقه وزير الدفاع تشاك هاغل للبحث في "أمن إسرائيل" إزاء إيران، وربما في أمنها على امتداد غور الأردن. واضح أن واشنطن تريد ربطاً بين سلام وادي عربة والسلام الفلسطيني ـ الإسرائيلي، وربطاً ما بين سلام كامب ديفيد وغزة. نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

GMT 08:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح.. قصة بطل مصرى

GMT 08:02 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أنصار ترامب تبشيريون وصهيونيون

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الانتصار على لبنان عبر المتاجرة بالقدس

GMT 07:58 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ماذا لو خرج الروس من سوريا؟

GMT 07:56 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

العرب في 2018

GMT 07:54 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

بين رجل قريب وآخر بعيد

GMT 08:50 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

صراع روسى أمريكى على القرار المصرى

GMT 08:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

جماعة الإخوان وقرار القدس !

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

 أو أوّل الحلّ حلحلة  أو أوّل الحلّ حلحلة



اعتمدت مكياجًا ناعمًا وأظهرت عيونها بالظل الدخاني

ليلي جيمس تجذب الأنظار أثناء عرض Darkest Hour

لندن ـ ماريا طبراني
تتميز النجمة البريطانية ليلي جيمس، بقدرتها التمثيلية الهائلة بالإضافة إلى اختياراتها للأزياء الأنيقة، ومع ظهورها أخيرًا جذبت جيمس أنظار الحضور والمصورين بإطلالتها المثيرة أثناء حضورها العرض الأول من فيلم "Darkest Hour UK" في لندن، يوم الإثنين. وكانت الممثلة الشهيرة ذات الـ28 عامًا أبهرت الحضور بجسدها المتناسق الذي يشبه الساعة الرملية والذي أبرزه فستانها الأسود المذهل الذي يتميز بخطوط جانبية رقيقة على طوله، وحزام من الحرير البسيط على العنق، وهو من توقيع العلامة التجارية الشهيرة "بربري". وتلعب ليلي دور إليزابيث نيل، السكرتيرة الشخصية لـ"ونستون تشرشل" في فيلم الدراما السياسية، أكملت إطلالتها بمكياج ناعم وأبرزت عيونها المتلألئة بالظل الدخاني مع لمسات من أحمر الشفاة الوردي اللامع، كما أضافت القليل من الإكسسوارات المتألقة، مع أقراط الكريستال واثنين من الخواتم المزخرفة. وتدور أحداث الفيلم حول الهجوم الذي قاده (وينستون تشرتشل) ضد جيش (أدولف هتلر) في الأيام الأولى من الحرب العالمية الثانية. وينضم

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 06:57 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة
  مصر اليوم - أفضل المنازل على موقع Airbnb لقضاء عطلة مذهلة

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon