قلبه جمرة عيناه كريستال!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قلبه جمرة عيناه كريستال

حسن البطل

  .. لكنه يحكي كما تحكي جمرة في كأس من الكريستال. كيف كان سيحكي لو أنه قطم طرف لسانه. قال لي، في انعطافة مفاجئة، لحديث طلي أنه يحلم، بل ويهم أن يفعل. "ليتني بلا لسان". كان الوسن مثل فراشة تنتقل من جفوني الى جفونه، وكان الطريق طويلاً بين موسكو وليننغراد. كانت وجهة القطار عاصمة القياصرة، وكانت وجهتنا في سان بطرسبرغ متحف الأرميتاج. كان السهل ابيض في نوفمبر! تخيلته، بسهولة تامة، أبكم أخرس. رأيت، بوضوح تام، أن قلبه هو الجمرة؛ وأن عينيه هما زجاجتان من الكريستال. قال لي: عوفيت. هذا هو المرام؛ مرامي. في ردهات "الأرميتاج" حظيتُ بدليلين: هو، وزوجتي. حظيت برؤيتين خفيفتين للوحات "المرحلة الزرقاء": رؤيته ورؤية زوجتي. كان بيكاسو "مجنوناً" وكان مصطفى الحلاج "مجنوناً"، وزوجتي "مجنونة" مثلهما. الرسامون مجانين حقاً! بفضل جنون هذين الرسامين التشكيليين، حظيتُ معهما بما لا يحظى به زوار ذلك "الأرميتاج"، أو "اللوفر الروسي". من الردهات الفاخرة، قادتنا الدليلة الروسية (بعد ايماءة من رأس مرافقنا الحزبي د. سيرغي سيرغييف، الى قبو، وإلى ضوء شحيح. كل تلك اللوحات الحديثة (في أوانها) الطلائعية - التطلعية، المتفلتة من ثقافة البروليتاريا الفنية والتشكيلية.. كانت هناك، محجوبة بستارة "الواقعية الاشتراكية". في ذلك القبو، وأمام تلك الروائع، لم يكن لمصطفى الحلاج لسان بالمرة .. وكانت عيناه مثل جمرتين في كأس من الكريستال. لا يوجد، حسب ظني، كريستال غير أبيض، لا توجد، حسب يقيني، جمرة غير حمراء. لسبب ما خرجت الجمرة من كأس الكريستال، لكثرة ما اشتهت عناق الخشب، الذي يحفر عليه، او يحرقه، النحات مصطفى الحلاج. لا يمكن اطفاء النار بالنار. خرجت الجمرة من قمقم كأس الكريستال، والتهمت "الأساطير" التي حفرها الحلاج، ثلاثين عاماً .. ثم لم ترتو. ذاقت طعم شواء جلد لحمه. كان "بروميثيوس" يحمل الشعلة في يده. وأما مصطفى الحلاج فقد كان يحمل الجمرة في قلبه .. ولوحاته التي لم تكن، قط، للبيع، اشترتها شهوة النار لخلود الرماد ... واشترته ايضاً إلى نوع من خلود المأساة. قطار في السهل الروسي يسعى إلى أفق بعد الأفق بعد الأفق، جعلني صديقاً للحلاج.. فهل كنت صديقه؟ يا ليتني كنت صديقه!   لوح ومعنى كان عمي "لويِّحا" إذا كانت الدبكة دبكة. قال رفيقي طلعت في قبرص. كان أبي شجي الصوت اذا كان العرس عرساً. قال رفيقي طلعت. عدت، مع "أولاد العم"؛ أولاد عم "لزَم" كما يقولون. عدنا حطام فريق تحرير المجلة المركزية. عاد توفيق الى كنف العائلة؛ وعاد طلعت الى كنف العائلة.. وأنا عدت الى كنف البلاد. لن تلحق بي أمي العجوز، التسعينية، من دمشق الى رام الله، كما لحق ولدا العم ليعيشا، سنوات قليلة، قرب الأب.. وليقوما، على التوالي، بواجب الابن في دفن ابيه بمراسيم عائلية لائقة. بدا لي "أبو طلعت" مثل هرّ هرم، أو، بالأحرى، في مثل رشاقته الغاربة، كان "لويِّحا"، وكان ذا صوت شجي .. لكنه كان صفحة من تاريخ اللجوء، وتاريخاً كاملاً في حياة المخيم. شيء ما، جينة ماء، جعلت طلعت سديد الفكر، نير العقل، كان عليّ أن أعود الى البلاد مع الرفاق، اولاد العم، لأعرف سر الحساسية المفرطة. كان طلعت قد ورث هذه الجينة النبيلة من والده. كنا نتعب وقوفاً من حكاياته الطويلة - المشوقة، وكان يرويها واقفاً على قدميه. كان ينشدها. كان يمثل، بحركاته الرشيقة، وقائعها .. واخيراً، تأتي تلويحة الغياب. كيف أمد يدي، من رام الله، لأصافح صديقي؟ كيف اقبل وجنتيه وأضمه، وأقول له: "البقية في حياتك"؟ لم يكن الموت - موتا عادياً في بيروت، ولم يكن عاديا في قبرص .. وفي البلاد عدنا الى "الموت العادي" قضاءً وقدراً، دون ان نغادر زمن الموت الاستثنائي!   هلال "بعل" كم قرناً / ذراعاً للهلال؟ ثمة حقل هلالي على مرمى نافذة بيتي الغربية. مجرد قطعة أرض تخلو، على غير العادة، من شجرة مثمرة او حرجية. مجرد قطعة ارض هلالية الشكل لا ينفك المحراث عن قلب تربتها بين فصل وفصل، ولا ينفك ثوبها الأخضر عن التجدد في فصلي الربيع والصيف. مجرد سفح تلة جرداء من الاشجار. مجرد حقل للزراعة الفصلية الحثيثة، من بقوليات وخضروات تحيط به الاشجار. في وسط ذلك الهلال، او في البقعة الاكثر انخفاضا منه، تتشكل، في السنوات المطيرة، في أيام "المربعنية" بركة من الماء. إذا رأيتها من نافذة المطبخ اصدق أن السماء جادت بالغيث حتى أروت. أحيانا تبدو البقعة لحافاً ابيض من الثلج. احيانا تبدو هلالاً طينيا. أحيانا تبدو هلالاً أخضر. هذه السنة امطرت و"أروت" قبل ان تهل "المربعنية" .. وتشكلت تلك البركة .. التي لا تلبث ان تغدو خضراء فصلاً كاملاً من العام. أسأل بائع الخضروات في القرية: بندورة بلدية؟ نعم. من هناك؟ نعم. لعلها مجرد عادة أن "استطعم" خضروات البعل. لعلها مجرد عادة أن ألقي نظرة من نافذتي الى تعاقب الجدب والخصب. هذه بلاد "بعل" أليس كذلك؟!   نقلاً عن جريدة "الأيام" الفلسطينية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قلبه جمرة عيناه كريستال   مصر اليوم - قلبه جمرة عيناه كريستال



  مصر اليوم -

أبرزت قوامها النحيف الذي لا يصدق أنها تبلغ 71 عامًا

هيلين ميرين تلفت الأنظار في مهرجان كان لايونز بأناقتها

لندن - كاتيا حداد
بدت النجمة البريطانية الشهيرة هيلين ميرين ذات الـ71 عامًا، بإطلالة ساحرة في مهرجان كان لايونز الدولي للترفيه، الأربعاء، في جنوب فرنسا، بعد ظهورها على السجادة الحمراء لمهرجان مونت كارلو التلفزيون في موناكو في وقت سابق من هذا الأسبوع بأناقة بالغة لفتت أنظار وسائل الإعلام وحتى الحضور من المشاهير. وظهرت الممثلة الحائزة على جائزة الأوسكار، بإطلالة مثيرة، حيث صعدت على خشبة المسرح مرتدية فستان "بولكا دوت ميدي" ذو اللون الأسود مما جعلها لافتة للنظر، حيث أبرز فستانها قوامها النحيف والذي لا يصدق أن صاحبته تبلغ من العمر 71 عامًا. بالرغم من أنها أبدلت أزيائها العصرية الأنيقة بفستان مستوحى من خمسينات القرن الماضي إلا انها خطفت أنظار وسائل الإعلام العالمية. وأضافت النجمة البريطانية إلى فستانها ذو الثلاثة أربع أكمام، قلادة رقيقة من اللؤلؤ على عنقها ما أضفى عليها جمالًا وأناقة لا مثيل لها، كما ارتدت زوجًا من حذاء أحمر ذو

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري
  مصر اليوم - أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 06:00 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب
  مصر اليوم - أنور قرقاش يطالب قطر بوقف دعمها للتطرف والإرهاب

GMT 07:03 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الفائزون بجوائز الدولة

GMT 07:19 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

'يوم خطف القدس'

GMT 07:17 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

داعش تهدد العالم أجمع

GMT 07:16 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

انسف أحزابك القديمة

GMT 07:14 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

غسان سلامة !

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الاستقالة

GMT 07:11 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

قبل أن تغرب شمس رمضان

GMT 07:35 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

ترامب فى خطر!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 02:19 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

غادة عبد الرازق تكشف أسرار نجاح "أرض جو"

GMT 06:44 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

إيرانية توضح حقيقة اضطهاد الكتَّاب في عصر نجاد

GMT 05:09 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

دراسة تكشف عن بقايا قطط ترجع إلى عصور ما قبل 9000 عام

GMT 04:10 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

الجسد المثالي بـ"ريجيم" عالي الكربوهيدرات

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

"أدفيزر" يكشف قائمة أفضل 10 مناطق سياحية في العالم

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon