سفر . سفر . سفر!

  مصر اليوم -

سفر  سفر  سفر

حسن البطل

ستقودنا المتناهيات في الصغر إلى قلب الإنسان الخافق؛ والى قلب الأرض الخافق ايضاً. القلب يخفق (من ما قبل المهد إلى اللحد) لأنه عضلة جوفاء (ذات أربع حجيرات). أما قلب الأرض؟ ستتطور عملية القسطرة و"تمييل القلب" الى مسبار أدق من شعرة الرأس ومن خيط بيت العنكبوت. على رأس ذلك المسبار "روبوت" متناه في الصغر، والرأس مسلح مثلما رأس حفارة آبار النفط.. ثم يخرج "الروبوت ممتطياً دمعة عين، بعد ان يعالج العلة، وفق "أوامر" الجراح النطاسي، الذي يعالج "مسرح العمليات" عبر شاشة أمامه. وداعاً لمبضع الجراح، ولأيام النقاهة في المستشفيات... أما قلب الأرض، الذي حلم جول فيرن بالغوص فيه الى عمق "20 ألف فرسخ"، حسب عنوان رواية الخيال العلمي، فانه "يخفق" على معصم ساعة يد الزمان السرمدي، وفق نظرية "الحملان" الحرارية، التي تفسر طقس جو الأرض ونطاقات مناخها.. وأيضاً، الماء في "دلة القهوة"، و"طنجرة الحساء". يفكر العلماء بـ"عدة غطس" عبر مسبار، الى مركز الأرض. وبعد خرق، القشرة ستقود الجاذبية الأرضية ذلك المسبار الى مركز الأرض، او القلب واللب الحديدي الحار جداً. افترض العلماء وجود قلب حديدي للأرض، على عمق ثلاثة آلاف كيلو متر، بناء على حساب "الوزن النوعي" لكتلة الكرة الأرضية، التي تزيد كثافتها عن 6،5 عن مرة كثافة ماء البحر، وهي وحدة القياس التي تساوي (واحداً). ماذا لو كان افتراض القلب الحديدي للأرض، مثل ذلك الافتراض العتيق قبل اكتشاف كروية الكرة الأرضية؟ هناك من يفترض أن الكرة الأرضية هي، حقاً "سرج سابح" أي صهوة حصان، كما قال شاعرنا المتنبي، او كتلة تامة الاستدارة.. وجوفها تام الفراغ، لا يملؤه هواء، او حديد، او ماء. بالطبع، لو كان جوف الأرض هواء مضغوطاً، فان ثقباً دقيقاً جداً، لن يؤدي الى انفجار الأرض مثل قارورة الغاز المضغوط، ولو كان جوف الأرض "فراغاً كونياً"، فلن يؤدي ذلك الثقب إلى "تنفيس" الأرض مثل "بالون"، وانهيارها على مركزها. السبب بسيط: كما يتوقف النزيف السطحي بفعل التخثر الدموي، كذلك "يندمل" ثقب صغير جداً لمسبار دقيق جداً. ثمة نظرية أخرى، تقول ان مياه بحار سطح الأرض تغور تدريجياً بالتسرب الى باطنها. وبالفعل، فان "خرافية" جول فيرن تحدثت عن محيطات أخرى تحت محيطات سطح الأرض. وعلى ذلك، فان هذا الكوكب الذي ولد كتلة نارية ملتهبة، ثم كوكباً مائياً، على شكل مخاضة مائية في متوسط علو قامة الإنسان، قد ينتهي إلى المصير الحالي لجارنا القريب، كوكب المريخ. هناك دلائل على ان "الكوكب الأحمر" كان مائياً نوعاً ما، قبل ان يغدو قفراً يباباً. يزعمون ان كوكب عطارد هو صورة الماضي السحيق لكوكب الأرض، وان كوكب الزهرة، فينوس، او "الآلهة العزّى" عند العرب، هو صورة الماضي القريب نسبياً لكوكب الأرض.... واما كوكب "مارس" اليباب، فهو صورة المستقبل القريب - البعيد لكوكب الأرض المائي. هناك، ايضاً، مشروع لأخذ عينة من الحطام الأصلي، او المادة المتبقية، بعد ان انقسمت الكتلة الشمسية الى نجم وحيد عملاق، غازي، وملتهب، هو نجم الشمس، يحوي 99% من الكتلة الأصلية، وباقي الكواكب السيارة حول الشمس. وفق مناورة فلكية محسوبة بدقة فائقة، سوف يهبط مسبار أوروبي على رأس احد النيازك، بعد أن يمر بذيله الطويل، وفي الحالتين يجمع عينات، ويحللها ذاتياً، ثم يرسل نتائج التحليل إلى أناس عقلاء وحيدين يقبعون، على أحر من الجمر، فوق الكوكب المأهول الوحيد؛ العاقل - المجنون الوحيد. ستغير نظرتنا الجديدة الى تركيب مركز الأرض، وقشرة المريخ، وباطن الزهرة (لاحقاً) وما تحت قشرة التابع القمري للأرض، نظرتنا إلى انفسنا، لأنها ستغير نظرتنا إلى خليقة الكون، وخليقة الأرض.. والى المصير البشري ذاته، بدءاً من فلسفة شمولية - عقلانية معاً. لقد وضعوا خارطة مبسطة للكون الحالي، ونظرية اقل تبسيطاً للكون السابق، ونظرية معقدة لميلاد الكون، ونظريات افتراضية لتجدده أو نهايته.... ومبادئ نظرية، جديدة ومهولة، تقول بتعدده الأكوان، بعد تعدد المجرات التي تشكل كوناً واحداً قد يكون "قطره 15 مليار سنة ضوئية، أي في مثل عمره الزمني .. وهذه مصادفة تثير الصدمة والذهول. سيكون هذا القرن قرن السفر في مجاهل الخارطة الوراثية للإنسان.. والسفر في مجاهل الخارطة الجينية للكون ذاته؟! متناهيات في الصغر؟ متناهيات في الكبر؟.. سفر. سفر! نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 09:28 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الرياء الروسي - الأميركي في سورية

GMT 09:20 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

«الأخبار العربية الأخرى» مهمة

GMT 09:16 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

القائد الملهم .. مهاتير محمد

GMT 09:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كم شهر سيستمر هذا الزواج؟

GMT 09:08 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

أول حكم عن القدس حبيس الأدراج!

GMT 09:04 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

الانتخابات وحتمية القرارات

GMT 21:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

مطلوب من وزيرة الثقافة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سفر  سفر  سفر سفر  سفر  سفر



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 11:49 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية
  مصر اليوم - طفرة في التصميمات الداخلية لبيوت النسيج البريطانية

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon