شعب ملوث بالإرهاب؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شعب ملوث بالإرهاب

حسن البطل

مات مؤيد غزاونة (الرام - القدس) متأثراً بجراحه. قبله بأيام قليلة قتل محمود الطيطي (مخيم الفوار - الخليل) وقبله بأيام معدودات مات في السجن عرفات جرادات. وصلنا الى شهيد فلسطيني كل أسبوع وأقل.هذا بينما في بحر العام المنصرم لم يُقتل في الضفة إسرائيلي واحد، أكان جندياً أم مستوطناً. بذا صعدنا من رشقة حجر - قنبلة غاز، الى رشقة حجر - رصاصة (دمدم، او توتو ٢٢ من بندقية روجر القصيرة، أو طلقة معدنية مغلفة بالمطاط) .. وأحياناً يسقط شباب من قنابل غاز مباشرة تطلق أفقياً من مسافة جد قصيرة، كما حصل في بلعين والنبي صالح. في جميع حوادث القتل هذه، تتذرع قيادة الجنود القتلة بأن حياتهم كانت "في خطر" ويحصل ان يطلق المستوطنون النار القاتلة - شبه القاتلة بحماية الجنود، كما حصل في قرية قصرة قرب نابلس.الشبان لا يرشقون، فقط، الجنود بالحجارة، بل والجرافات الحصينة، وعربات الجنود المحمية، واحيانا يلقون قنابل مولوتوف المشتعلة على عربات الجنود والجنود المشاة كما حصل قبل أسبوع في الحرم القدسي.الاحتجاج الشعبي يتسع نطاقه، نحو نوع من "المقاومة الشعبية" لم نطلق فيها، بعد، من الجانب الفلسطيني ولو رصاصة واحدة، ومعظم رماة الحجارة أطفال تحت سن الـ١٦.في تطور خطير، أدخل الإسرائيليون، أول من أمس الجمعة، تعبيراً يصف رشق الحجارة على انه "إرهاب شعبي" كما فعل رئيس حكومتهم، وهذا بعد اعتقال ثمانية شبان من قرية كفل حارس - قلقيلية اتهموا بالتسبب بحجارتهم في حادث سير لاحدى المركبات التابعة للمستوطنين.للتذكير، اعتقل عرفات جرادات، وعذّب ولاقى وجه ربه تحت التعذيب، لأنه رشق حجارة قبل وقت طويل نسبيا من اعتقاله، لكن محمود الطيطي قتل برصاصة دم-دم متفجرة إصابته في رأسه، وقيل ان حياة جنود المركبة العسكرية المصفحة كانت في خطر، فقد حوصرت وحوصروا في زاروب من زواريب المخيم.إذن؟ من "سلطة ملوثة بالإرهاب" في الانتفاضة الثانية - النارية، الى ما يشبه "شعبا ملوثا بالإرهاب" في إرهاصات انتفاضة ثالثة، بدأت سلمية في بلعين قبل سبع سنوات، واستمرت سلمية، رغم سقوط قتلى بين المحتجين.لو عدنا الى القانون الدولي سنرى ان الاحتلال غير شرعي، وان من حق الشعوب تحت الاحتلال مقاومته "بكل الأشكال بما فيها العنف المسلح"؛ وان الاستيطان اللاحق بالاحتلال ونقل مدينيين مستوطنين ومسلحين هو "جريمة حرب" و"تطهير عرقي" (يقولون: سنمنع دولة فلسطينية بإسكان مليون مستوطن). سلطات الاحتلال، في إجراءات الأمن ومصادرات الأراضي تتعكز على "قوانين الطوارئ" الانتدابية، كما على تفسيرها لـ "أراضي الدولة" في هذه القوانين كان حمل السلاح، او حتى حمل رصاصة، يبرر لجنود الانتداب إجراءات صارمة، تصل للسجن المؤبد، واحيانا للإعدام؟أوعز رئيس حكومتهم لقوات الأمن بـ "التعامل الصارم" مع راشقي الحجارة، ما يعني أصبعاً مرخيّة على زناد البندقية، وتغيير تعليمات فتح النار بذريعة "الخطر" على الجنود والمستوطنين.ماذا يعني هذا؟ مزيداً من اعتقال صبية تحت سن الـ ١٦، وإطلاق نار قاتلة على شبان فوق هذا السن. لا يستقيم الادعاء المذموم عن "الجيش الأكثر أخلاقية" مع اعتبار شكل مقاومته بالحجارة "إرهاباً شعبياً" أي أن الشعب الفلسطيني "ملوث بالإرهاب" وهذا النعت هو تعبير عنصري بأن تعتبر شعباً ملوثاً بالإرهاب، كما يعتبر بعض الإسرائيليين كل نقد للسياسة الإسرائيلية والعنصرية اليهودية بأنها "معاداة السامية" واي يهودي ينتقد إسرائيل هو "كاره لنفسه". بعد وصف رشق الحجارة "إرهاباً شعبياً" ستتطور الأمور نحو الأخطر والأسوأ وسيفسر الجنود والمستوطنون "التعامل الصارم" مع راشقي الحجارة على أنه تفويض بالقتل؟! نقلاً عن جريدة الأيام

GMT 08:02 2017 الجمعة ,21 تموز / يوليو

ترامب يركل العلبة الإيرانية على طول الطريق

GMT 08:12 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هل تصطدم مصر مع إيران؟

GMT 08:10 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

عاشت وحدة وادى النيل

GMT 08:09 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

هذا ما نخترعه

GMT 08:07 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

نهاية الاسبوع

GMT 08:05 2017 الخميس ,20 تموز / يوليو

حراس التخلف

GMT 08:00 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

اكتشاف أميركي في العراق!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شعب ملوث بالإرهاب   مصر اليوم - شعب ملوث بالإرهاب



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon